الانتاج في الاقتصاد

كتابة نهى نبيل - تاريخ الكتابة: 28 أغسطس, 2018 7:43
الانتاج في الاقتصاد

الانتاج في الاقتصاد وماهو مفهوم الانتاج وماهي اهم انواع الانتاج كل ذلك سنتعرف عليه من خلال هذه السطور التالية.

الإنتاج أو الناتج المادي، هو خلق المنفعة المادية أو المعنوية من حيث لم يكن لها وجود من قبل، أو إضافة منفعة لشيء يحتوي على قدر معين منها. أو هو مجموعة السلع والخدمات المقدمة التي بإمكانها إشباع حاجات الإنسان بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

الإنتاج في الاقتصاد:

تتغير تعريفات الإنتاج في الاقتصاد وذلك وفقاً للفكر الاقتصادي السائد ويشير الفكر الاقتصادي القديم لمفهوم الإنتاج بكونه أي نشاط إنساني يمارس في النشا الزراعي، أو ذلك النشاط الإنساني الممارس لغايات إيجاد ناتج مادي صافي كما في حالة الناتج الزراعي.
والفكر الاقتصادي الحديث أشار إلى الإنتاج بكونه عبارة عن مجموعة من الجهود والأنشطة التي يمارسها الإنسان لغايات الحصول على العوائد المادية، ويشمل التعريف المنتجات الزراعية والصناعية.
ويمكن كذلك تعريف الإنتاج بأنه الناتج المادي الناجم عن مجموعة من الممارسات التي تعمل على خلق منفعة سواء كانت مادية أو معنوية غير مسبوقة الوجود، أو زيادة قدر معين من المنفعة الموجودة مسبقاُ وذلك لإشباع حاجات الأفراد.

أنواع الإنتاج:

الإنتاج المادي:
يتخذ هذا النوع من الإنتاج عدة أشكال مثل الإنتاج الزراعي وصناعة الأليات والملابس والطائرات والقطن وغيرها، أي بشكل عام أي شيء ملموس يمكن الاستفادة منه.
الإنتاج المعنوي:
وهو الإنتاج غير المادي مثل السلع المنتجة سواء كانت استهلاكية أم إنتاجية وذلك لإشباع الرغبات والحاجات الإنسانية مثل التعليم والعلاج والتجارة.
عناصر الإنتاج
Factors of production يُعتبّر إشباع الرغبة الإنسانيّة وحاجاتها الحّل الاقتصادي الأول لأي مشكلة، ويشار إلى أن عمليّة الإشباع هذه لا تأتي بشكل مباشر بواسطة البيئة المحيطة أو الطبيعة؛ إنما يتطلب الأمر اتخاذ إجراءات وممارسات عدة تتمثل بالتحويل والتغيير على بعض الموارد المتاحة لتصبح مفيدة وصالحة للاستخدام البشري، وتتثمل عناصر الإنتاج فيما يلي:
-الموارد المتاحة، وتشمل الموارد البشريّة والطبيعيّة والمصنوعة.
-العمل والنشاط أو الجهد الذي يبذله الإنسان خلال مرور السلع والخدمات في مراحل العمليّة الإنتاجيّة.
-الطبيعة تشمل كافة ما على الأرض، وما في باطنها من موارد طبيعيّة تتطلب التحويل والتصنيع للاستفادة منها، كالأرض، والغابات، ومصايد الأسماك، والمناجم، وغيرها.
رأس المال.
أنواع الإنتاج
-الإنتاج المادي: يتخذ هذا النوع من الإنتاج عدة أشكال كالإنتاج الزراعي، وصناعة الآليات والملابس والطائرات والقطن وغيرها؛ أي بشكل عام أنه أي شيء ملموس يمكن الاستفادة منه.
-الإنتاج المعنوي: أو المعروف بالإنتاج غير المادي، ويشمل كافة السلع المُنتجة سواء كانت استهلاكيّة أم إنتاجيّة لإشباع الرغبات والحاجات الإنسانيّة البحثة، كالتعليم والعلاج والتجارة
وسائل الإنتاج
في علم الاقتصاد وعلم الاجتماع، وسائل الإنتاج تشير إلى المدخلات الفيزيائية غير البشرية المستخدمة في الإنتاج. تحتوي وسائل الإنتاج على الأصول من رأس المال المستعملة أصلا لجني الثروة، مثل الآلات، الأدوات، والمصانع متضمنا كلا من رأس المال الطبيعي، ورأس المال العام. يتضمن هذا أيضا عناصر الإنتاج.
يمكننا تعريف وسائل الإنتاج ببساطة حسب المجتمعات: في المجتمع الفلاحي التربة والمجرفة هما وسائل الإنتاج. في المجتمع الصناعي المناجم والمصانع. وفي المجتمع المعرفي المكاتب والحواسيب. وعند استعمالها بمعنى موسع يدخل في وسائل الإنتاج وسائل التوزيع أيضا مثل المتاجر والسكك الحديدة، والأنترنت.

