الموز وجرثومة المعدة

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 18 أبريل, 2021 8:09 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 1:13
الموز وجرثومة المعدة

الموز وجرثومة المعدة نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا ثم نذكر لكم نبذة مختصرة عن جرثومة المعدة وأهم الأطعمة التي تقضي عليها تابعوا السطور القادمة.

الموز وجرثومة المعدة

يحتوي الموز على مركّب كيرسيتين الذي يؤثر في ألياف العضلات الملساء عبر مضادات الكالسيوم، مما يقلل الحركة المعوية، ويقلل نفاذية الشعيرات الدموية في تجويف البطن، وأظهرت نتائج بعض الدراسات أنّ مستخلصات أوراق شجرة الموز ولحائها يعمل مبيدًا للجراثيم ضد مسببات الأمراض المسببة للإسهال، ويساهم في علاج جرثومة المعدة والتهاب الأمعاء الفيروسي الطفولي، والتهاب الأمعاء، والإسهال المعدي، وتحسين عدد مرات البراز اليومي ووقته وتكوينه، ويخفف آلام البطن، وتشنجات الأمعاء، كما أنّ الموز تتمتع بقدرته على علاج سرطان المعدة؛ بسبب خصائصها المضادة للخلايا السّرطانية والأورام، إذ تحتوي على مركبات الليكوبين، والكيرسيتين، وفيتامين ج، والتي تعمل مضاداتٍ للأكسدة، وتساعد في القضاء على الجذور الحرة في الجسم، وتهاجم خلايا سرطان المعدة.

نبذة مختصرة عن جرثومة المعدة

الملوية البوابية (أو جرثومة المعدة نوع من البكتيريا من العصيات سلبية الغرام أليفة الهواء القليل التي تستعمر مخاطيات المعدة و الإثنا عشر ، مسببة التهاباً في المخاطية، وترتبط بتطور القرحات الهضمية في المعدة والإثنا عشر و سرطان المعدة. يبقى أكثر من 80% من المصابين بهذا الجرثوم بدون إي أعراض أو مضاعفات ويحمل نحو 50% من سكان المعمورة هذا الجرثوم، مما يجعله العدوى الأكثر انتشاراً في العالم، وانتشاره أكبر في البلدان النامية منه في المتطورة. طريق العدوى غير معروف تماماً.
تاريخ الاكتشاف
تم اكتشاف الملوية البوابية في 1982 على يد العالمان الأستراليين روبن وارن وباري مارشال. أكد العالمان في ورقة بحثهم أن سبب معظم حالات قرحة والتهاب المعدة هو مستعمرات البكتريا وليس التوتر أو الطعام ذي البهارات كما أعتُقِد سابقاً. قوبلت فرضية العلاقة بين الملوية البوابية والقرحة الهضمية بفتور، لذا ولكي يثبت صحة فرضيته، قام باري مارشال بشرب صحن بتري محتويا على مزرعة من العضيات الحية المستخرجة من معدة مريض، وسرعان ما أصيب بالتهاب في المعدة. اختفت أعراض الالتهاب في غضون أسبوعين ولكنه تناول مضادات حيوية للقضاء على ما تبقى من البكتريا تحت إلحاح زوجته، حيث أن رائحة الفم الكريهة هي إحدى أعراض الالتهاب. نشرت هذه الدراسة في عام 1984 في الدورية الطبية الأسترالية وتعتبر إحدى أكثر المقالات التي شيد بها في الدورية. في العام 2005، قام معهد كارولينسكا في ستوكهولم بتقديم جائزة نوبل في الطب والفيزيولوجيا إلى وارن ومارشال لاكتشافهم دور الملوية البوابية في حدوث التهاب المعدة والقرحة الهضمية. استمر الدكتور مارشال في القيام بأبحاث تتعلق بالملوية البوابية ويدير معمل بيولوجيا حيوية بجامعة غرب أستراليا في بيرث.

