اضرار المخدرات النفسية

كتابة ابراهيم خليل - تاريخ الكتابة: 4 أكتوبر, 2018 8:40
اضرار المخدرات النفسية

اضرار المخدرات النفسية الاضرار النفسية للمخدرات اذا كانت على الفرد نفسه او المجتمع المحيط به فهى كبيرة جدا وسوف نقدم لكم اضرار المخدرات النفسية.
أضرار المخدرات النفسية، تلك واحدة من أهم الجوانب التي تتعلق بصحة الإنسان عند محاولته الإقلاع عن المواد المخدرة، وعلينا أن نتعرف على تلك الأضرار فهى من أخطر العوامل التى تؤثر على رحلة علاج الادمان، و أضرار المخدرات النفسية قد تفقدك ارادتك فى التعامل مع الأمر والتحلي بالقوة اللازمة لمواجهته التخلص منه، وهنا نتعمد الحديث عن أضرار المخدرات النفسية من أجل خلق مزيجاً من المعلومات التى يجب التحلى بها إذا أردنا مواجهة خطر الإدمان، وأضرار المخدرات النفسية لا تتعلق فقط بك وحدك ولكنها قد تصل لمن حولك من خلال تصرفاتك وهنا وجب علينا إخبارك بتلك الأضرار وطرق التعامل معها حتى تأمن من شرور أضرار المخدرات النفسية.

الاضرار المباشرة للتعاطي:


1- تؤدي المخدرات إلى نتائج سيئة للفرد سواء بالنسبة لعمله أو إرادته أو وضعه الاجتماعي. كما أن التعاطي يجعل من الشخص المتعاطي إنساناً كسول ذو تفكير سطحي يهمل أداء واجباته ومسؤولياته وينفعل بسرعة ولأسباب تافهة. كما أن المخدرات تدفع الفرد المتعاطي إلى عدم القيام بمهنته.
2- عندما يصاب الشخص بـداء التعاطي أو الإدمان ولا يتوفر له المال، فأنه يلجأ إلى الاستدانة وربما إلى أعمال منحرفة وغير مشروعة مثل قبول الرشوة، والاختلاس، والسرقة، والبغاء وغيرها، وهو بهذه الحالة قد يبيع نفسه، وأسرته، ومجتمعه، وحتى وطنه.
3- يصاب المتعاطي بحالة من الهلوسات والاعمال المنحرفة التي تسبب وقوعه في العديد من المشاكل والقاء القبض عليه، الامر الذي يدفع الى تزايد حالات وقوع الطلاق، أو القتل، وبالتالي انحراف الأطفال، وتزيد أعداد الأحداث المشردين.
4- يفقد المتعاطي توازنه، ويختل تفكيره، ولا يمكنه إقامة علاقات طيبة مع الآخرين، ولا حتى مع نفسه مما يتسبب في سوء التوافق، والتواؤم الاجتماعي مما يؤدي الى انعزاله واصابته بالكآبة وربما الانتحار بجرعة زائدة. فهناك علاقة وطيدة بين تعاطي المخدرات والانتحار حيث إن معظم اسباب وفيات المتعاطين هي تعاطي جرعات زائدة من المخدر.
5- المخدرات تؤدي إلى نبذ الأخلاق وفعل كل منكر، وشاذ عن التقاليد، كما تحدث الكثير من حالات الخيانة الزوجية تحت تأثير هذه المخدرات.

أضرار المخدرات الجسمية:


