بحث عن الحب الحقيقي

كتابة هنادي الموسى - تاريخ الكتابة: 12 يناير, 2021 10:17 - آخر تحديث : 28 ديسمبر, 2022 6:25
بحث عن الحب الحقيقي

بحث عن الحب الحقيقي نقدمه لكم من خلال السطور القادمة لهذا المقال مع ذكر أهم شروط الحب الحقيقي وعبارات جميلة عنه

بحث عن الحب الحقيقي

المقدمة
الحُب هو الشعور بالإعجاب بشخصٍ آخر، والانجذاب له رومانسياً، وهو مجموعة من المشاعر العاطفية، والإيجابية المُميزة.

الحب الحقيقي

الحب الحقيقي هو الحب الصادق النابع من القلب، والذي لا تشوبه تداخلات المصالح أو أي أمور أخرى، وهو رغبة الإنسان بوجود من يحبّ قربه لا أكثر، لو أردت التكلّم عن الحب وصدق مشاعره سيطول الحديث عنه فهو الحبّ الذي يسعى فيه الطرفان إلى أخذ خطوات تضمن استمرارهما معاً وتضمن ازدهار الحب ونماءه، ويتم تعريف الحب الحقيقي أيضاً أنه الشعور العميق بالحب والرغبة بالتضحية والتفاني من أجل الشريك، واستحالة التفكير في حياتك دون وجود شريكك فيها، وأن تكون لدى الشريك ذات المشاعر العميقة والرغبة وقيل أن الحب الحقيقي هو المشاعر القوية التي تستطيع أن تحافظ على قوتها رغم الظروف والزمن، فالحب الحقيقي بين الزوجين يظهر أكثر جلاءً مع مرور الوقت ووقوفهما معاً في تحدياتٍ مشتركة دون أن تؤثر الأيام وشؤونها على قوة مشاعرهما تجاه بعضهما

شروط الحب الحقيقي

لا تمارس الابتزاز العاطفي:
الابتزاز العاطفي من السلوكيات القهرية التي تتسبب بتدمير أي علاقة مهما كانت عميقة، وأبرز مظاهر الابتزاز العاطفي محاولة إثارة شفقة الشريك أو تغذية مشاعر الذنب لديه، تأكّد ألّا تفعل ذلك إن كنت تبحث عن الحب الحقيقي.
أن تجدا حلولاً سريعة للمشاكل:
في الحب الحقيقي والصادق لا يمكن أن تتراكم المشاكل بين الشريكين، لأنهما قادران دائماً على إيجاد الحلول السريعة التي ترضي الطرفين، ويعلمان أن المشاكل المتراكمة تقتل الحب!
المرونة شرط للحب الحقيقي:
يقول الفيلسوف اليوناني هيراقليطس تعبيراً عن التجدد والتغير المستمر في الحياة “أنت لا تنزل في مياه النهر الواحد مرتين”، وللحفاظ على الحب الحقيقي لا بد أن يدرك الشريكان التغيرات الطبيعية التي تمر بها علاقة الحب على مر الزمن، ولا بد أن يتمتعا بالمرونة الكافية لفهم هذه التغيرات.
ألّا تخون الثقة:
كما ذكرنا فالحب الحقيقي يبعث شعوراً مستقراً بالطمأنينة والأمان، والحفاظ على الثقة التي يمنحها لك الشريك هو الطريق الأقصر للحفاظ على قوة الحب الحقيقي بينكما.
ألّا تخاف من الخيانة:
الحب الحقيقي علاقة مبنية على الثقة العميقة والمتبادلة، بمجرد أن تشعر بخوفٍ مستمر من تعرضك للخيانة أو الغدر فأنت في علاقة غير متكافئة وغير صحيّة، الحب الحقيقي ينزع الشك من قلب العاشقين.

