الفرق بين الفينيقيين والكنعانيين

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 9 مايو, 2023 9:49
الفرق بين الفينيقيين والكنعانيين

الفرق بين الفينيقيين والكنعانيين سوف نتحدث كذلك عن من هم الكنعانيون عرب أم يهود؟ ومن اقدم الفينيقيين او الكنعانيين؟ وتاريخ الفينيقيين كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

الفرق بين الفينيقيين والكنعانيين

ﺍﻟﻈﺎﻫﺮ ﺃﻧﻬﻢ ( ﺃﻱ ﺍﻟﻜﻨﻌﺎﻧﻴﻴﻦ ـ ﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﻴﻦ ) ﻣﻦ ﺃﺻﻞ ﻋﺮﺑﻲ ﻓﻘﺪ ﻧﻘﻠﺖ ﺍﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺃﻧﻬﻢ ﻇﻌﻨﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﺎﺭ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﻟﻠﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﺍﺣﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷ‌ﺑﻴﺾ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻂ”.
ﻭﻗﺎﻝ ﻫﻨﺮﻱ ﺭﺍﻭﻟﯿﻨﺴﻮﻥ : ﺍﻥ ﺃﺻﻞ ﺍﻟﻔﻨﻴﻘﻴﻴﻦ (ﺍﻟﻜﻨﻌﺎﻧﻴﻴﻦ) ﻣﻦ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ.
هم قبيلة عربية هاجرت من الجزيرة العربية منذ أكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، واستقرت فوق أحد جبال القدس، ووفر لهم هذا الموقع الحماية والأمن، حيث كانت تصعب الإغارة عليه، وقد أخذ الكنعانيون هذه التسمية نسبةً إلى أرض فلسطين، فكلمة كنعان تعني الأرض المنخفضة، وقد قاموا ببناء عدّة مدن منها عكا، وغزة، وأسدود، كما قام اليبوسيون الكنعانيون ببناء مدينة القدس التي سميت يبوس نسبةً لهم.
هجرة الكنعانيين يُعدّ الكنعانيون الذين أطلق عليهم الإغريق اسم الفينيقيين ثاني جماعة لعبت دوراً مهماً في تاريخ بلاد الشام بعد الآموريين، فكانت هجرتهم في بداية الألف الثالثة قبل الميلاد إلى فلسطين من أول الهجرات البشرية، بعد أن سكن الكنعانيون فلسطين أصبح فيها ثلاث لغات رئيسية، هي الكنعانية، والآرامية وهي لغة المسيح عليه السلام، والعربية، واسم أرض كنعان هو أقدم اسم عُرفت به فلسطين، وقام الكنعانيون ببناء معظم مدن فلسطين قبل قدوم العبرانيين إليها بمئات السنين، ومن المدن القديمة التي أقاموها أريحا، ونابلس، وبيسان، وعسقلان، وعكا، وحيفا، والخليل، وأسدود، وبئرالسبع، وبيت لحم، وظلت فلسطين تُسمّى أرض كنعان حتّى عام 1200 ق.م.
الديانة الكنعانية كانت ديانة الكنعانيين تقوم على تقديس مظاهر الطبيعة والكون مثل باقي الديانات القديمة، ومن الآلهة التي عبدوها: إله الجو وهو الإله الأب. آلهة الأرض وهي الآلهة الأم. كان الإله إيل يُعرف بعدّة أسماء وصفات عند الكنعانيين، وفي هذا دلالة على مكانته المبجلة عندهم، فسموه باسم بعل لبنان، وشميم أي سيد السموات، وظهر أيضاً باسم بعل حمون، وبعل صافون، أما عشتروت فهي آلهة الحب، والإخصاب، والربيع فعرفت باسم تانيت.

من هم الكنعانيون عرب أم يهود؟

هم قبيلة عربية هاجرت من الجزيرة العربية منذ أكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، واستقرت فوق أحد جبال القدس، ووفر لهم هذا الموقع الحماية والأمن، حيث كانت تصعب الإغارة عليه، وقد أخذ الكنعانيون هذه التسمية نسبةً إلى أرض فلسطين، فكلمة كنعان تعني الأرض المنخفضة، وقد قاموا ببناء عدّة مدن منها عكا، وغزة، وأسدود.