1- فقدان الشهية للطعام مما يؤدي إلى النحافة والهزال والضعف العام المصحوب باصفرار الوجه أو اسوداده لدى المتعاطي كما تتسبب في قلة النشاط والحيوية وضعف المقاومة للمرض الذي يؤدي إلى دوار وصداع مزمن مصحوباً باحمرار في العينين ، ويحدث اختلال في التوازن والتأزر العصبي في الأذنين.
2- يحدث تعاطي المخدرات تهيج موضعي للأغشية المخاطية والشعب الهوائية وذلك نتيجة تكوّن مواد كربونية وترسبها بالشعب الهوائية حيث ينتج عنها التهابات رئوية مزمنة قد تصل إلى الإصابة بالتدرن الرئوي.
3- يحدث تعاطي المخدرات اضطراب في الجهاز الهضمي والذي ينتج عنه سوء الهضم وكثرة الغازات والشعور بالانتفاخ والامتلاء والتخمة والتي عادة تنتهي إلى حالات الإسهال الخاصة عند تناول مخدر الأفيون ، والإمساك.
كذلك تسبب التهاب المعدة المزمن وتعجز المعدة عن القيام بوظيفتها وهضم الطعام كما يسبب التهاب في غدة البنكرياس وتوقفها عن عملها في هضم الطعام وتزويد الجسم بهرمون الأنسولين والذي يقوم بتنظيم مستوى السكر في الدم.
4- إتلاف الكبد وتليفه حيث يحلل المخدر (الأفيون مثلاً) خلايا الكبد ويحدث بها تليفاً وزيادة في نسبة السكر ، مما يسبب التهاب وتضخم في الكبد وتوقف عمله بسبب السموم التي تعجز الكبد عن تخليص الجسم منها.
5- التهاب في المخ وتحطيم وتآكل ملايين الخلايا العصبية التي تكوّن المخ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة والهلاوس السمعية والبصرية والفكرية.
6- اضطرابات في القلب، ومرض القلب الحولي والذبحة الصدرية، وارتفاع في ضغط الدم، وانفجار الشرايين، ويسبب فقر الدم الشديد تكسر كرات الدم الحمراء، وقلة التغذية، وتسمم نخاع العظام الذي يضع كرات الدم الحمراء.
7- التأثير على النشاط الجنسي، حيث تقلل المخدرات من القدرة الجنسية وتنقص من إفرازات الغدد الجنسية.
8- التورم المنتشر، واليرقات وسيلان الدم وارتفاع الضغط الدموي في الشريان الكبدي.
9- الإصابة بنوبات صرعية بسبب الاستبعاد للعقار؛ وذلك بعد ثمانية أيام من الاستبعاد.
10- إحداث عيوباً خلقية في الأطفال حديثي الولادة.
11- مشاكل صحية لدى المدمنات الحوامل مثل فقر الدم ومرض القلب ، والسكري والتهاب الرئتين والكبد والإجهاض العفوي ، ووضع مقلوب للجنين الذي يولد ناقص النمو ، هذا إذا لم يمت في رحم الأم.
12- كما أن المخدرات هي السبب الرئيسي في الإصابة بأشد الأمراض خطورة مثل السرطان.
13- تعاطي جرعة زائدة ومفرطة من المخدرات قد يكون في حد ذاته (انتحاراً).

أضرار المخدرات النفسية:


تؤثر العديد من العقاقير، والمخدرات، تأثيراً كبيراً على الحالة النفسية، وهنا وجب الحديث عن أضرار المخدرات النفسية، حيث يتسبب الإدمان في إحداث توتراً كبيراً وتعيق قدرة الفرد على الأداء الوظيفي الملائم، وقد تظهر أضرار المخدرات النفسية، ليس فقط بين المدمنين أثناء تعاطيهم المواد المخدرة، ولكن أيضا فيمن يمرون بمرحلة العلاج، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي التعاطي إلى وقوع أضرار نفسية مستديمة، ولكن يمكن التغلب على هذه الآثار لدى الكثير من الأشخاص عن طريق العلاج، والدعم،وفيما يلي عرض مفصل عن أضرار المخدرات النفسية:
يصاب الشخص المدمن بخلل فى التفكير العام، فنجده يقوم بتصرفات غريبة غير مبررة، وعلينا عند الحديث عن أضرار المخدرات النفسية لا نغفل هذا العرض فهو يكون الدليل الأول على تناول الشخص الذى يقوم بتلك التصرفات للمواد المخدرة.
-يصاب المريض بالتوتر والقلق، مع إحداث إضطرابات فى النوم فتجده إما غارقاً فى النوم لفترات بعيده، أو أنه مصاباً بالأرق ولا يستطيع النوم.
-من أضرار المخدرات النفسية أيضاً إصابة الشخص المدمن بحالة من العصبية الزائدة، كما أنه لم يبالى بمظهره العام، كما أنه يفقد السيطرة على نفسه فلم يحتمل ضغوط العمل ولا يتمكن من القيام بمهامه.
-إصابة المدمن باختلال فى الاتزان، فتجده يواجه صعوبة عند المشى، كما نجده أيضاً من الأشخاص الذين تتكرر معهم حالات التشنجات.
-تقلب الحالة المزاجية لدى الشخص المدمن من أهم العوامل الشاهدة على أضرار المخدرات النفسية، فهى تتحكم فى حالته المزاجية فتارة تجده سعيداً وتارة أخرى نجده كئيباً ويعود ذلك إلى ضعف المستوى الذهنى الذى يصيب المريض أثناء تناوله للمواد المخدرة.
-الصعوبة فى النطق وفقدان السيطرة على علاقاته بالآخرين فنجد خلل فى بناء علاقته مع المجتمع المحيط به.
-إصابة الشخص المدمن بأمراض متعددة منها الاكتئاب، والقلق والتوتر وغيرها من الأمراض النفسية، والتى تعود جميعها إلى أضرار المخدرات النفسية، وقد تصل خطورة الأمر إلى تفكير المريض فى التخلص من حياته.



566 Views