علامات الحب الحقيقي

الحب الحقيقي غير مشروط:
من أولى علامات الحب الحقيقي أن تكون مشاعر الحب غير مشروطة، وأن يكون شعورنا تجاه الطرف الآخر متكاملاً غير قابلٍ للتجزئة، ففي الحب الحقيقي لا يختلف عمق المشاعر تجاه الطرف الآخر بسبب الظروف، أو بسبب ما نمر به في حياتنا، أنت تحبها عندما تكون سعيدة أو حزينة، وهي تحبك عندما تكون غاضباً أو هادئاً؛ هذا هو الحب الحقيقي.
أن تحب الشريك كما هو:
عندما يحاول الشريك تغيير شريكه فهو في أزمة حقيقية، لأن حبه للشريك في هذه الحالة منقوص ومشروط، الحب الحقيقي يعني أن تتقبل الطرف الآخر كما عرفته وكما هو، وأن تحب جوهره الذي لا يمكن تغييره، وألّا تحاول تغييره.
الاحترام أساس الحب الحقيقي: 
يظهر الاحترام في علاقة الحب الحقيقي عندما يقع خلاف بين الشريكين، أو عندما يواجهان معاً موقفاً صعباً، ستشعر فعلاً أن الطرف الآخر يحترمك دائماً ويبرهن ذلك.
الانفتاح في الحديث والصراحة:
من علامات الحب الحقيقي أيضاً أن يستطيع الحبيبان الحديث مع بعضهما في المواضيع المختلفة دون حرج أو خوف من ردود الأفعال، الحب الحقيقي عندما تشعر أنك قادر على الحديث عن أي شيء وعن كل شيء، ولا تشعر بالتردد في الحديث الصريح عن مشاعرك أو عن نفسك.
تشعر أنك على طبيعتك:
أيضاً يساعدك الحب الحقيقي في أن تكون على طبيعتك، لأنك تعلم أن شريكك يحبك دون شروط أو قيود، لذلك لا تخشى أن تظهر على طبيعتك أمامه، وبمجرد أن تحاول التصنع فأنت في علاقة غير جيدة.
السعادة أكبر معاً:
في علاقة الحب الحقيقي تشعر بالضيق إن لم يكن شريكك معك في تجربة سعيدة، لأنك تعلم أن سعادتك ستكون أكبر بكثير لو كنتما معاً.
تحب نفسك أكثر: يساعدك الحب الصادق على أن تحب نفسك أكثر، ويقدم لك الشريك الدعم العاطفي والنفسي لتشعر بمشاعر أفضل تجاه ذاتك، على عكس العلاقات الفاشلة التي تؤدي إلى انخفاض احترام الذات.
الانجذاب الجسدي:
بلا شك يعتبر الانجذاب الجسدي والجنسي عاملاً مهماً في الحب الحقيقي، لكن مع ذلك يعتقد الباحثون أن الانجذاب الجسدي والجنسي يقل مع الزمن بشكل تدريجي وتبقى الأولوية للمشاعر القوية والصادقة، التي تستطيع بدورها تجديد الانجذاب الجسدي.

أقوال عن الحب الصادق والحقيقي

-الحب الحقيقي لا يطفئه حرمان.. ولا يقتله فراق.. ولا تقضي عليه أية محاولة للهرب منه.. لأن الطرف الآخر يظل شاخصاً في الوجدان.
-المحروم الحقيقي هو من لا يملك حباً والمحروم أكثر من ذاق الحب مرة ثم انقطع عنه إلى الأبد.
-الحب الحقيقي هو اقتسام بعض نفسك مع شخص آخر أقرب إليك من نفسك.
-الحب في مفهومه الحقيقي عطاء بلا تحفظات ولا حسابات يقابله غالباً عطاء مماثل إن لم يزد عنه من جانب الشريك المحب.
-الحب الحقيقي دائماً ما يخلق رجلاً أفضل بصرف النظر عن المرأة التي يحبها.
-الحب الحقيقي كالأشباح: كثيرون يتكلمون عنه، وقليلون منهم رأوه.
-الحبُّ الحقيقي لا يحتاج لقصائدِ الشعراءِ كي يبوح ويُعلن عنّ ذاته بحروفٍ وكلماتٍ وقوافي وآهات، فهُوَ كقرصِ الشمسِ الأبلجِ في وضحِ النهارِ أمام الوجود قائلاً : “ها أنا ذا أحترقُ نوراً لأجلِك.

خاتمة عن الحب الحقيقي

لولا الحب لما تمكن الإنسان من البقاء ولظل مثل الذئاب المنفردة وحيدا تتخطفه الكائنات المفترسة، وتقتله عوامل الطبيعة القاسية، وحتى لا يبقى من البشر أحد على وجه الأرض.



628 Views