أعراض سرطان الثدي في سن الثلاثين

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 25 مايو, 2023 2:37
أعراض سرطان الثدي في سن الثلاثين

أعراض سرطان الثدي في سن الثلاثين سوف نتحدث كذلك عن معتقدات خاطئة حول سرطان الثدي وهل تأخر الدورة الشهرية له علاقة بسرطان الثدي؟ وأين توجد كتلة سرطان الثدي؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أعراض سرطان الثدي في سن الثلاثين

-تغيُّرًا في الجلد الموجود على الثدي، مثل الترصُّع
-الحلمة المقلوبة حديثة الظهور
-احمرار جلد الثدي أو تنقيره، مثل جلد البرتقالة
-كتلة أو تثخنًا في الثدي يَختلف عن الأنسجة المحيطة
-تغيُّرًا في حجم الثدي أو شكله أو مظهره
-تقشُّرًا أو توسفًا أو تيبسًا أو تساقطًا في المنطقة المصطبغة من الجلد المحيط بالحلمة (الهالة) أو جلد الثدي
-وهناك نسبة منخفضة جداً من حالات سرطان الثدي تشخص تحت عمر 30 سنة.
-واحتمال الإصابة بسرطان الثدي تزداد بشكل معتدل بعمر 30- 40 سنة مع زيادة مستمرة ومطردة من عمر 40 إلى عمر 75 سنة، ولا يوجد تغير مفاجئ بعمر 50 سنة.
-يتم تشجيع النساء اللاتي تبلغن من العمر 40 سنة على تحديد موعد أول تصوير شعاعي للثدي (الماموجرام) لهن – وينبغي إجراء الفحص كل سنة أو سنتين مرة.

معتقدات خاطئة حول سرطان الثدي

-المعتقد الخاطئ الأول: سرطان الثدي لا يسبب الألم.
الحقيقة: هذا الأمر ليس صحيحاً دائماً معظم النساء لا يبلغن عن الشعور بالألم كواحد من العلامات الأولية للإصابة بسرطان الثدي، إلا أن الإصابة بالأورام السرطانية سريعة النمو قد يسبب الألم.
يعد الشعور بألم الثدي العارض أمر شائع الحدوث، حيث قد ينشأ بتأثير هرمونات الجسم أو نتيجة لوجود خراج أو حتى بسبب الإجهاد والتوتر.
بشكل عام، في حالة الشعور بألم في جزء معين من الثدي، ولاسيما في حالة تخطي سن 50 عاماً، ينبغي إذن التحدث إلى الطبيب المعالج.
-المعتقد الخاطئ الثاني: وجود كتل نسيجية بالثدي يجعل من الصعب اكتشاف السرطان.
الحقيقة:لا يزال الماموجرام (تصوير الثدي الشعاعي) ضرورياً بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من وجود كتل نسيجية في الثدي..
ويجدر بنا الإشارة إلى أن ما يقارب من نصف النساء لديهن بالفعل كتل نسيجية كثيفة بالثدي. يحدث هذا الأمر عادة بسبب وجود الغدد اللبنية والقنوات اللبنية والأنسجة الضامة، حيث تظهر هذه التكوينات جميعا بيضاء في تصوير الماموجرام. نظرا لأن الأورام السرطانية قد تظهر بنفس الشكل والهيئة عند فحص الماموجرام، لذا فإن النساء ذوات أنسجة الثدي الأكثر كثافة عادة ما يحتجن إلى طريقة فحص مختلفة، مثل تصوير الماموجرام ثلاثي الأبعاد أو التصوير باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي أو التصوير بالموجات فوق الصوتية.
-المعتقد الخاطئ الثالث: يمكن للأطباء تشخيص السرطان من خلال الشعور بوجود كتلة نسيجية في الثدي.
الحقيقة: لا أحد يستطيع تشخيص السرطان من خلال طريقة اللمس والفحص السريري فحسب، يُعد الفحص عن طريق أخذ خزعة هو الطريقة الوحيدة لتشخيص الإصابة بالسرطان.
يعد الاهتمام بالفحص الذاتي للثدي جزءاً هاماً في عملية التشخيص، حيث يتيح الفحص الذاتي المنتظم بحثا عن أي كتل نسيجية أو تغيير في شكل الثدي فرصة التعرف على ما هو طبيعي. وبناء عليه ينبغي مناقشة أي تغيرات قد تطرأ مع طبيب متخصص، حيث سيوصي بإجراء الاختبارات التشخيصية المناسبة، اعتمادا على المرحلة العمرية. يمكن أن يكون هذا الاختبار هو تصوير الثدي بأشعة الماموجرام أو الموجات فوق الصوتية. كذلك في حالة وجود كتلة نسيجية مشتبه بها، قد يتم أخذ خزعة (عينة نسيجية) منها، وفحصها معملياً.

هل تأخر الدورة الشهرية له علاقة بسرطان الثدي؟

-انقطاع الدورة الشهرية وعدم وجود شعر تحت الإبط لا يعتبر من أعراض سرطان الثدي حيث تشمل الأعراض التي تدل على سرطان الثدي ما يلي: تورم جزء من أو كل الثدي.
-تقشر جلد الثدي بحيث يصبح يشبه قشرة البرتقال.
– ألم في الثدي أو في الحلمة.

أين توجد كتلة سرطان الثدي؟

قد تظهر كتلة سرطان الثدي في مكان قريب منه مثل الترقوة أو أحد الإبطين وعادةً تتكون في ناحية واحدة من الثدي.
من المهم أن تعلم كل سيدة طبيعة ثديها لكي تستطيع ملاحظة أي تغير فيه، لذلك يجب على كل سيدة أن تقوم بالفحص الذاتي كل شهر بعد انتهاء الدورة الشهرية للاطمئنان.



112 Views