الامام علي اقوال عن الظلم

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 17 يوليو, 2023 7:13 - آخر تحديث : 6 سبتمبر, 2023 2:28
الامام علي اقوال عن الظلم

الامام علي اقوال عن الظلم ومجموعة اخرى من اشهر الاقوال والحكم للامام على عن الحياة والحرية والكثير كل ذلك سنتعرف عليه من خلال هذه السطور التالية.

الامام علي اقوال عن الظلم

<yoastmark class=

وردت أقوال كثيرة لسيدنا علي -رضي الله عنه- عن الظلم وهي كالآتي:

  • إيّاك والظّلم فإنّه أكبر المعاصي، وإنّ الظّالم لمعاقب يوم القيامة بظلمه في الآخرة.
  • الظلم يزل القدم، ويسلب النعم، ويهلك الأمم.
  • من عمل بالظلم عجل الله بهلاكه.
  • سُئل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-: ما الفاصل بين السماء والأرض؟، قال: مد البصر، ودعوة المظلوم.
  • يوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم.
  • من ظلم عباد الله كان الله خصمه.
  • إياك والظلم فمن ظلم كرهت أيامه.
  • وعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه- هو ابن عم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أسلم وهو صغير، وشهد الكثير من الغزوات مع رسول الله، وقد تزوج فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم-، قُتل -رضي الله عنه- عند ذهابه إلى صلاة الفجر بطعنة من عبد الرحمن بن ملجم.

أقوال عن الظلم

<yoastmark class=

  • يا ظالماً جار في من لا نصير له.. إِلا المهين لا تغتر بالمهل.
  • والظلم طبع ولولا الشر ما حمدت.. في صنعة البيض لا هند ولا يمن.
  • فلا تعجل على أحدٍ بظلم.. فإِن الظلمَ مرتعه وخيم.
  • لا تظلمن إذا ما كنتَ مقتدراً.. فالظلمُ مرتعُه يفضي إِلى الندم.. تنامُ عينك والمظلومُ منتبه.. يدعو عليكَ وعينُ الله لم تنمِ. وأقتلُ داءٍ رؤيةُ المرءِ ظالماً.. يسيء ويتلى في المحافلِ حمدُهُ.
  • إِياكم أن تظلموا أو تناصروا إلى الظلم إِن الظلمَ يردي ويهلك.
  • الظلم أسرع شيء إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة.
  • بيت الظالم خراب. ظلم الأقارب أشد وقعاً من السيف.
  • وَظلم ذوي القربى أشد مرارة على النفس من وقع الحسام المهند.
  • ما من ظالم إلا سيبلي بظالم. من ظلم لا بد إن يظلم. لكل ظالم نهاية.

أقوال الإمام علي عن الضيق

<yoastmark class=

  • “المصيبةُ واحدةٌ وإن جزعت صارت اثنتين”.
  • “الدُنيا دار المِحَن”.
  • “الرضا ينفي الحزن”.
  • “الصَّبر ملاك”.
  • “الجَزَع هلاك”.
  • “الفقر أحزان”.
  • “الصبر مرفعة”.
  • “الجزع منقصة”.
  • “الصبر رأس الإنسان”.
  • “الجزع من أعوان الزمان”.
  • “المصائب مفتاح الأجر”.
  • “الهمُّ يُنحل البدن”.
  • “الصبر يهوِّن الفجيعة”.
  • “الجزع يعظّم المِحنة”.
  • “الصبر عدّة للبلاء”.
  • “الصبر أدفع للضرّ”.
  • “الحزن شعار المؤمنين”.
  • “الهوى أُسُّ المِحن”.
  • “الهمّ يذيب الجسد”.
  • “الثواب عند الله -سبحانه وتعالى- على قدَرِ المُصاب”.
  • “المصيبة بالصبر أعظم المصائب”.

أجمل ما قيل في الظلم

أجمل ما قيل في الظلم
أجمل ما قيل في الظلم

بَلَوْتُ بَني الدُّنيا للشّافعي

بَلَوْتُ بَني الدُّنيا  فَلَمْ أَرَ فِيهمُ سوى من غدا

والبخلُ ملءُ إهابه فَجَرَّدْتُ مِنْ غِمْدِ القَنَاعَة ِ صَارِما

ً قطعتُ رجائي منهم بذبابه فلا ذا يراني واقفاً في طريقهِ

وَلاَ ذَا يَرَانِي قَاعِداً عِنْدَ بَابِهِ غنيِّ بلا مالٍ عن النَّاس كلهم

وليس الغنى إلا عن الشيء لابه إِذَا مَا ظَالِمٌ اسْتَحْسَنَ الظُّلْمَ

مَذْهباً وَلَجَّ عُتُوّاً فِي قبيحِ اكْتِسابِهِ فَكِلْهُ إلى صَرْفِ اللّيَالِي

فَإنَّها ستبدي له مالم يكن في حسابه

ِ فَكَمْ قَدْ رَأَيْنَا ظَالِماً مُتَمَرِّداً يَرَى النَّجْمَ تِيهاً تحْتَ ظِلِّ رِكابِهِ

