أفضل علاج للنوم

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 11 فبراير, 2022 2:45
أفضل علاج للنوم

أفضل علاج للنوم وأسباب الارق وأفضل دوراء لاضطراب النوم ودواء يساعد على النوم العميق للاطفال، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

أفضل علاج للنوم

1-العلاج السلوكي (Behavioral Therapy)
المعالجة السلوكية تعلّم عادات نوم جديدة وتوفر أدوات تساعد في جعل بيئة النوم أكثر راحة للنوم، يوصى بالعلاج السلوكي عادةً كخطوة أولى لحل مشكلة الأرق.
يشمل العلاج السلوكي:
-تعليم عادات نوم جيدة.
-طرق وتقنيات الاسترخاء.
-العلاج المعرفي (Cognitive therapy).
-التحكّم بالمنبّهات.
-تحديد النوم.
-العلاج بالضوء.
-الأدوية.
2- العلاج الدوائي (Drug therapy)
قد يساعد تناول عقاقير منوّمة في حل المشكلة، وتشمل هذه الأدوية:
-زولبيدم (Zolpidem)
-زلبلون (Zaleplon).
-راميلتون (Ramelteon).
ينصح الأطباء عادةً بعدم الاعتماد على الأدوية الطبية لأكثر من أسابيع قليلة، فيما هنالك أدوية جديدة يُسمح بتناولها لفترة غير محددة من الزمن، إذا كان الشخص يعاني من الاكتئاب إضافةً إلى الأرق، فقد يصف الطبيب أدوية مضادة للاكتئاب ذات تأثير منوّم، مثل: ترازودون (Trazodone)، أو ميترازبين (Mirtazpine).

أفضل دواء لاضطراب النوم

-ديفينهيدرامِين (Benadryl وAleve PM, others، وغير ذلك):
ديفينهيدرامين هو مضاد للهيستامين. قد تتضمن الآثار الجانبية الشعور بالنعاس أثناء النهار وجفاف الفم وعدم وضوح الرؤية والإمساك واحتباس البول.
-سَكسينات الدُوكسِيلامِين (Unisom SleepTabs):
الدُوكسِيلامِين أيضًا هو مضاد للهيستامين. وتعد الآثار الجانبية شبيهة بتلك الخاصة بالديفينهيدرامين.
-الميلاتونين:
يساعد هرمون الميلاتونين على التحكم في دورة النوم والاستيقاظ الطبيعية. بعض الأبحاث تشير إلى أن مكملات الميلاتونين قد تكون مفيدة في علاج الاضطراب الناجم عن الرحلات الجوية الطويلة أو تقليل الوقت الذي يستغرقه للنوم — على الرغم من أن تأثيره معتدل عادة. قد تتضمن الآثار الجانبية الشعور بالصداع والنعاس أثناء النهار.
-نبات الناردين:
تؤخذ المكملات المصنعة من هذا النبات أحياناً كأدوية مساعدة على النوم. على الرغم من أن بعض الدراسات تشير إلى بعض الفوائد العلاجية، إلا أن دراسات أخرى لم تجد نفس الفوائد. لم يبدو أن نبات الناردين يسبب أي آثار جانبية بشكل عام.

دواء يساعد على النوم العميق للاطفال

-حتى الآن لا يوجد أي عقاقير معتمدة من إدارة الغذاء والدواء FDA تهدف إلى تعزيز النوم عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار، لكن هناك بعض أدوية الأطفال التي تستخدم في حالات طبية أخرى ويكون أحد آثارها الجانبية أنها تسبب النعاس للطفل الرضيع، وقد تلجأ بعض الأمهات لهذه الأدوية في حالات غير مرضية للاستفادة من هذا الأثر الجانبي، ظنا منهن أنهن لا يعطون أطفالهن شيئًا قويًا وإنما فقط الأدوية اليومية، مثل مضادات الهيستامين أو جرعة مناسبة للعمر من الباراسيتامول، وكلاهما يستخدم بانتظام من قبل الآباء للأطفال الرضع والأطفال الصغار الذين يعانون من الأوجاع والآلام في أثناء نموهم، ابتداء من التسنين إلى الفيروسات والحمى التي يصابون بها من الأطفال الآخرين في الحضانة مثلًا.
– الحقيقة أن النعاس ليس من الآثار الجانبية المعروفة للباراسيتامول السائل، فهو مسكن للألم مفيد في مكافحة آلام التسنين أو الحمى، وبالتالي يساعد الأطفال المصابين على النوم بجعلهم مرتاحين، فتظن بعض الأمهات أن النعاس أثر جانبي له لهذا السبب.
– على النقيض من ذلك، فهناك بعض أنواع من مضادات الهيستامين تكون بالفعل مهدئة ومسببة للنعاس لدى الأطفال، فمضادات الهيستامين مثل البروميثازين، المتوفرة دون وصفة طبية والتي تُعطى للحساسية أو دوار الحركة، يكون لها تأثير في جعل طفلك نعسان إلى حد بعيد في معظم الأوقات، لكن الجدير بالذكر أن في بعض الأحيان يمكن أن يكون لهذه الأدوية تأثير معاكس تمامًا، ما يجعل طفلك مستيقظ ومفرط في النشاط، كما يمكن أن تسبب مضادات الهيستامين آثارًا جانبية أخرى مثل الغرابة والسلوك الصعب والنعاس في أثناء النهار لدى بعض الأطفال

أسباب الارق

-التعرض للكثير من المحفزات قبل النوم، مثل مشاهدة التلفاز، أو ألعاب الفيديو، أو ممارسة الرياضة.
-استهلاك الكثير من النيكوتين أوالكحول أو الكافيين.
-النوم أكثر من اللازم خلال النهار.
-عدم التعرض لأشعة الشمس خلال النهار.
-التبول المتكرر خلال الليل.
-الألم الجسدي



300 Views