أضرار العدس على المعدة

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 1 يونيو, 2021 6:06 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 7:43
أضرار العدس على المعدة

أضرار العدس على المعدة نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم الأطعمة الهامة لصحة المعدة ونشير لأسباب وجع المعدة المختلفة.

أضرار العدس على المعدة

يحتوي العدس على كميات كبيرة من البروتين والألياف والكربوهيدرات صحية، وكذلك المعادن مثل الحديد والنحاس والمنغنيز وبسبب محتواه العالي من الألياف، فإنه يمكن أن يسبب الانتفاخ لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الأمعاء أو حتى من أمعاء حساسة. كما انه يعتبر ثقيلاً أيضاً للأشخاص الذين لم يعتادوا على تناول الكثير من الألياف. ومثل الفول، العدس يحتوي أيضاً على FODMAPs فتساهم هذه السكريات في الإفراط في إنتاج الغاز والانتفاخ. فالـFODMAPs هي عبارة عن كربوهيدرات قصيرة السلسلة تفلت من الهضم ثم تخمرها بكتيريا الأمعاء في القولون. الغاز هو نتيجة ثانوية لهذه العملية أما بالنسبة للأشخاص الأصحاء، توفر FODMAPs الطاقة للبكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي ولا يجب أن تسبب أي مشاكل.

الأكل الصحي للمعدة

ضعي هذه الأطعمة في نظامكِ الغذائي، لتحافظي على صحة معدتكِ وتستفيدي من عناصرها الغذائية المفيدة:
الحبوب الكاملة:
مثل القمح والخبز والأرز، فهي من الأطعمة سهلة الهضم، ويمكنكِ إدراجها في النظام الغذائي الخاص بكِ لتنظيف المعدة وتحفيز الأمعاء على العمل بشكل طبيعي.
الخبز المحمّص:
وهو يعمل على تخفيف اضطرابات المعدة، حيث يقلل الخبز المحمص الحموضة ويزود الجسم بالطاقة، دون إرهاق المعدة في عملية الهضم.
البسكويت والكراكرز:
يقلل البسكويت المملح والكراكرز من أعراض الغثيان والحموضة، وبالتالي فهما رائعان لصحة المعدة.
الزنجبيل:
يخفف الزنجبيل من القيء والغثيان حتى في أثناء الحمل، أو بعد العمليات الجراحية، ومن المفترض أنه ينظم إشارات الجهاز العصبي في المعدة ويسرع من معدل إفراغها، وهو آمن بشكل عام، ولكن عند الإفراط في تناوله يمكن أن يسبب حرقة وآلامًا في المعدة.
الموز:
وهو مفيد جدًا للجهاز الهضمي، حيث يحتوي على مضادات للحموضة، ما يساعد على حماية معدتكِ من القرحة، ولأنه يحتوي على ألياف، فهو يساعد على تعزيز هضم بعض الأغذية ومنع الإصابة بالإمساك، كما يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، وهو مفيد للقلب وتنظيم توازن السوائل في جسم الإنسان، ومن الأفضل تناولكِ للموز لدى نضجه مباشرةً، فتناول الموز الناضج جدًا يرفع نسبة السكر في الدم، لزيادة نسبة السكريات به بعد نضجه.
التفاح:
أظهرت الأبحاث أن تناول ثمرة تفاح واحدة في اليوم، يحافظ على وجود البكتيريا المعوية المفيدة لعملية الهضم، كما أن التفاح له تأثير إيجابي على عمليات حرق السعرات الحرارية، كما أنه مصدر غني بالألياف التي تساعد في الوقاية من الإمساك، وتساعد في الحماية من أمراض القلب وتنظيم مستوى الدهون في الدم.
خبز التوست
إلى جانب ان خبز التوست يمكن أن يكون علاجاً للقضاء على الوزن الزائد أو السمنة المفرطة، فغن تناوله يومياً يساعد على راحة المعدة، والتخلص من وجع المعدة بشكل نهائي، حيث يعمل خبز التوست على امتصاص النوبات التي تزيد من وجع المعدة أو مرض الارتداد المريئي كما أنه يساعد على تقليل الشعور بالحرقة وآلام المعدة المختلفة، وهنا يجب على المريض بوجع المعدة على تناول خبز التوست.
البطاطا:
وهي من الخضروات المغذية جدًا وهي مفيدة لصحة الجسم كله، وهي خفيفة على المعدة أيضًا، وتحتوي على فيتامينات ومعادن، مثل فيتامين “أ” وفيتامين “ب6” والبوتاسيوم والحديد وهي غنية بالألياف أيضًا، ويمكن لهذه الألياف القضاء على المواد المسرطنة الموجودة في بعض الأطعمة، ويساعد فيتامين “أ” الذي تحتوي عليه البطاطا، في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي، كما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
الخضروات الخضراء:
الخضروات الورقية الخضراء، مثل السبانخ، والكرفس مع الخضروات الخضراء الأخرى كالفاصوليا، والبروكلي، والكوسة، والبازلاء هي أطعمة صحية وسهلة الهضم، وتحافظ على صحة المعدة.
الهيليون:
وهو يتميز بفوائده الكثيرة للجهاز الهضمي، فهو غني بالكربوهيدرات التي تساعد على تغذية البكتيريا المعوية المفيدة، وأظهر الكثير من الدراسات أن تناول الهيليون بشكل منتظم يساعد على امتصاص المواد الغذائية، ويقلل من الإصابة بسرطان القولون وأمراض الحساسية.