من اقدم الفينيقيين او الكنعانيين؟

وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الكنعانيين من أولى الشعوب السامية التي قطنت الوطن العربي بعد وصولها من أفريقيا عبر مصر بعد انهيار الحضارة الغسولينية في فلسطين حوالي 3300 ق.

تاريخ الفينيقيين

وفقًا للتقاليد تأسست المدينة كمستعمرة فى عام 814 قبل الميلاد من قِبل الفينيقيين تحت قيادة الملكة ديدو الأسطورية، أصبح القرطاجيون أنفسهم قوة بحرية مهيمنة فى غرب البحر المتوسط ​حتى تم تدميرهم من قبل روما فى عام 146 قبل الميلاد، وبعد هزيمتهم فى الحروب البونيقية أسس الفينيقيون مستعمرات فى قبرص وفى الأناضول بجانب قرطاج، والجزء الأكبر من الأرض التى احتلوها يومًا ما يتوافق مع لبنان الحديث، لكن الفينيقيين احتفظوا أيضًا بأجزاء من جنوب سوريا وشمال الأراضى المحتلة.
قدم الفينيقيون مساهمات عديدة للحضارة الإنسانية، أبرزها الأبجدية الفينيقية التى تتمثل فى الحروف الهجائية الأخرى المستخدمة اليوم.
لقد تكهن العلماء بأن الفينيقيين أطلقوا على أنفسهم اسم “كنعانى”، ومن المثير للاهتمام أنها تعنى فى العبرية “تاجر”، وهو وصف مناسب للفينيقيين، إلا أن مصطلح “الفينيقيون” يشيع استخدامه اليوم، حيث كان اليونانيون هم الذين أطلقوا على هؤلاء الأشخاص بهذا الاسم.
أشار الإغريق القدماء إلى أرض الفينيقيين باسم “فوينيكى”، وهى مشتقة من “فنخو”، وتعنى “سوريا”، وهذا يرجع إلى حقيقة واحدة أن أغلى الأشياء التى أنتجها وصدرها الفينيقيون كانت صبغة معروفة باسم تايريان “الأرجوانى” وهكذا عرف الفينيقيون أيضًا باسم “الشعب الأرجوانى”.
ووفقا للمؤرخ اليونانى هيرودوت، كان الفينيقيون فى الأصل من منطقة البحر الأحمر، ولكنهم هاجروا واستقروا على طول الساحل الشرقى للبحر الأبيض المتوسط، ومع ذلك يعتبر علماء الآثار اليوم أن سرد هيرودوت لأصول الفينيقيين أسطورة، بالإضافة إلى ذلك هناك نقص فى الأدلة لدعم الادعاءات بأن الفينيقيين هاجروا إلى شرق البحر المتوسط من مناطق أخرى من العالم القديم، بدلاً من ذلك من المقبول أن يكون الفينيقيون فى الأصل من شرق البحر الأبيض المتوسط، وربما يكونوا قد نشأوا من ثقافة “الغسولية”، وهى مرحلة أثرية فى جنوب فلسطين تعود إلى العصر الحجرى الحديث أى الألفية الرابعة قبل الميلاد.
الفينيقية تزدهر
ازدهر الفينيقيون فى الألفية الأولى قبل الميلاد، خلال ذلك الوقت كانت هناك ثقافات كنعانية أخرى تسكن المنطقة أيضًا، ولا يستطيع علماء الآثار التمييز بين الفينيقيين وهذه الثقافات الأخرى من حيث الثقافة المادية واللغة والمعتقدات الدينية،هذا يرجع إلى حقيقة أن الفينيقيين كانوا أنفسهم الكنعانيين،ومع ذلك ميز الفينيقيون أنفسهم عن إخوانهم الكنعانيين بإنجازاتهم كبحارة وتجار.



126 Views