أهمية الحاسوب في التعليم

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 11 يونيو, 2022 12:53
أهمية الحاسوب في التعليم

أهمية الحاسوب في التعليم كما سنتحدث عن سلبيات استخدام الحاسوب في التعليم و كيف يتم استخدام الكمبيوتر في التعليم؟ و تعريف الحاسوب كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أهمية الحاسوب في التعليم

1-تمكن الطالب من التفاعل مع الدروس التعليمية في الوقت المناسب لهم.
2- تقديم المرونة المناسبة لمختلف الطلاب للتوافق مع سرعتهم الخاصة.
3- توفير موضوعات دراسية أكثر من تلك التي تكون متاحة في المدارس التقليدية.
4-مساعدة الطلاب الذين يعانون من القيود الجغرافية في إكمال تعليمهم شريطة أن يتوفر الإنترنت.
5-التنقل بسهولة بين البرامج والتطبيقات التي تساعد في شرح الدروس.
6- خلق بيئة تفاعل ديناميكية بين المعلمين وطلابهم.
7- مساعدة المعلمين في التواصل مع طلابهم وفهم أفكارهم ومتطلباتهم عن طريق تطبيقات التعلم والذكاء الاصطناعي.

سلبيات استخدام الحاسوب في التعليم

1-تقديم معلومات مضلّلة: إن الكثير من المواقع الإلكترونيّة تعمل على تزويد الأشخاص المتعلمين بمجموعة عديدة من المعلومات غير الصحيحة، تم العمل على نسخها ولصقها من مواقع أخرى لم يتم التأكد من صحة ومستوى الدقة فيها، وعلى ذلك يتم تضليل الأشخاص المتعلمين بهذه المعلومات.
2-ضعف في المهارات الأساسية: إن استعمال أجهزة الحاسوب خلال عملية التعلم والتعليم بدلاً من القلم والورقة فإن ذلك يؤدي إلى ضعف مستوى الشخص المتعلم في المهارات الرئيسية كمهارة الكتابة وإتقانها، ويذكر العلماء والخبراء أن اللجوء إلى استعمال التكنولوجيا بدلاً من الكتابة بخط اليد، ذلك يؤدي إلى ضعف عمليات التفكير، وإن عدم توكيل الخلايا العصبية بمهام أو إعطائها أوامر فإن ذلك يجعلها غير فعالة.
3-تقليص دور المدرس التربوي: ساهم استخدام أجهزة الحاسوب والشبكات العنكبوتية من دور المدرس التربوي، فأصبح الشخص المتعلم يعتمد على أجهزة الحاسوب والشبكة العنكبوتية من أجل الحصول على المعلومات والمعارف، بدلاً من اللجوء إلى سؤال المدرس. التطور السريع والمستمر للتقنيات والأجهزة الإلكترونية، شكل أحد العوائق الكبيرة أمام المدرس التربوي، الذي لا يملك القدرة على امتلاك هذه التقنيات، وعائق أمام المدارس الذي أصبح من الضروري جلب خبراء وأشخاص مختصون بالتوعية والتثقيف التقني، من أجل القيام على تدريب المدرسين على استعمال هذه الأجهزة الإلكترونية والمهارات اللازمة، مما يؤدي ذلك إلى رفع مستوى النفقات.
4-النفقات الهائلة: إن استعمال الأجهزة التكنولوجية في التعليم كبديل للقلم والورقة فإن ذلك يحتاج إلى اتفاق مبالغ مالية عالية، من قبل المدارس والمؤسسات التعليمية من أجل القيام على شراء أجهزة الحاسوب وغيرها، وإنفاق مبالغ باهظة من حيث القيام على تحديث التطبيقات والبرامج القديمة التي لا تتلاءم مع التكنولوجيا في الوقت الحالي.

كيف يتم استخدام الكمبيوتر في التعليم؟

يستخدم الحاسوب في التعليم في الآتي: عرض المادة التعليمية بشكل سهل ومبسط مع تحديد نقاط ضعف الطلاب والعمل على معالجتها. عرض صور وتسجيلات صوتية وأفلام شفافة بدلاً من المجالس التعليمية المعتادة. دبلجة وتطوير البرامج التي تساعد في العملية التعليمية مثل برنامج زووم وغيرها.

تعريف الحاسوب

-الحَاسُوب(الانجليزية: Computer) هو آلة إلكترونية تستقبل البيانات وتعالجها إلى معلومات ذات قيمة. كما يخزنها في وسائط تخزين مختلفة، وفي الغالب يكون قادراً على تبادل هذه النَتَائِج والمعلومات مع أجهزة أخرى متوافقة.
-تستطيع أسرع الحواسيب اليوم القيام بمئات مليارات العمليات الحسابية والمنطقية في ثوانٍ قليلة.
-وتشتغل الحواسيب ببرمجيات خاصة تسمى أنظمة التشغيل، ومن دونها يكون الحاسوب قطعة جامدة لا فائدة منها، وتبين أنظمة التشغيل للحاسوب كيفية تنفيذ المهام، كما أنها غالبا ما توفر بيئة للمبرمجين ليطوّروا تطبيقاتهم.
-وإن تعريف الحواسيب بأنها فقط هي تلك التي تعمل تحت بيئة ويندوز وماكينتوش ولينكس، خطأ شائع بين الناس.
-تتعدد أنواع الحواسيب من حيث طريقة عملها وحجمها بالإضافة إلى سرعتها، فأوائل الحواسيب الإلكترونية كانت بحجم غرفة كبيرة وتستهلك طاقة مماثلة لما يستهلكه بضعة مئات من الحواسيب الشخصيّة اليوم.
-كما أن السنوات الأخيرة شهدت انخفاضاً في تكاليف صناعة البنية الصلبة إلى الحد الذي أصبحت معه الحواسيب الشخصية سلعة منتشرة بشكل كبير.
-كما تنوعت تطبيقات الحواسيب وتوسعت لتشمل مختلف المجالات والأجهزة في وقتنا الحالي، فصنعت الساعة الذكية، وطبقت أنظمة الملاحة الإلكترونية بشكل واسع عن طريق نظام التموضع العالمي وأصبحت برامجه وأجهزته في متناول الجميع، كما أن كثيرًا من رجال الأعمال يهتمون بتطبيقها في أعمالهم التجارية لتقليل الأيدي العاملة وتخفيض تكلفة الإنتاج.
-وينظر المجتمع إلى الحاسوب الشخصي)(الحاسوب المكتبي) ونظيره المتنقل (الحاسوب المحمول) على أنهما رمزي عصر المعلومات؛ فهما أول ما يتبادر إلى ذهن أي شخص تقريبا عند الحديث عن الحاسوب.
-ومع هذا فأكثر أشكال الحاسوب استخدامًا اليوم هي الحواسيب المضمّنة وهي الحواسيب المضمنة في أجهزة صغيرة وبسيطة تستخدم عادة للتحكم في أجهزة أخرى، فعلى سبيل المثال يمكنك أن تجدها في آلات شتى مثل الطائرات المقاتلة، والآليين، وآلات التصوير الرقمية إلى لعب الأطفال، وأجهزة التحكم.



312 Views