بحث عن اضرار المخدرات

كتابة ابراهيم خليل - تاريخ الكتابة: 4 أكتوبر, 2018 8:50
بحث عن اضرار المخدرات

بحث عن اضرار المخدرات سنقدم لكم بحث شامل عن اضرار المخدرات وتأثيرها على الفرد والمجتمع وماهى مدى خطورتها على الاسره كل ذلك فى السطور التالية.
يلجأ بعض الأشخاص إلى تعاطى المواد المخدرة، لأسباب مختلفة منها مشاكل اجتماعية أو رغبة فى تجربة أشياء جديدة ومختلفة، ولكن الاستمرار فى تعاطى هذه المواد الكيميائية يؤثر على الجسم والدماغ، مما يسبب إدمانها لفترة طويلة، والأن يعاني أكثر من 7 ملايين شخص من اضطراب مخدرات، ووفاة واحد من كل أربعة شخص بسبب تعاطي المخدرات.

المخدرات وأضرارها


لا يوجد ما هو أخطر على حياتنا أكثر من المخدرات، فهي الوحيدة القادرة على تحويل المجتمع لأبشع شكلاً ممكن أن يوجد على وجه الأرض، فالمخدرات تجعل من الأشخاص مسخاً لا توجد له ملامح، ولا يوجد له شخصية، فهي تمحي كل شيئاً بداية من الإدمان عليها، فكثيراً من الأفلام التي تذاع على التلفزيون، قد حاولت أن تقوم بمعرفة الناس على ما الذي تفعله المخدرات في أي شخصاً، وكيف تحوله إلى شخصاً بشعاً لا يستطيع أحدا أن يتعامل معه.
وبالرغم من كل ما نراه والنهايات التي تحدث لأي شخصاً مدمناً على المخدرات التي لا يوجد منها إلا القليل تنتهي نهاية سالمة، وأكثرهم تنتهي نهايات مأساوية، فهناك الملايين تنتهي حياتهم من خلال جرعة زائدة، فإذا لم تكن حياتكم غالية عليكم فهي غالية على عائلتكم.

أضرار إدمان المخدرات :


الاستمرار فى تعاطى المواد المخدرة، يسبب أضرارا صحية للإنسان، وهى :
1- يسبب تعاطى المواد المخدرة ضعف الجهاز المناعى للإنسان مما ينتج عنه الإصابة بالأمراض المعدية المختلفة والتى قد تؤدى لوفاة المريض.
2- الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
3- الغثيان والقيء وآلام في البطن.
4- فشل الكبد .
5- سكتة دماغية و تلف واسع في الدماغ يمكن أن يؤثر على جميع جوانب الحياة اليومية عن طريق التسبب في مشاكل بالذاكرة و الإهتمام و اتخاذ القرار ، بما في ذلك الارتباك الذهني المستمر و تلف دائم في الدماغ.
6- حدوث تغييرات بالجسم مثل نمو الثدي لدى الرجال وتقلبات كبيرة في الشهية وإرتفاع درجة حرارة الجسم .

أضرار تعاطى المخدرات على المخ


ثبت أن العقاقير تغيّر كيمياء الدماغ، مما يتعارض مع قدرة الفرد على اتخاذ القرارات وتجعله دائما البحث عن المواد المخدرة للحصول عليها طوال الوقت.
– جميع أدوية تعاطي المخدرات مثل النيكوتين والكوكايين والماريجوانا وغيرها تؤثر على الدماغ، وتحدث أضرار كثيرة مثل :
– مشاكل سلوكية.
– جنون العظمة.
– عدوانية.
– الهلوسة.
– إدمان.
– فقدان السيطرة على النفس.
-الإكتئاب
عيوب خلقية
تستخدم ما يقرب من 4 في المائة من النساء الحوامل في الولايات المتحدة المخدرات، مثل الماريجوانا والكوكايين، والتى تسبب أضرار صحية على النساء الحوامل وأطفالهن، بعض المواد المخدرة، يمكن أن تسبب ولادة طفل صغير جداً أو ولادة مبكرة، أو ولادة طفل بعيوب خلقية أو مشاكل في التعلم والسلوك، بالإضافة إلى ذلك ، يمكن تحضير المواد المخدرة بشوائب قد تكون ضارة بالحمل.
وأخيراً ، يمكن للنساء الحوامل اللائي يستخدمن العقاقير غير المشروعة أن يمارسن سلوكيات غير صحية أخرى تعرض الحمل للخطر ، مثل التغذية السيئة للغاية أو الإصابة بالأمراض منقولة جنسياً.

أنواع المخدرات في المجتمع


فيوجد الكثير من الأنواع للمخدرات، فيوجد منها التي يتم تعاطيها من خلال الفم، ومنها ما يتم تعاطيه من خلال الشم، ومنها ما يتم تعاطيه من خلال الحقن الطبية، فإذا نظرنا إلى الثلاث أشكال للمخدرات سنجد إنهم من أبشع ما يكون.
فكيف تهين جسدك بذلك الشكل فلقد أعطاه لك الله حتى تحافظ عليه، فتقوم أنت بتدمير صحتك وجسدك بالشكل المؤذي ذاك، فأنواع المخدرات برغم اختلافها إلا أنها تجتمع تحت بنداً واحداً وهو تدمير الحياة للفرد المدمن عليها.