فَعَمَّا قليلٍ وَهْوَ في غَفَلاتِهِ أَنَاخَتْ صُروفُ الحادِثَاتِ بِبابِهِ

فَأَصْبَحَ لا مَالٌ وَلاَ جاهٌ يُرْتَجَى وَلا حَسَناتٌ تَلْتَقي فِي كتَابِه

ِ وجوزي بالأمرِ الذي كان فاعلاً

وصبَّ عليهِ الله سوطَ عذابه

معرّة الظّلم على من ظلم لجبران خليل جبران

معرّة الظّلم على من ظلم وحكم من جار على من حكم

وإن ما أخذت زوراً به براءة الصّدق وغرّ الشّيم

وما على النّور إذا سطروا عليه عيباً بمداد الظّلم

وفتية إن تتنور تجد زيّ قضاة لبسته خدم همو

ا بأن ينتقصوا في الورى خلقاً عظيماً فسما واستتم

وحاولوا أن يصمّوا فاضلاً بما أبى الله له والكرم

فسوّدوا أوجه أحكامهم وأبيض وجه الفاضل المُتّهم

ظَلَمَ الدّهْرُ فيكُمُ البحتري

ظَلَمَ الدّهْرُ فيكُمُ،

وَأسَاءَ، فَعَزَاءً، بَني حُمَيْدٍ، عَزَاءَ أنْفُسٌ مَا تَكادُ تُفْقَدُ فَقْداً،

وَصُدورٌ مَا تَبرَحُ البُرَحَاءَ أصْبَحَ السّيفُ داءَكمْ،

وَهوَ الدّا ءُ الذي لا يَزَالُ يُعيي الدّوَاءَ وَانْتُحِي القَتْلُ فيكُمُ،

فبَكَينا بدِمَاءِ الدّمُوعِ تِلْكَ الدّمَاءَ يا أبَا القَاسِمِ المُقَسَّمَ في النَجْـ ـدةِ،

الجُودِ وَالنّدى أجزَاءَ وَالهِزَبْرَ الذي،

إذا دارَتِ الحَرْ بُ بهِ صرّفُ الرّدى كَيفَ شاءَ الأسَى وَاجِبٌ عَلى الحُرّ،

إمّا نِيّةً حُرّةً، وَإمَّا رِيَاءَ وَسَفَاهٌ أنْ يَجزَعَ المَرْءُ مِمّا كانَ حَتْماً عَلى العِبَادِ،

قضَاءَ وَلماذا تَتّبِعُ النّفْسَ شَيْئاً، جعَلُ الله الفِرْدوْسَ منهُ بَوَاءَ أتُبَكّي مَنْ لا يُنَازِلُ بالسّيْـ ـفِ مُشيحاً،

وَلا يَهزُّ اللّوَاءَ وَالفَتى مَنْ رَأى القُبُورَ لمَا طَا فَ بهِ مِنْ بَنَاتِهِ،

أكْفَاءَ لسن من زينة الحياة كعد الـ ـله منها الأموال والأبناء قَدْ وَلَدْنَ الأعْداءَ قِدْماً،

وَوَرّثْـ ـنَ التّلادَ الأقاصِيَ البُعَدَاءَ لمْ يَئِدْ كُثرَهُنّ قَيْسُ تَميمٍ،

عَيْلَةً بَلْ حَمِيّةً وَإبَاءَ وَتَغَشّى مُهَلْهِلَ الذّلُّ فيهِنّ وَقَدْ أُعْطيَ الأدِيمَ حِبَاءَ وَشَقيقُ بنُ فَاتِكٍ،

حَذَرَ العَا رِ عَلَيْهِنّ، فَارَقَ الدّهْنَاءَ وَعَلى غَيرِهِنّ أُحْزِنَ يَعْقُو بٌ،

وَقَد جاءَهُ بَنُوهُ عِشَاءَ وَشُعَيْبٌ مِنْ أجلِهِنّ رَأى الوَحْـ ـدَةَ ضُعْفاً،

فاستأجَرَ الأنْبِيَاءَ وَاستَزَلّ الشّيْطانُ آدَمَ في الجنّةِ لَمّا أغْرَى بِهِ حَوّاءَ وَتَلَفّتْ إلى القَبَائِلِ،

فَانْظُرْ أُمّهَاتٍ يُنْسَبْنَ أمْ آبَاءَ وَلَعَمْرِي ما العَجزُ عنديَ، إلاّ أنْ تَبيتَ الرّجالُ تَبكي النّساءَ



84 Views