تعريف النظافة واهميتها

كتابة نوال ابراهيم - تاريخ الكتابة: 10 سبتمبر, 2018 6:15 - آخر تحديث : 28 أغسطس, 2021 11:02
تعريف النظافة واهميتها

تعريف النظافة واهميتها سنتعرف من خلال مقالتنا هذه الشيقة عن التعريف الشامل للنظافة واهميتها .
النظافة أو العادة الصحية وسماها الإغريق فن الصحة هي مجموعة من الممارسات المترافقة مع حفظ الصحة والمعيشة الصحية .
النظافة هي مفهوم متصل بالطب، فضلاً عن ممارسات العناية الشخصية والمهنية المتصلة بمعظم نواحي الحياة، وإن كانت على الأغلب مرتبطة بالنظافة والمعايير الوقائية .
وفي المجال الطبي، تستخدم الممارسات الصحية لتقليل الإصابة وانتشار الأمراض .
وتستخدم كلمة النظافة في عبارات متعددة مثل نظافة الجسم، والنظافة المنزلية، ونظافة الأسنان، والنظافة المهنية، بما يتعلق في مجالات الصحة العامة .

معني النظافة:

النظافة هي احدي الممارسات التي يقوم بها الانسان يوميا او شهريا لكي يحافظ علي نفسه و البيئة المحيطة به في اجمل صورة، و تتعدد انواع النظافة الي عدة انواع منها النظافة الشخصية و النظافة البيئية.

اهمية النظافة الشخصية:

تعتبر نظافة الشخص هي احدي الدلائل التي تعبر عن شخصية الانسان قالشخص الذي يهتم بنظافته الشخصية يصبح اكثر دقة و تفاعل في معاملاته اليومية سواء الشخصية او العملية، و قد حث الدين الاسلامي علي اهتمام المسلم بنظافتة الشخصية و من اهم هذه المظاهر لاهتمام المسلم بالنظافة فانه يقوم بالوضوء 5 مرات في اليوم لاداء الصلاة حيث يشمل الوضوء جميع اعضاء الجسم مما يساهم في حماية الجسم من تعرضه للامراض و الاوبئة، و تعود النظافة الشخصية بالفائدة و النفع علي الانسان حيث تساعد علي وقاية جسم الانسان من الكثير من الامراض مثل التسمم و الالتهاب الرئوي و القمل و الكوليرا و تقلل من انتشار الجراثيم و ما تسببه من امراض.
و تعتبر النظافة الشخصية احدي الاساسيات التي تساهم في تكوين فكرة عن الانسان و شخصيته و احد المقومات الحاكمة عليه مما يزيد من احترام و حب هذا الانسان و قد يساعد عدم اهتمام الشخص بنظافته الشخصية احدي الاسباب التي تدفع الناس المحطين من حوله الي الابتعاد عنه بسبب رائحته الكريهة.
تمنح النظافة الشخصية للانسان الشعور بالراحة و الثقة و الاسترخاء كما تساهم في شعور الانسان بالانتعاش و خاصة في اوقات فصل الصيف و تساعد الانسان علي حرية الحركة و الاقتراب من الاشخاص المحطيين به دون الخوف من نفورهم و الابتعاد عنه.

كيفية المحافظة علي النظافة الشخصية

يمكن للانسان المحافظة علي نظافته الشخصية من خلال المحافظة علي الالتزام و اتباع بعض الخطوات و منها:
-التعود منذ الصغر علي القيام ببعض الامور بصورة يومية للمحافظة علي النظافة الشخصية مثل غسل اليدين و تنظيف الاسنان و الاستحمام حتي لا يستطيع الانسان عند وصوله السن المبكر الاستغناء عنها.
-القيام ببعض الممارسات الجيدة التي تساعد الفرد في الحفاظ علي بيئته نظيفة مثل تجنب القاء القمامة في الاماكن العامة كالشارع.
-نشر الوعي بين الاشخاص باهمية النظافة عموما و النظافة الشخصية علي وجه الخصوص من خلال اقامة ندوات النوعية بالنظافة و احتواء المناهج التعليمية عن النظافة.
-تغير الملابس الشخصية للفرد يوميا و ايضا غسل الفرد لملابسه كل مرة يرتديها الانسان لانها تحتوي علي الجراثيم و الاوبئة.