أسياب وجع المعدة

قرحة المعدة:
وهي من الأسباب الهامة التي تؤدي لوجع المعدة، بل يعتبر وجع المعدة من أشهر المضاعفات التي تحدث بعد الإصابة بقرحة المعدة، بل قد يترتب عن هذه القرحة لا قدر الله حدوث سرطان المعدة.
عسر الهضم:
من ضمن المضاعفات الشديدة التي قد تؤدي لوجع المعدة هو عسر الهضم، وهو عبارة عن عدم انتظام للهضم بعد كل أكلة مما يسبب بعض المضاعفات الخطيرة والتي منها وجع المعدة.
متلازمة إيليسون:
وهي إحدى المضاعفات الشديدة والأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي وينتج منها وجع المعدة مضاعفات شديدة، حيث تعمل هذه المتلازمة على إفراز الحمض المعدي بشكل كبير وقد يردي ذلك إلى إصابة المعدة والقولون بالآلام الناتجة عن بعض المظاهر الأخرى مثل قرحة المعدة والارتداد المريئي.
التهابات المعدة:
وهي من الأمراض التي تحدث بشكل شائع للغاية، فهذه الالتهابات تحدث عندما تتعرض الأغشية والأنسجة المعدية للآلام وقد تؤدي هذه المضاعفات إلى الغثيان والآلام الشديدة وهذه الالتهابات تحدث بسبب شرب الكحوليات والتعرض للعديد من الأدوية التي تؤدي إلى هذه الالتهابات كآثار جانبية شديدة، كما تؤدي الفيروسات والعدوى البكتيرية التي تؤدي إلى التهابات المعدة.

طرق الوقاية من مشاكل العدس للمعدة

– قوموا بغلي العدس لمدة ثلاث دقائق قبل نقعه لإطلاق بعض السكريات التي تحتوي على الغازات.
– نقع العدس طيلة الليل بعد الغليان. يؤدي النقع إلى تخميرها بشكل طبيعي، مما يساعد على تقليل الغازات المعوية. بعدها يجب إضافة ملعقة صغيرة من صودا الخبز إلى الماء للمساعدة في إزالة السكريات من العدس.
– بعدها قوموا بطهي العدس في طنجرة على نار خفيفة للمساعدة في تقليل بعض المركبات المسببة للغاز.
– أضيفوا المكونات الحمضية مثل الدبس أو الطماطم فقط بعد طهي العدس. الأطعمة الحمضية تمنع الغازات.



1265 Views