أغراض الشعر في العصر الأموي

كتابة سالي - تاريخ الكتابة: 28 مايو, 2024 9:53
أغراض الشعر في العصر الأموي

اليكم أغراض الشعر في العصر الأموي كما سنتعرف على من أغراض الشعر في العصر الأموي؟ وخصائص الشعر في العصر الأموي وعوامل ازدهار الشعر في العصر الأموي كل ذلك في هذا المقال.

أغراض الشعر في العصر الأموي

أغراض الشعر في العصر الأموي
أغراض الشعر في العصر الأموي

شهد الشعر العربي في العصر الأموي (661-750 م) تطوراً ملحوظاً وتنوعاً هائلاً في أغراضه وموضوعاته، وذلك يعود إلى التغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية التي حدثت خلال تلك الفترة.

وتشمل أهم أغراض الشعر الأموي:

1. شعر السياسة:

برز شعر السياسة بشكل كبير في العصر الأموي، وذلك لكثرة الصراعات السياسية بين الأمويين وخصومهم من الخوارج والشيعة وغيرهم.
اتخذ شعر السياسة أشكالاً مختلفة، منها:
المديح: كان شعراء المديح يمدحون الخلفاء والأمراء والقادة، بهدف نيل عطاياهم أو كسب تأييدهم. ومن أشهر شعراء المديح في ذلك العصر الأخطل وجرير والفرزدق.
الهجاء: كان شعراء الهجاء يهجون خصومهم السياسيين، وذلك بهدف الانتقام منهم أو إسقاط مكانتهم. ومن أشهر شعراء الهجاء في ذلك العصر الراعي النميري وعمرو بن كلثوم.
النقائض: وهي نوع من الشعر يتبادل فيه شاعران الهجاء والمدح، وذلك بهدف إثبات تفوق أحدهما على الآخر. ومن أشهر النقائض في ذلك العصر نقائض جرير والفرزدق.

2. شعر الغزل:

شهد شعر الغزل تطوراً كبيراً في العصر الأموي، حيث تنوعت أنواعه وأصبح أكثر تعبيراً عن المشاعر والأحاسيس.
اتخذ شعر الغزل أشكالاً مختلفة، منها:
الغزل العذري: وهو غزل يصف الحب العفيف بين الرجل والمرأة دون الوصول إلى اللقاء. ومن أشهر شعراء الغزل العذري في ذلك العصر كُثَيّر عزة وجميل بثينة.
الغزل الصريح: وهو غزل يصف مشاعر الحب والرغبة بشكل مباشر. ومن أشهر شعراء الغزل الصريح في ذلك العصر قيس بن الملوّح (مجنون ليلى) وجميل بثينة.
الغزل الحضري: وهو غزل يصف جمال المرأة الحضرية وأناقتها. ومن أشهر شعراء الغزل الحضري في ذلك العصر كثير عزة وعمرو بن عبد الله الجهمي.

3. شعر الرثاء:

كان شعر الرثاء منتشراً في العصر الأموي، وذلك لكثرة الحروب والمعارك التي دارت خلال تلك الفترة.
كان شعراء الرثاء يرثون موتى أهلهم وأصدقائهم، ويعبرون عن حزنهم وأساهمهم. ومن أشهر شعراء الرثاء في ذلك العصر الفرزدق وعبيد بن أبرص.

4. شعر الوصف:

شاع شعر الوصف في العصر الأموي، حيث كان الشعراء يصفون مختلف مظاهر الحياة، مثل:
وصف الطبيعة: كان الشعراء يصفون جمال الطبيعة، مثل: الجبال والأنهار والوديان. ومن أشهر شعراء وصف الطبيعة في ذلك العصر امرؤ القيس وعبيد بن الأبرص.
وصف الحيوان: كان الشعراء يصفون مختلف أنواع الحيوانات، مثل: الخيل والجمال والإبل. ومن أشهر شعراء وصف الحيوان في ذلك العصر طرفة بن العبد وعمرو بن كلثوم.
وصف الديار: كان الشعراء يصفون ديارهم التي هجروها، ويعبرون عن حنينهم إليها. ومن أشهر شعراء وصف الديار في ذلك العصر كثير عزة وجميل بثينة.

5. شعر الحكمة:

كان شعر الحكمة منتشراً في العصر الأموي، حيث كان الشعراء يعبرون عن حكمتهم وتجاربهم في الحياة.
اتخذ شعر الحكمة أشكالاً مختلفة، منها:
المواعظ: كان الشعراء يوجهون المواعظ والنصائح إلى الناس، وذلك بهدف إرشادهم إلى طريق الخير. ومن أشهر شعراء المواعظ في ذلك العصر لبيد بن ربيعة وعبيد بن الأبرص.
الأمثال: كان الشعراء يستخدمون الأمثال الشعبية في أشعارهم، وذلك للتعبير عن أفكارهم بشكل موجز ومباشر. ومن أشهر شعراء الأمثال في ذلك العصر طرفة بن العبد وعمرو بن كلثوم.

