أسباب نزول إفرازات بيضاء أثناء الحمل

كتابة هديل البقمي - تاريخ الكتابة: 25 يوليو, 2022 12:09
أسباب نزول إفرازات بيضاء أثناء الحمل

أسباب نزول إفرازات بيضاء أثناء الحمل وسوف نتحدث عن في أي أسبوع تبدأ إفرازات الحمل إفرازات بيضاء بداية الحمل كيفية التعامل مع الإفرازات البيضاء تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

أسباب نزول إفرازات بيضاء أثناء الحمل

1-عادة ما تكون الإفرازات المهبلية المبكرة في الحمل بيضاء اللون وذات ملمس كريمي وعديمة الرائحة، هذه الإفرازات يمكن أن تكون علامة على حدوث حمل وتظهر قبل معرفتك بخبر الحمل، وتزيد كميتها بمرور الأسابيع مع التقدم في الحمل، لأنها مرتبطة بمعدل إفراز هرمون الأستروجين الذي يزداد مع تقدم الحمل، حيث يزيد الأستروجين من تدفق الدم في منطقة الحوض ما يؤدي إلى زيادة في إنتاج الإفرازات المهبلية التغيرات التي تحدث في جسم المرأة منذ بداية الحمل لا تنتهي نتيجة للتغير الكبير والسريع في الهرمونات، والإفرازات المهبلية من الأعراض الشائعة التي تظهر مع الأسابيع الأولى للحمل،

في أي أسبوع تبدأ إفرازات الحمل

عند الرغبة في معرفة في أي أسبوع تبدأ إفرازات الحمل تكون الإجابة، هي في الأسبوع، الذي يكون قبل موعد الدورة الشهرية لدى المرأة. أثناء معرفة في أي أسبوع تبدأ إفرازات الحمل تكون هذه الإفرازات المهبلية من علامات الحمل، التي تكون مؤكدة. تكون هذه الإفرازات المهبلية، لا تحتوي على رائحة قوية، وعند ملاحظة أن رائحتها قوية، فيجب في هذه الحالة الذهاب إلى الطبيب.

إفرازات بيضاء بداية الحمل

1-تعاني جميع النساء تقريبًا من إفرازات مهبلية أكثر أثناء الحمل، هذا أمر طبيعي تمامًا ويحدث ذلك نتيجة لعدة أسباب، إذ أنه أثناء الحمل يصبح عنق الرحم والجدران المهبلية أكثر ليونة فيزيد إنتاج الإفرازات المهبلية للمساعدة في منع أي عدوى تنتقل من المهبل إلى الرحم، كما أن زيادة مستويات هرمونات البروجسترون يمكن أن تجعل الجسم يفرز المزيد من السوائل كما وتعتبر زيادة الإفرازات جزءًا طبيعيًا من الحمل، ولكن من المهم مراقبتها وإخبار الطبيب إذا تغيرت بأي شكل من الأشكال، إذ يجب أن يكون شكل الإفرازات الصحية الطبيعية نقي دون شوائب، بقوام سميك قليلاً، ولون أبيض وبدون رائحة.
2-أثناء الحمل، قد تلاحظ الحامل تغيرات في إفرازاتها المهبلية، حتى قبل الحمل، يمكن أن تختلف الإفرازات المهبلية من يوم لآخر أو من أسبوع لآخر هذا بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الدورة الشهرية خلال فترة الحمل، تكون التغيرات الهرمونية أكثر أهمية، حيث أنها يمكن أن تؤدي إلى حدوث بعض الاختلافات الطبيعية في الإفرازات المهبلية، ومع ذلك، لا يجب تجاهل أنواعًا معينة من الإفرازات المهبلية خاصة أثناء الحمل إذا كنتِ حاملًا، فإليكِ ما تحتاجين معرفته حول تغيرات لون الإفرازات المهبلية التي قد تتطلب العلاج خلال الشهر الأول من الحمل
3-يطلق على الإفرازات البيضاء البيضاء المائلة للأصفرار عديمة الرائحة في الغالب أثناء الحمل باسم الإفرازات البيضاء، ويحدث هذا النوع من الافرازات نتيجة عدة أسباب، منها مستويات هرمون الأستروجين العالية التي تعاني منها النساء أثناء الحمل و إنتاج عنق الرحم المزيد من المخاط لحماية الحمل و زيادة تدفق الدم إلى جدران المهبل و تعاني كل امرأة حامل تقريبًا من هذا الأمر، لكنه ليس خطيرًا أو سيئًا، وهو أمر مزعج فقط. يمكنك استخدام فوط يومية صحية إذا كانت مزعجة بالنسبة لكِ، وتجنبي السدادات القطنية (التامبون) والدش المهبلي لأنها يمكن أن تتسبب في دخول البكتيريا الضارة إلى المهبل، واكتفي بالغسل بالماء الدافئ.

كيفية التعامل مع الإفرازات البيضاء

1-غسل الزوجة منطقة المهبل مرات في اليوم بالماء والصابون، مع الحرص على أن تبقى تلك المنطقة جافة.
2-تجنب استخدام الكريمات المعطرة أو جيل الاستحمام.
3-ارتداء ملابس قطنية مريحة في الليل ؛فهذا يسمح لجلدك بالتنفس بدلا من الحرير أو النايلون.
4-استخدام اللباس الداخلي القطني سوف يبقيكِ جافة ويجعلك تشعر بالراحة.
5-إذا كان ذلك ممكنا، تجنبي استخدام المراحيض في الأماكن العامة لمنع نقل الجراثيم.
6-عند تجفيف أو مسح منطقة المهبل،يجب ضمان المسح من الأمام إلى الخلف وليس من الخلف إلى الأمام.
7-تأكدي من أنك تستخدمين الملابس الداخلية قطنية نظيفة وتغييرها مرتين في اليوم على الأقل.
8-إذا كان لديك رائحة كريهة في منطقة المهبل، لا تستخدمي الروائح، أو البخاخ أو المساحيق لإخفاء ذلك.
9-استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس ويفضل ذلك دائما لأنها تساعد في الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا .



270 Views