أهميّة الإنتاج

الإنتاج قد يكون ماديًّاً وقد يكون معنويًّاً أو على شكل خدمات، وإنّ أهميّة الإنتاح كبيرة وتكمن في أمور نذكر منها :
-إنّ الإنتاج هو وسيلة التّعبير عن سمة الحياة الدّيناميكيّة، فأينما نظرت في هذا العالم ترى المجتمعات المتقدّمة المليئة بالنّشاط والحركة هي المجتمعات المنتجة العاملة، بينما ترى المجتمعات غير المنتجة عالةً على غيرها ويسود فيها الفقر والجهل.
-إنّ الإنتاج هو وسيلة إشباع الحاجات الإنسانيّة، فالإنسان على سبيل المثال يحتاج إلى السّيارة في حياته من أجل أن يتنقل ويرتحل، ولا يتحقّق هذا الشّيء إلا بالإنتاج والعمل حيث تؤسّس مصانع سيارات خاصّة تقوم على إنتاج كمٍّ هائل من السّيارات ضمن معايير معيّنة، وكذلك الحال مع كثيرٍ من الحاجات الإنسانيّة التي يحتاجها الإنسان تبدأ من الأمور الأساسيّة من خبز ومسكن وتنتهي بالأمور الكماليّة التي تعدّ كلهّا نتاج الجهد البشريّ.
-إنّ الإنتاج هو وسيلة لتحصيل الرّزق وضمان الدّخل الكريم، فالإنسان يعمل ويكدّ وينتج من أجل أن يعود عليه ذلك بالمال والرّاتب الذي يكفيه من أجل أن يعيش حياة طيّبة هنيئة.
-إنّ الإنتاج يمدّ الإنسان بالصّحة والعافية ويبعد عنه الأمراض التي يسبّبها الجلوس والكسل، فالإنسان الذي يتحرّك ويعمل يقي نفسه من كثيرٍ من الأمراض التي يسبّبها قلّة الحركة، فأمراض الظّهر وآلامه يسبّبها الجلوس لفترات طويلة، كما تسبّب قلّة الحركة وعدم الإنتاح زيادة الوزن وأمراض السّمنة.
-وأخيرًا إنّ الإنتاج هو من سمات المؤمنين، فقد شبّه النّبي عليه الصّلاة والسّلام المسلم بالنّخلة في عطائه حيث أنّها تثمر في كلّ عام إلى جانب خصال عدّة، وفي الحديث بيان غفران الله لليدّ التي تبيت متعبة من عملها، قال رسول الله عليه الصّلاة والسّلام من باتّ كالاً من عمله بات مغفورًا له.
ما هي أهمية الكفاءة الإنتاجية ..؟ تلعب الكفاءة الانتاجية دور هام في حياة الإنسان ،و مجتمعه من الناحية الاقتصادية فهذه العملية تزيد من حماس الفرد من أجل السعي نحو زيادة انتاجه حتى يحصل على دخل مادي مرتفع و بالتالي تتحسن ظروف معيشته ،و ترتفع حالته الاقتصادية ،و يعود ذلك على المؤسسات ،و المنظمات بالنجاح فهو يعزز قدرة المؤسسة التنافسية ،و يزيد من قدرتها على تحقيق أرباح مرتفعة ،و يعود ذلك على أبناء المجتمع بالنفع لأنه يؤمن لهم الحصول على خدمات و سلع ذات جودة عالية و كلما توافرت السلع انخفضت الأسعار .



798 Views