أضرار المخدرات على صحة الإنسان


لا توجد أضرار تكن مساوية لأضرار المخدرات على صحة الإنسان، فهي تقوم بزوال الصحة للفرد تدريجياً، حتى تنهي عليها بشكل كامل، فهي مثل المرض أو الوباء الذي يعمل على تأكل جزءاً من الإنسان حتى ينهي على حياته نهائيا.
ولكن المرض يمكن العلاج منه ويكن اختباراً من الله، بينما المخدرات هي عقاب الفرد لنفسه، فترجع أنجذاب أي شخصاً لإدمان المخدرات يعود إلى كرهه لنفسه ولحياته، ولمجتمعه، فحتى إذا لم تكن حياة أي شخصاً لا تسير على هواه فهذا لا يجعله يقر أن يتناسها من خلال جرعة لا تسبب سوي الأذى و الألم لصاحبها.

أعراض تعاطي المخدرات


هناك بعض العلامات الجسمانية والسلوكية والتي تظهر على متعاطي المخدرات وتكشف تعاطيه ومنها:
-الإفراط في النوم أو الإفراط في مدة الاستيقاظ.
-احمرار العينين.
-كثرة طلب المال واللجوء إلى السرقة أحياناً.
-تقلّب الحال المزاجيّة.
-التعرق بشكل كبير.
-الانعزال والابتعاد عن النشاطات الاجتماعيّة.
-الضعف الجسدي العام.

عواقب المخدرات وانعاكسها علي الأبناء


هل تخيلتم شكل وتصرف الأبناء الذين يعيشون ويوجد في حياتهم شخصاً مدمناً، سواء كان الأب، الأم، الأخوات، فالشخص المدمن لا يضر نفسه فقط بل يضر كل شخصاً قريبا منه، فالسيئة تعم والحسنة تخص، فالمدمن على المخدرات تكن حياته مليئة بالكوارث، وتلك الكوارث لا يشاهدها إلا الأبناء.
فكيف يشاهدون أبيهم الذي يعتبر قدوة حسنه لهم ومثالاً أعلى يقتدى به مدمناً على المخدرات، فهم يشاهدون العنف الذي يتعامل به مع الأم، والتعدي عليها بالضرب إذا لم توفر له الطلب الذي يطلبه ودائماً سيكون ينحصر حول المال، فما شكل وتصرف الأبناء عندما يكبرون في ذلك البيئة السيئة بل والمسيئة لأي شخصاً يعيش بداخلها.
فمن الأكيد ستولد بداخلهم سلوكاً غير سوى، وسنجد أنهم يشعرون دائما أن هناك حملاً ثقيلاً على صدورهم بسبب نظرة المجتمع والناس لهم، فالمخدرات تسئ للأبناء قبل الأهل فعلى الجميع أن يفكر ويتذكر وجوه أبنائهم قبل الدخول إلى داخل عالم المخدرات الذي يسمى عالم الهلاك.
أضرار تعاطي المخدرات
إن أضرار تعاطي المخدرات والآثار السلبية الناتجة عنها لا تعد ولا تحصى، فتؤدي إلى الموت والإصابات ومحاولات الانتحار والاعتلالات الجسدية والنفسية ومن بعض هذه الأضرار:
-أضرار دينيّة: فهي محرمة في الدين الإسلامي وتصرف عن ذكر الله وعن الصلاة والعبادات كافة، وتدفع بمتعاطيها نحو محرمات أكبر مثل الانتحار والقتل والسرقة.
-أضرار صحيّة: للمخدرات أثر كبير على صحة الإنسان، فهي تؤدّي إلى ضمور وتلف خلايا الدماغ وهذا الأمر يؤدي إلى فقدان القدرة على التحكم في أعضاء الجسد، وتفقد القدرة على التوازن والمشي، وتؤدي إلى الإصابة بالشلل واضطرابات في القدرات العقليّة.
-أضرار اجتماعيّة: فهي تدفع الفرد إلى ارتكاب الجرائم المختلفة والتدمير والتخريب للمتلكات العامة.
-أضرار اقتصاديّة: تستهلك المخدرات كميّات كبيرة من الأموال، فتسوء الأحوال المالية للمتعاطي، ويضطر إلى ارتكاب المحرمات للحصول على الأموال.
-أضرار نفسيّة: فهي تعطي شعور بعدم الاستقرار والتوتر والقلق الدائم، كما أنها تجعل المتعاطي ذا مزاج متقلب وعصبي.

كيفية العلاج من المخدرات والوقاية منها


فإذا كنت تبحث عن طريق النور، والخروج من دائرة الهلاك أي دائرة المخدرات فعليك أن تقوم بالخطوة الأولى وهي الذهاب إلى أقرب مصحة علاج للإدمان فهم وحدهم القادرين على التعامل مع الموقف، فهم يعرفون جيداً المساوئ التي ستحدث عند الإقلاع عن الإدمان.
وسوف يتحملون كل العواقب من أجل أن يستعيد الشخص عافيته مرة أخرى، ويبدأ بحياة جديدة فعلاج الإدمان سيكون سهلاً وبسيطاً على الشخص الذي يقرر بأنه سيكون أفضل مما هو عليه، وسوف يتخلص من المخدرات ويعيد لأهله ضحكتهم التي زالت بسببه، فالمخدرات ستكون هماً للأهل ولذة ومتعة للشخص، ولكن الإقلاع منها سيكون أفضل بكثير وستجد تلك اللذة بين أهلك وأبناؤك وهم بجانبك فذلك ستكون سعادتها أضعافاً مما كنت تشعر به.



630 Views