أفضل علاج لالتهاب المسالك البولية

كتابة رويدا الشامسي - تاريخ الكتابة: 21 مايو, 2021 5:16
أفضل علاج لالتهاب المسالك البولية

أفضل علاج لالتهاب المسالك البولية افضل مضاد حيوي لعلاج التهاب المسالك البولية علاج التهاب المسالك البولية بالعسل كل ذلك في هذه السطور التالية.

أفضل علاج لالتهاب المسالك البولية

اذا ما ظهرت اعراض مميزة لالتهاب المسالك البولية لدى شخص معافى بشكل عام، فان علاج التهاب المسالك البولية الفعال والاساسي هو بالمضادات الحيوية. ويتم تحديد نوع الدواء ومدة العلاج تبعا للحالة الصحية العامة للمريض وتبعا لنوع البكتيريا التي تم اكتشافها في فحص البول
علاج الالتهاب البسيط
الادوية الاكثر شيوعا لمعالجة الالتهاب البسيط في المسالك البولية تشمل:
– سولفاميتوكسازول-ترايمتوبريم (Sulfamethoxazole-trimethoprim)
– اموكسيسيلين (Amoxicillin)
– امبيتسلين (Ampicillin)
– نيتروفورانتوين (Nitrofurantoin)
– سيبروفلوكساسين – (Ciprofloxacin) سيبرو ( Cipro)
– ليفوفلوكساسين – (Levofloxacin) ليفاكوين (Levaquin)
– تختفي الاعراض، عادة، بعد بضعة ايام من تلقي علاج التهابات المسالك البولية. ومع ذلك، قد يحتاج المريض الى مواصلة تناول العلاج بالمضادات الحيوية لاكثر من اسبوع. ومن الضروري الحرص على تناول جميع الجرعات الدوائية التي يصفها الطبيب، لضمان التحييد الكامل والنهائي لمسببات الالتهاب.
– عند علاج التهاب المسالك البولية البسيط لدى شخص يتمتع بصحة جيدة عموما، يوصي الطبيب عادة بعلاج لفترة قصيرة، مثل تناول المضادات الحيوية لمدة ثلاثة ايام فقط. ولكن التحقق ما اذا كان هذا العلاج هو المناسب للاعراض العينية، فعلا، يتعلق بالاعراض المميزة التي يعاني منها المريض وبتاريخه الطبي.
– وقد يصف الطبيب، ايضا، ادوية مسكنة للاوجاع (Analgesic) تزيل الشعور بالالم في المثانة وفي الاحليل وتخفف من حدة الحرق اثناء التبول. احد الاثار الجانبية لهذه الادوية هو اصطباغ البول باللون الازرق الفاتح، او البرتقالي.
علاج الالتهاب المتكرر
– اذا كان المريض يعاني من التهابات المسالك البولية المتكررة، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية لفترة زمنية اطول او برنامجا علاجيا ذاتيا، بحيث يتناول المريض مضادا حيويا لبضعة ايام قليلة فور ظهور الاعراض المميزة لالتهاب المسالك البولية.
– اختبارات البول المنزلية، والتي تتم بواسطة غمس عيدان خاصة في عينة من البول (وهي متوفرة اليوم) هي اختبارات حساسة للغاية ويمكن ان تساعد في حالات التهاب المسالك البولية المتكرر.
– لمعالجة الالتهابات التي تحصل نتيجة العلاقات الجنسية، قد يصف الطبيب تناول جرعة واحدة من مضاد حيوي بعد كل اتصال جنسي.
– اذا كانت المراة قد تجاوزت مرحلة اليأس، فقد ينصحها الطبيب باستخدام العلاج المهبلي بالاستروجين لتقليص احتمالات الاصابة بالتهابات متكررة في المسالك البولية.
– عصير التوت البري أثبت نجاعة معيّنة في منع التهاب البول المتكرر في العديد من الأبحاث ومن الممكن وصفة لمن يستطيع تحمّله وشربه بشكل مزمن.
– استخدام البروبيوتيك (probiotics) وهي جراثيم وأنواع من الخميرة الحيّة والمفيدة لجسم الإنسان والتي قد تساعد على منع التهاب البول المتكرر بطرق عديدة كالحفاظ على (PH) منخفض قي المهبل او افراز العديد من السيتوكينات (Cytokins) المضادة للالتهاب وغيرها من الطرق.
– للنساء التي تستعمل الواقي المبيد للحيوانات المنوية لمنع الحمل، عليها أن تفكر باستبدال هذا النوع من الواقي لأنه من الممكن أن يرتبط بشكل مباشر مع التهابات البول المتكررة.
– تلقي التطعيمات ناجع وفعال لتقليل امكانية حصول التهاب البول المتكرر مازالت قيد البحث والدراسة ومن الممكن أن تكون حلاً ممكنا وناجعًا في المستقبل.
علاج الالتهاب الحاد
معالجة الالتهاب الحاد في المسالك البولية قد تحتاج الى الرقود في المستشفى (الاستشفاء)، سوية مع تناول المضادات الحيوية بالحقن الوريدي (Intravenous injection).

