الفرق بين المدارس العالمية والاهلية

كتابة جواهر الخالدي - تاريخ الكتابة: 10 مايو, 2022 12:37
الفرق بين المدارس العالمية والاهلية

الفرق بين المدارس العالمية والاهلية كذلك سنتحدث عن تجربتي مع المدارس العالمية كما سنجيب عن ماهو الفرق بين المدارس الأهلية والحكومية وما هي أهم إيجابيات وسلبيات المدارس الأهلية كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

الفرق بين المدارس العالمية والاهلية

1-التعليم الأهلي
هو عبارة عن المدارس اللغات الأهلية ويطلق عليها كذلك اسم المدارس الخاصة أو النموذجية
2-التعليم العالمي
لكن بالنسبة للتعليم العالمي فهو عبارة عن المدارس الدولية وتتميز بأن لديها أسلوب خاص في التعليم والذي ينتمي إلى دولة معينة ومنها المدارس الأمريكية التي تدرس الأطفال المنهج الأمريكي وكذلك المدارس البريطانية التي تدرس المناهج البريطانية والمدارس الألمانية والإسبانية وغيرها من المدارس المتنوعة في التعليم.
3-منهج التعليم الاهلي
-المدارس الناشونال أو المدارس الأهلية هي عبارة عن المدارس التي تعمل على تدريس الأطفال نفس مناهج التعليم الحكومي وتتميز هذه النوعية من المدارس بأنها خاضعة لوزارة التربية والتعليم والإشراف المباشر منها ولكن يجب معرفة أنها في الكثير من الأحيان تقوم بتدريس مناهج اضافية للأطفال.
-هناك نوع من المدارس الناشونال يكون عبارة عن مدارس خاصة تدرس الأطفال المناهج باللغة العربية مثل المدارس الخاصة الإسلامية وتقوم هذه المدارس بتدريس المناهج الحكومية العادية بالإضافة إلى مواد القرآن الكريم والتربية الإسلامية ومنهج لغة انجليزية خاص، كذلك يوجد نوع آخر منها وهي المدارس التابعة للكنائس مثل مدارس الراهبات والقديسين ويوجد بها نفس المناهج إلى جانب دراسة اللغة الإنجليزية بمنهج إضافي خاص وكذلك اللغة الفرنسية.
-كما يوجد مدارس أهلية لغات وتقوم بتدريس المناهج باللغة الإنجليزية ويوجد بها شبه كبير من المدارس التجريبية ولكنها خاصة وتخضع تحت إشراف وزارة التربية والتعليم من حيث بدء موعد العام الدراسي ونظام الامتحانات والكثير من الأشياء الأخرى.
4-منهج التعليم العالمي
يختلف منهج المدارس الانترناشونال أو العالمية عن المدارس الناشونال بشكل كبير للغاية حيث أنه في المدارس الانترناشونال يدرس فيها الأطفال مناهج خاصة بالمدرسة فقط ولا تخضع هذه النوعية من المدارس لوزارة التربية والتعليم إنما يختلف منهج التعلم ومواعيد الاختبارات.

تجربتي مع المدارس العالمية

“بالرغم من أسعارها الخيالية إلا أنها البديل الوحيد لتأهيل أطفالنا لمستقبل مشرق”
“انا رأيي لازم نفرق بين التربية وبين التعليم.. اساس التربية والسلوك والعادات هو البيت وليس المدرسة أما التعليم فهو صناعة لمستقبل علمي لذلك يجب أن نعلم أولادنا تعليم انترناشيونال لكي يواكبوا العصر وألا يكونوا موظفين قطاع عام لأن المدارس الانترناشيونال الدولية تفتح الكثير من الأبواب أثناء التقديم على وظائف”
“ملابس الطلاب والمعلمين لا يتماشى مع العقيدة الإسلامية واللغة العربية والدين من المواد المهشمة في مدارس الانترناشونال”
“أنهت المدارس الدولية أزمة انتقال الطالب من مدرسة إلى أخرى واختلاف المناهج بينهما فجميعها تدرس نفس المناهج بنفس اللغة”