الأطعمة التي تثير جرثومة المعدة بالتفصيل

التدخين:
إن التدخين لا يؤدي الى حدوث القرحة بل يؤدى الى زيادة حده القرحة وإبطال مفعول العلاج.
الأطعمة المخللة:
قد يؤدى تناول الأطعمة المخللة إلى تهيج المعدة والتهابها, ينصح التقليل من الأطعمة المخللة عند الاصابة بذلك المرض, تتصف هذه الأطعمة بأنها عالية الحموضة,عند تخليل الأطعمة المخللة حيث أنه يتم نقعها فى الخل.
الخضروات الخضراء النيئة:
إن تناول الخضروات خصوصاً الكرنب والبروكلى مطبوخاً او نياً حيث أنه تعرض المعدة الى الأنتفاخ لان يوجد صعوبة في هضمها, كما أنها تحتوي على نسب عالية من مادة الأوكسالات (oxalates) التي قد تسبب مشاكل صحية لدى الأشخاص الذين يتحسسون منها.
الكحول:
إن ظهور جرثومة المعدة ترتبط بتناول الكحول, حيث أن تعمل على تهيج الجهاز الهضمي ،وحدوث قرحة داخل المعدة, حيث أنها تتفاعل مع المضادات الحيوية مما يؤدى الى حدوث أشياء غير مرغوب بها.
الأطعمة الحارة:
يجب على الإنسان المصاب تجنب الأطعمة الحارة, تجنب ايضاً الفلفل الأسود والقرنفل وجوزة الطيب, حيث أن الأطعمة الحارة تعمل على تهيج المعدة .
الملح والأطعمة عالية الملوحة:
إن الملح يساعد جرثومة المعدة على الانتشار, ويساعد جرثومة المعدة على استعمار المعدة والتمكن منها, يساعد على التقليل من لزوجة الغشاء المخاطي للمعدة وتخريب قوامه.
الأطعمة والمشروبات الحامضية:
إن الأحماض تعمل على زيادة حدة قرحة المعدة, إن الأطعمة التي تشمل الأحماض مثل الطماطم، والحمضيات ،والبصل ،والليمون ،والبرتقال.
البصل والثوم:
وضحت الكثير من الدراسات أن الثوم يساعد على قتل جرثومة المعدة, يجب على المريض تجربته اولا قبل تناوله ،وإذا ظهرت الأعراض عليك التوقف فورا عن تناوله, قد تؤدي تناول هذه الأطعمة المفيدة إلى حدوث أعراض مشابهة لأعراض جرثومة المعدة عند بعض الأشخاص كحرقة المعدة و ارتجاع الأحماض المعوية.
القهوة:
تعمل القهوة على تهيج المعدة, تجنب المشروبات الكافيين بقدر الأمكان مثل الشاي والنسكافية, إن تناول القهوة تؤدي الى حدوث حرقة داخل المعدة وحدوث ايضاً ارتجاع.
الأطعمة المصنعة:
يجب على المريض عدم تناول الأطعمة المصنعة, هذه الأطعمة تعمل على التهاب بطانة المعدة, يجب تجنب اللحوم الحمراء, قد تزيد هذه الأطعمة من التهاب بطانة المعدة, تقلل هذه الأطعمة من سرعة عملية تفريغ المعدة وتؤدي إلى الشعور بالنفخة وعدم الارتياح.
فول الصويا:
الكثير من الناس لا يستطيعون هضم فول الصويا لأنه يعمل على تهيج المعدة.
الحليب البقري: إن الحليب البقرى يعمل على تهيج المعدة وزيادة إفراز الأحماض في المعدة مما يزيد من حدة الأعراض.
الغلوتين (Gluten):
هو ذلك المركب البروتيني يوجد داخل القمح والشعير, يعمل على تهيج أمعاء المعدة وظهور الكثير من الأعراض التى تشبه أعراض جرثومة المعدة, يؤدي ذلك الى حدوث التهاب داخل القناة الهضمية ،هذا الأمر يؤدي يجعل أعراض جرثومة المعدة موجودة حتى بعد القضاء على البكتيريا المسببة, كما أنه يعيق عملية العلاج لذلك يجب على كل شخص الحفاظ على صحته باستخدام اكل صحى وطبيعى غير صناعى وعدم استخدام أى شئ قد يعمل على تهيج المعدة وأصابتها بالفيروس

الأطعمة التي تقضي على جرثومة المعدة

البروكلي والكرنب (الملفوف):
البروكلي والكرنب وكذلك الفجل واللفت وعديد من الخضراوات الأخرى تنتمي إلى عائلة تسمى براسيكا، تحتوي على مواد فعالة للغاية في قتل جرثومة المعدة، ومنها الكرنب والبروكلي، لذا أضيفيهما إلى نظامك الغذائي للقضاء على جرثومة المعدة.
الشاي الأخضر:
اشتهر الشاي الأخضر منذ فترة طويلة بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تعزز الصحة، وأظهرت الدراسات أن إضافته إلى نظامك الغذائي تمكنك من محاربة جرثومة المعدة وتقلل الالتهاب.
الزنجبيل:
واحد من أفضل العلاجات الطبيعية لجرثومة المعدة، وقد أظهرت الدراسات أنه يعمل كعامل مضاد للجراثيم كما أنه يحمي مخاط المعدة ويعمل على تقليل الالتهاب ويثبط نمو جرثومة المعدة. عسل مانوكا: يحتوي عسل مانوكا على شكل طبيعي من بيروكسيد الهيدروجين الرائع لعلاج الالتهابات البكتيرية. لاحظي أن جميع أنواع العسل لها بعض الخصائص المضادة للبكتيريا، لكن عسل مانوكا ثبت أنه الأكثر فاعلية.
فيتامين “ج” (في الحمضيات):
أظهرت الدراسات أن من يتناولون كميات كبيرة من فيتامين سي في وجباتهم الغذائية أقل عرضة للإصابة جرثومة المعدة، والسبب وراء ذلك أن فيتامين “ج” عالي التركيز في مخاط المعدة ومن المحتمل أن يقلل الالتهاب ويحمي من جرثومة المعدة.
الأحماض الدهنية (في الأسماك):
لا تقتل الأحماض الدهنية جرثومة المعدة ولكن تناول كميات كبيرة من الدهون الصحية يساعد على تقليل الالتهاب ومحاربة سرطانات المعدة. الكركم: مضاد قوي للالتهابات ومضاد للأكسدة، وقد أظهرت دراسات متعددة كيف يمكنه القضاء على جرثومة المعدة. يُعتقد أنه يعمل عن طريق منع المسار المطلوب لإنتاج التمثيل الغذائي في البكتيريا.
البروبيوتيك:
تسبب جرثومة المعدة تغيرات كبيرة في بيئة المعدة، خاصة أنها تغير درجة حموضتها، والبروبيوتيك هي أي بكتيريا لها آثار إيجابية عند تناولها، في حالة جرثومة المعدة يمكن لبعض البروبيوتيك محاربة البكتيريا الضارة في أثناء شفاء بطانة المعدة وتقليل الأعراض. الأطعمة المسموح بها لمرضى جرثومة المعدة



1401 Views