وصفات منزلية لعلاج التهابات المسالك البولية

1-العلاج بالتوت البري
عصير التوت البري من الوسائل العلاجية للحد من التهابات المسالك والقنوات البولية. يحتوي التوت على بعض المركبات الكيميائية الطبيعية التي تمنع من تكون البكتيريا والفطريات على جدران المسالك البولية بشكل فعال كما يحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والزنك. لذلك اجعلي عزيزتي عصير التوت البري من أوائل طرق الوقاية والعلاج من آلام الالتهاب البولي! للاستفادة من خواصه المضادة للبكتيريا النشطة والمسببة لإلتهاب واحتقان البول اشربي قنينة يومياً على الأقل.
العنب البري أيضًا يمتلك مثل هذه الخصائص. لذا تناولي عصير التوت البري أو العنب البري الطازج عن طريق إعداده بالمنزل في الخلاط الكهربائي وتناولي منه أربع أكواب يوميًا، بدون إضافة سكر. أما إذا كنتِ تعانين من مرض حصى الكُلى أو مشاكل في الكبد وتتناولين أدوية لسيولة الدم، فابتعدي عن عصير التوت البري.
2-بيكربونات الصودا
لا تنسي عزيزتي أن تتناولي المياه بصفة مستمرة لعلاج التهابات البول، لكن احرصي على وضع ملعقة من بيكربونات الصودا في كوبك، فإنها فعالة في التخلص من التهابات المسالك البولية المزعجة. التهابات المسالك تشعركِ بعدم الراحة والألم بسبب ارتفاع نسبة الحموضة في البول نتيجة لوجود البكتيريا والفطريات بجدار القناة البولية. مع استخدام بيكربونات الصودا سوف تتخلصين من هذه المشكلة على الفور لأن مادة بيكربونات الصودا مادة قلوية تعمل على تخفيض نسبة الحموضة في البول. بالتالي فهي تُحد من الالتهابات التي تصيب المسالك البولية.
3-البروبيوتيك
البروبيوتيك هو أحد أنواع المكملات الغذائية التي من الممكن أن تتوافر في بعض الأطعمة الغذائية. تعمل مادة البروبيوتك على علاج التهابات المسالك أو القنوات البولية بشكل فعال. إنها تقوم بتدمير البكتريا الضارة والفطريات المسببة لهذه الالتهابات والتي تشعرك عزيزتي بعدم القدرة على التبول بشكل طبيعي وتخلصكِ من الحرقان والألم أثناء التبول. البروبيوتيك يعمل أيضاً على نمو البكتريا النافعة والمفيدة والمضادة لإلتهاب المسالك البولية ويمنع من انتشار البكتريا الضارة على الأسطح الخارجية للجهاز البولي وداخل جدار القناة البولية. لذلك احرصي على تناول مكملات البروبيوتيك مثل الزبادي بالبروبيوتيك والزبادي اليوناني والفطر الهندي ومخلل الكرنب والجبن الخام أو القريش.
4-الأعشاب
الأعشاب الطبيعية تلعب دورًا فعالًا في تخلص الجسم من التهابات المسالك البولية المؤلمة كما تعمل على تعزيز الجهاز المناعي المقاوم للبكتريا والميكروبات المسببة للالتهاب والاحتقان البولي. إنها تقوي وظائف الجهاز البولي وتحارب أي ضرر قد يصيبه. بالإضافة إلى ذلك فإن تناول الأعشاب الطبيعية يعمل على استعادة البكتريا المفيدة إلى الجسم وتعيد استعمارها للمثانة.
عند تناول الأعشاب فإنها تعمل على تنقية الجهاز البولي من هذه البكتريا الضارة والنشطة والمسببة للإلتهابات .من أبرز هذه الأعشاب الشاي الأخضر المضاد للبكتريا والذي يقوم بمحاربتها بشكل فعال. كذلك عشب عنب الدب، وعشبة الهندباء، وجذر الخطمي، ونبات القراص. يمكنك وضع ملعقة صغيرة من أي نوع من هذه الأنواع في كوب من الماء المغلي واتركيه لمدة عشر دقائق ثم تناوليه مرتين يوميًا.

أسباب التهابات المسالك البولية:

– تحدث التهابات المسالك البولية نتيجة دخول البكتيريا إلى الجهاز البولي، وفي أغلب الأحيان تكون بكتيريا ( E-coli ) هي العامل الأساسي المتسبب في حدوث التهابات الجهاز البولي، وهذه البكتيريا توجد بصفة أساسية في الجهاز الهضمي كبكتيريا نافعة ( مادام الجهاز المناعي يعمل بشكل جيد ).
– ولكن في بعض الأحيان قد تنتقل هذه البكتيريا من فتحة الشرج إلى قناة مجرى البول وتتسبب في حدوث الالتهابات في الجهاز البولي بشكل عام. ونتيجة لقرب فتحة الشرج وقناة مجري البول عند السيدات؛ فهن أكثر عرضة لهذه الالتهابات، ولذلك دائماً ما ينصح الأطباء السيدات بمسح هذه المنطقة من الأمام إلى الخلف وليس العكس، لتفادي نقل أي بكتيريا للجهاز البولي.
– ويوجد العديد من أنواع البكتيريا الأخرى والتي قد تسبب التهاب المسالك البولية، وكذلك قد تتسبب الفطريات فيها، وقد تحدث نادراً الإصابة نتيجة فيروسات.

الوقاية من التهاب المسالك البولية

الخطوات التالية قد تقلص من احتمالات التعرض للإصابة بالتهاب المسالك البولية:
– شرب الكثير من السوائل، خاصة الماء
– المسح (التنظيف) من الأمام إلى الخلف
– تفريغ المثانة في أقرب وقت ممكن بعد الجماع
– تجنب منتجات النظافة والتـَصَحّـُح (Hygiene) النسائية التي قد تسبب التهيّج



635 Views