ماهو الفرق بين المدارس الأهلية والحكومية

1-أولياء الأمور
تولي المدارس الأهلية اهتماماً كبيراً لرأي أولياء الأمور وتتواصل معهم بشكل مستمر للحصول على تقييم لمدى رضاهم عن أداء المدرسة والمدرسين، فقد تقوم هذه المدارس بإنهاء التعاقد مع المدرس في حال عدم رضى أولياء الأمور عن أدائه في الفصل وبذلك نرى بأن المدارس الأهلية تعتبر شريكاً هاماً للمدارس الحكومية في تطوير العملية التعليمية فالعلاقة بينها هي علاقة شراكة وتكامل حيث يجب الاستمرار في تشجيع القطاع الخاص للاستثمار في مجال التعليم لما له من عوائد مهمة على تطوير نظام التعليم ورفع جودته.
2-المناهج
هناك مناهج حكومية موحدة متبعة في المدارس الحكومية وتسير المدارس الأهلية وفقاً لهذه المناهج أيضاً، إلا أن الجهات المختصة قد تمنح المدارس الأهلية ترخيصاً لإدخال بعض المواد الإضافية أو ساعات إضافية، على سبيل المثال قد يزيد عدد الحصص الأسبوعية في بعض المواد في المدارس الأهلية عن الحكومية، أو قد يتم منحها ترخيصاً لتقديم نوع مختلف من التعليم عن التعليم الحكومي أو اتباع طريقة أو نهج إداري مختلف إذا كان ذلك يحقق مصلحة تربوية أو تعليمية معينة.
3-عدد الطلاب في الفصل
يضم الفصل في المدارس الحكومية عدد أكبر من الطلاب مقارنة بالمدارس الأهلية، حيث تحرص المدارس الأهلية بألا يتعدى عدد الطلاب في الفصل 25 طالباً.

إيجابيات وسلبيات المدارس الأهلية

1 -وجود تكنولوجيا حديثة للتعليم خاصة في المدارس الكبرى ذات الباع الطويل في الأداء مثل( الشاشة الذكية – ومعامل الحاسوب- ومعامل علوم متكاملة) وهذا بالطبع ما تفتقر إليه أغلب المدارس الحكومية.
2 -الاهتمام بالمتابعة للطلاب وتفعيل الشراكة مع الأسرة والتواصل بشكل مستمر مع ولي الأمر في أمور كثيرة تخص الطالب.
أنها تعتبر إضافة نوعية ورابطاً حقيقياً بين رأس المال والمجتمع.
3- تفعيل الأنشطة المدرسية بمختلف جوانبها العلمية ، والرياضية ، والترفيهية ناهيك عن توفر متطلبات التعليم من (المدرس – الكتاب المدرسي -الوسيلة التعليمية ).
4- تدريس المواد الإضافية مثل الحاسوب واللغة الانجليزية من الصفوف الأولى.
هذه الإيجابيات على سبيل المثال لا الحصر تظل ضئيلة مقابل السلبيات في هذه المدارس ومنها:
1- أغلب الكوادر الإدارية لهذه المدارس قد لا يكونون تربويين أو لهم علاقة بالتربية والبعض الآخر ربما لا يحمل مؤهلا علميا وذاك الأكثر سوءاً .
2 -أن بعض المدارس الأهلية والإداريين فيها لا ينظرون للمدرسة الأهلية إلا كمشروع استثماري بحت ولا تسعى من خلاله إلا إلى الربح وبالتالي فإن هذه المدارس لا تحرص على تحقيق أي مخرجات تعليمية بدليل ارتفاع أسعار الرسوم في كثير منها إلى مبالغ باهظة لا تناسب إلا طبقة اجتماعية معينة في المجتمع.
3 -أن الكثير من هذه المدارس لا تمثل أماكن مناسبة للتعليم ولا تتوفر فيها معايير وشروط المكان المناسب للتعليم حيث أن أغلبها لا تعدو شققا سكنية ومنازل .
4 -تسجيل وتواجد بعض الطلاب الذين لديهم مشاكل في حالاتهم النفسية والعقلية وليست المدرسة الأهلية المكان المناسب لهم إضافة إلى ذلك أن هذه المدارس تعمل على تدليل طلابها أكثر من اللازم وبالتالي لا يكون عندهم ثقة كبيرة بأنفسهم ولا يستطيعون الاعتماد على ذاتهم في أبسط الأشياء.
5- أن أغلب كوادر هذه المدارس ليس لديها الخبرات الكافية، أو حديثي التخرج، أو ربما يحملون تخصصات لا علاقة لها بالتربية وبالتالي. تمتهنهم هذه المدارس وتدفع لهم أجوراً زهيدة وهذا ما يجعلها تغير كوادرها بشكل مستمر.



608 Views