أساسيات النظافة

*غسل اليدين: يجب غسل اليدين بشكل متكرّر خلال اليوم، ومن الضروري استخدام المعقمات، فكل يوم يتم التعرض لأشياء كثيرة تؤدي إلى التلوث؛ كالمصافحة وتناول الطعام والتعامل بالعملات الورقية، واستخدام المرافق الصحية.
*العناية بالجسم: إن التعرض لأشعة الشمس أو القيام بمجهود بدني أو ممارسة الرياضة يؤدي إلى تعرق الجسد، فيجب الاستحمام يوميًا واستخدام الصابون والمطهرات؛ لتطهير الجسد وحمايته من الميكروبات وبذلك تقل نسبة الإصابة بالأمراض ويبقى الجسد قوي محصن ضد أي مرض.
*العناية بالأظافر: وذلك بتقليمها بشكل مستمر وعدم السماع للأوساخ بالتجمع تحت الأظافر فنتناول الطعام يتم من خلال الأيدي، ومن السهل جدًا انتقال الجراثيم إلى الجسد، ويجب تقليم أظافر الاقدام أيضًا فتعد العناية بهم أمراً مهماً وضرورياً.
*نظافة الشعر: يجب الاعتناء بالشعر بانتظام فهو معرض للاتساخ بفعل عوامل مختلفة محيطة؛ كالغبار أو التعرض لأشعة الشمس القوية؛ ويكون ذلك بغسله جيدًا بالماء الدافئ وبسائل خاص بالشعر مع فرك فروة الرأس ثم شطفه بالماء جيدًا.
*نظافة الأسنان والفم: إن العناية بالأسنان أمر سهل لكنه يحتاج إلى قليل من الاهتمام فتنظيفهم تلاث مرات يوميًا باستخدام معجون الأسنان وغسول الفم يعقم الفم ويمنع تجمع البكتيريا فيه، ويحد من تسوس الأسنان، ومن الممكن استخدام الخيط لإزالة بقايا الطعام، ولا بد من زيارة طبيب الأسنان كل ستة أشهر.م
*العناية بالمظهر الخارجي: ارتداء ملابس مرتبة ونظيفة وتبديلها أكثر من مرة في اليوم، واستخدام مزيل العرق والعطور يحسن من جمالنا الخارجي مما يجذب الآخرين إلينا ويحبب تعاملهم معنا.

تأثير النظافة على الفرد والمجتمع:

النظافة تؤثر تأثير إيجابى على الفرد, حيث أن الانسان الذى يحافظ على نظافته نجده يخلو من الأمراض, حيث نجده يهتم بغسل يديه جيدا قبل الأكل حتى لا تنتقل اليه الجراثيم والميكروبات, كما يهتم بغسل الفاكهة والخضروات قبل أكلها, ويغسل اسنانه ثلاث مرات يوميا للمحافظة عليها من التسوس, وبذلك يحافظ الانسان النظيف على صحته ولا تنتقل إليه الأمراض المعدية, وتعطى النظافة الانسان الثقة بالنفس وترفع من روحه المعنوية حيث تنعكس عليه نظرة الناس له وتقديرهم له عندما يروون جمال ملبسه ومظهره الانيق, وعلى المستوى الاجتماعى فالنظافة تجعلك قريب الى قلوب الناس ولا تنفر منك الناس بسبب رائحتك الكريهة, وتعمل على خلق مجتمع أنيق ومتقدم خالى من الأمراض.

واجبنا نحو النظافة :

ان نهتم بها فى حياتنا اليومية كلها, وعلى كل أم وأب ان يعودوا ابنائهم على النظافة منذ الصغر وتعويدهم على الاستحمام باستمرار وتعليمهم الوضوء والصلاة وتعويدهم على الاهتمام بنظافة المنزل, وترشدهم الى الاهتمام بنظافة المدرسة ونظافة الفصل وتربيتهم على ان النظافة من الايمان وان الرسول صلى الله عليهم وسلم قد وصانا بها, وعلينا ايضا ان نهتم بنظافة البيئة من حولنا ولا نحاول افساد الحوائط بالكتابة عليها, ونحافظ على نظافة شواطئنا الجميلة بعدم القاء القازورات بها, والاهتمام بزراعة الاشجار التى تمدنا بالاكسجين الطبيعى ولا نلجأ الى حرق الزبالة لانها تضر بالهواء والبيئة من حولنا.



853 Views