خصائص الشعر في العصر الأموي

خصائص الشعر في العصر الأموي
خصائص الشعر في العصر الأموي

تميز الشعر في العصر الأموي (661-750 م) بالعديد من الخصائص التي ميزته عن الشعر في العصور العربية الأخرى،

وتشمل أهم خصائص الشعر الأموي:

  • تجويد الشعر،لقد اهتم شعراء العصر الأموي بتجويد شعرهم وجهوا كل اهتمامهم للعناية به، فقد قام شعراء العصر باتخاذه حرفة يتكسّبون بها، وظلوا يتنافسون في تنقيح شعرهم وذلك بغية إرضاء الممدوحين والنقّاد، وقد كان لهم الفضل الكبير في الاتجاه بالقصيدة العربية نحو شكلها الفني المكتمل الآن ،وذلك سواء من حيث متانة أسلوب القصيدة العربية، وكذلك إتقان صياغتها أم من حيث بنائها الفني فيها.
  • الحرص علي استهلال القصائد ،لقد حرص شعراء العصر الأموي على استهلال قصائدهم، وذلك بالوقوف على الأطلال ثمّ بعد ذلك التخلص من الأطلال بالانتقال إلى النّسيب، حيث كان شعراء العصر يطيلون فيها تارة، وتارة أخرى يجوزون فيها، وقد كانوا يصفون ما يريدونه في القصيدة، ثم ينهون هذه القصيدة بالمديح وذلك من خلال ذكر مناقب الممدوح، وإذا فرغوا من المديح طلب الشعراء من الممدوح أن يبسط كفه لهم.
  • مبالغة شعراء العصر في الاستعطاء،حيث اتجه بعض الشعراء إلى المبالغة وكذلك الإلحاح في الاستعطاء، وعلى ما لوحظ في هذا الشعر، فقد تصدى الباحثون في الأدب لتقويمه وذلك من الناحية الفنية، وقد رأى معظمهم أن هذا الاتجاه قد تسبب في ضرر كبير بالشعر العربي، وكذلك انحرف بالشعر العربي عن مساره الصحيح؛وذلك لأن الشعر يجب أن يكون صادق العاطفة،وكذلك يجب أن يكون بعيدًا عن الكذب والنفاق والزيف، وبعض مِن الباحثين قد رأو أن الشعر في العصر الأموي قد تميّز بابتكار معانيه، ومتانة أسلوبه وحسن صياغته

تعريف الشعر الأموي وخصائصه

<yoastmark class=

تعريف الشعر الأموي:

هو الشعر الذي نظمه الشعراء العرب خلال العصر الأموي، الذي امتد من عام 661 م إلى عام 750 م، ويتميز هذا العصر بِكثرة التغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية، مما انعكس على الشعر الأموي وجعله يختلف عن الشعر في العصور العربية الأخرى.

خصائص الشعر الأموي:

تميز الشعر الأموي بالعديد من الخصائص، أهمها:

  • التنوع في الأغراض: شهد الشعر الأموي تنوعاً هائلاً في أغراضه وموضوعاته، فظهرت أغراض شعرية جديدة لم تكن موجودة في العصر الجاهلي، مثل: شعر السياسة وشعر الفخر والمدح وشعر الرثاء وشعر الوصف.
  • جزالة الألفاظ وقوة التراكيب: تميز الشعر الأموي بجزالة الألفاظ وقوة التراكيب، وذلك يعود إلى تأثر الشعراء بالقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف.
  • وضوح المعنى وسهولة الأسلوب: تميز الشعر الأموي بوضوح المعنى وسهولة الأسلوب، وذلك لأن الشعراء كانوا يوجهون أشعارهم إلى جمهور عريض من الناس.
  • غلبة الموضوعات الدنيوية: غلبت على الشعر الأموي الموضوعات الدنيوية، مثل: الغزل والمدح والفخر والرثاء والوصف.
  • قلة الخيال: قَلّ الخيال في الشعر الأموي مقارنة بالشعر الجاهلي، وذلك يعود إلى تأثر الشعراء بالدين الإسلامي الذي حثّ على الواقعية ورفض الخرافات.
  • ظهور فنون شعرية جديدة: ظهرت في العصر الأموي فنون شعرية جديدة لم تكن موجودة
  • في العصر الجاهلي، مثل: الموشحات والزجل.
  • رواج الرواية: رواج رواية الشعر في العصر الأموي، حيث كان الشعراء يروون أشعارهم في مجالس الخلفاء والأمراء وفي الأسواق والأندية.
  • ظهور طبقة من كبار الشعراء: ظهر في العصر الأموي طبقة من كبار الشعراء الذين اشتهروا
  • ببراعتهم في نظم الشعر، مثل: الأخطل وجرير والفرزدق وكثير عزة وجميل بثينة.
  • التأثر بالثقافات الأخرى: تأثر الشعر الأموي ببعض الثقافات الأخرى، مثل: الثقافة الفارسية والثقافة اليونانية.

خاتمة عن الشعر في العصر الأموي

خاتمة عن الشعر في العصر الأموي
خاتمة عن الشعر في العصر الأموي

اعتنى الشّعراء بالشعر في العصر الأموي بتجويد شعرهم وأكبّوا على العناية به، حيث قاموا بإتخاذه حرفة يتكسبون بها، فراحوا يتنافسون في تنقيح شعرهم بغية إرضاء الممدوحين والنقاد، وكان لهم الفضل الكبير في الإتجاه بالقصيدة العربية نحو شكلها الفني المكتمل، سواء من حيث متانة أسلوبها، وإتقان صياغتها أم من حيث بنائها الفني فيها.



5 Views