أعراض الوتاب في الظهر

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 24 أبريل, 2023 3:44
أعراض الوتاب في الظهر

أعراض الوتاب في الظهر سوف نتحدث كذلك عن على ماذا يؤثر الوتاب؟ و ما هي اسباب وجع الوتاب؟ وكيف اتخلص من عصبة الكتف؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أعراض الوتاب في الظهر

1-مشكلات في الرؤية
من أبرز المشكلات البصرية الناتجة عن ديسك الرقبة: حركة العين السريعة، وعدم القدرة على الحفاظ على نظرة ثابتة للأجسام المتحركة، والإحساس المرئي بالحركة لأشياء لا تتحرك.
2-الصداع
من الشائع أن يعاني الأشخاص المصابين بديسك الرقبة والدوخة من الصداع خاصة باتجاه مقدمة الجمجمة، وقد يعاني البعض الآخر من صداع نصفي شديد يجعله حساسًا جدًا للضوء والضوضاء.
3-الدوخة
بالطبع الدوار من أبرز الأعراض الشائعة، حيث أن المريض غالبًا ما يشعر بثقل الرأس، أو عدم الاستقرار، أو الإغماء، وبالتالي تؤثر الدوخة على التوازن مما يجعل الشخص غير قادر على الحفاظ على وضع مستقيم أثناء المشي، أو الجلوس، أو الوقوف.
-ألم الأذن.
-رنين الأذن.
-مشكلات التركيز.
-الغثيان والتقيؤ.
-الضعف.
-الألم في الجزء العلوي من الرقبة.
-انخفاض نطاق حركة الرقبة.

على ماذا يؤثر الوتاب؟

ألم الأكتاف أو الوثاب قد يبدأ فجأة بضغط في الصدر، وقد يمتد الألم إلى الذراعين والكتف والظهر والعنق والفك، وقد يصاحب هذا الألم قصر في النفس وزيادة في العرق وربما يصل الأمر إلى التقيؤ والغثيان والإغماء، ويتركز هذا الألم في الرقبة وأعلى الذراع ما يؤثر على حركة الذراع، وقد يصل الأمر إلى الاحساس بالتنمل والخدر في الأطراف.

ما هي اسباب وجع الوتاب؟

-القيام بالتحرك بشكل متكرر.
-الخمول وعدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
-عدم تحريك العضلات لفترة من الزمن، مثلاً كسر الذراع واستخدام رباط أو ضماد لتثبيتها.
-قلة النوم.
-الأمراض الالتهابية الأخرى، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، الفصال العظمي.
-التغيرات الهرمونية، مثل انقطاع الطمث.
-التبريد الشديد للعضلات، مثل النوم أمام مكيف الهواء.
-السمنة.
-التدخين.
-حدوث إصابة أو ضرر في الأقراص ما بين الفقرات.
-التعب العام.
-الجلوس، أو الوقوف، أو النوم بطريقة خاطئة.
-نقص الفيتامينات والمعادن.
-الأمراض والمشكلات الطبية، بما في ذلك النوبات القلبية وتهيج المعدة.
-الضغط والتوتر النفسي، ووجود المشكلات العاطفية أو النفسية مثل الاكتئاب والقلق.

كيف اتخلص من عصبة الكتف؟

-قد يختفي ألم الكتف من تلقاء نفسه إذا كان الألم خفيفاً، أما إن كان شديداً فقد لا يزول الألم إلا بعد تلقي العلاج.
كما أن هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بآلام الكتف، مثل: متلازمة الأعمال المكتبية، إلتهاب العضلات، تمزق العضلات جرّاء رفع الأشياء الثقيلة أو رفعها بوضعيات خاطئة، أو إستخدام الكتف بشكل مفرط ودائم لفترات طويلة.
-جميع هذه الأمور قد تُبقي الألم لفترة أطول مالم يتم علاجه.
العلاج بتمارين العلاج الطبيعي: سيوصي الطبيب بالعلاج الطبيعي بعد زوال الإلتهاب، وذلك لتقليل الإصابة واستعادة عمل مفصل الكتف بشكل فعّال.
-العلاج بالأدوية المسكنة والمضادة للإلتهاب: فإذا كانت أعراض المرض لا تزال في المراحل المبكرة، وذلك مثل: وجود ألم طفيف يمكن تحمله فسيقوم الطبيب بصرف الأدوية المسكنة للألم والأدوية المضادة للإلتهاب لتخفيف الأعراض. كما أنه يجب على المريض التقليل أو الإمتناع عن تحريك الذراع بالوضعيات التي تسبب الألم كي لا يزيد من حدته.
-العلاج الجراحي: إذا تم العلاج بالطرق السابقة ولم تتحسن الأعراض، فسيوصي الطبيب بالعلاج الجراحي، إذ تعتبر الجراحة هي آخر الحلول العلاجية لحل المشكلة. وغالباً ما تكون باستخدام المنظار لإزالة الأنسجة المتليفة وإصلاح الأربطة المتضررة، بعد ذلك يستمر المريض على العلاج الطبيعي إلى أن تتحسن حالته الصحية.



106 Views