أعراض ثعلبة الشعر

كتابة اصالة خالد - تاريخ الكتابة: 11 مارس, 2023 5:55
أعراض ثعلبة الشعر

أعراض ثعلبة الشعر وثعلبة الشعر عند الأطفال وكيف توقف انتشار الثعلبة والتأثير النفسي لمرض الثعلبة على الأطفال، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أعراض ثعلبة الشعر

تشمل مؤشرات سعفة فروة الرأس وأعراضها ما يلي:
-ظهور بقعة دائرية قشرية أو ملتهبة واحدة أو أكثر، حيث يتكسّر الشعر ابتداءً من فروة الرأس مباشرةً أو بالقرب منها.
-بقع يزداد حجمها ببطء وتظهر بها نقاط سوداء صغيرة في مكان -/حدوث تكسّر الشعر
-شعر متقصف أو ضعيف يتكسّر أو يتساقط بسهولة
-مناطق ملتهبة أو مؤلمة في فروة الرأس

ثعلبة الشعر عند الأطفال

-يُعد داء الثعلبة حالة غير معدية من تساقط الشعر، إذ يعتقد أنها حالة مرضية ناتجة عن مهاجمة الجهاز المناعي للجسم لبصيلات الشعر. فيتميز داء الثعلبة بالظهور المفاجئ لبقع دائرية أو بيضاوية لتساقط الشعر؛ أي أن هذه البقع تصبح ملساء وبدون قشور.
-غالبًا ما يكون داء الثعلبة شائع لدى الأطفال والمراهقين، فهو رد فعل تحسسي. ونظرًا لأن الثعلبة وأنواع أخرى من تساقط الشعر يمكن أن تكون علامة على مشاكل طبية أو غذائية أخرى، يجب لفت انتباه طبيب الأطفال إلى هذه الحالات متى حدثت بعد الأشهر الستة الأولى من العمر. سيفحص الطبيب فروة رأس طفلِك ويحدد السبب ويصف العلاج. في بعض الأحيان، من الضروري الإحالة إلى طبيب الأمراض الجلدية للأطفال أيضًا.

كيف توقف انتشار الثعلبة

العلاجات التي تساهم في تسريع نمو الشعر مع الإشارة إلى عدم قدرتها على منع انتشار الثعلبة، ومن هذه العلاجات أبين لك الآتي:
-الكورتيكوستيرويد: تعرف أيضاً بالستيرويدات القشرية (بالإنجليزية: Corticosteroids) وتتميز بقدرتها على تثبيط الجهاز المناعي والحد من الالتهاب مما يساهم في تسريع عملية التعافي وعودة نمو الشعر لأن مرض الثعلبة ناجم عن رد فعل مناعية غير طبيعية، ويتوفر هذا النوع من العلاج على شكل كريمات موضعية، أو حقن تحت الجلد، أو حبوب فموية.
-دواء مينوكسيديل: من الأدوية الموضعية التي لا تحتاج وصفة طبية وتساهم في تسريع نمو الشعر بعد الإصابة بالثعلبة من خلال تحفيز بصيلات الشعر.
-دواء أنثرالين: تم استخدام الدواء في السابق لعلاج الصدفية ولكن تمت ملاحظة فاعليته في تحفيز نمو الشعر بعد الإصابة بمرض الثعلبة أيضاً.
-العلاجات المناعية: قد يتم وصف مجموعة من الأدوية بهدف تثبيط المناعة وبالتالي تسريع عملية الشفاء من الثعلبة وعودة نمو الشعر، كما تتوفر بعض العلاجات الموضعية التي تعمل على تحفيز ردة فعل تحسسية في منطقة تساقط الشعر مما يساهم في تحفيز نمو الشعر لأسباب غير مفهومة بشكل دقيق إلى الآن.
-العلاج بالضوء: أحد العلاجات الحديثة التي أظهرت فاعلية في تحفيز نمو الشعر لدى المصابين بالثعلبة.

التأثير النفسي لمرض الثعلبة على الأطفال

1- مرض الثعلبة عند الأطفال الصغار (سن 5 أعوام فأقل)
عادة ما ينشغل الأطفال في سن ما قبل المدرسة باستكشاف العالم، ويتعلمون مهارات جديدة، ويصبحون أكثر استقلالية، ولكنهم لا يتمكنون من التمييز بين الاختلافات التي قد تحدث لهم مقارنة بأقرانهم. لذا، فإن الأطفال المصابين بمرض الثعلبة، الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، لا يعانون عادة من التأثير النفسي السلبي تجاه حالتهم، فقد يرون تساقط شعرهم شيئًا مثيرًا للاهتمام، ليس أكثر من ذلك، ومن غير المحتمل أن يلاحظ أقارنهم الأمر أيضًا.
2-إصابة الأطفال الكبار بمرض الثعلبة (من سن 6 – 12 عامًا)
ببلوغ الطفل سن ست سنوات فما فوق، يمكنه التفاعل مع المزيد من الأشخاص في مختلف الأعمار، لأنه يكون قد اكتسب خبرة كافية، للبدء بملاحظة الاختلافات بينه وبين الآخرين من حوله، ففي الفترة بين سن السادسة والثانية عشرة، يصبح الأطفال أكثر وعيًا بالكيفية التي يفكر بها الآخرون، ويركزون على الاختلافات بينهم. كل هذا يمكن أن يجعل من الصعب على الأطفال الأكبر سنًا قبول شكلهم عند الإصابة بمرض الثعلبة، وتبدأ مشكلات الثقة في النفس بالتأثير عليهم، وعلى تجاربهم في المدرسة ومع أصدقائهم، حتى الأطفال الذين عانوا من مرض الثعلبة منذ صغرهم، قد يواجهون مشاعر سلبية وإحباطات جديدة مرتبطة بحالتهم المرضية، ولديهم الرغبة في التفاعل مع الأطفال الآخرين، الذين لا يعانون من مرض الثعلبة.



120 Views