خصائص التربية المستمرة

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 23 مارس, 2022 12:36
خصائص التربية المستمرة

خصائص التربية المستمرة كما سنتحدث كذلك عن خصائص التربية المستمرة ومميزات التربية الحديثة ومبادئ التربية المستمرة وخصائص التربية الإسلامية كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

خصائص التربية المستمرة

1-مكثفة:
التربية لا تقتصر فقط من جانب الناتج التي تسعى إلى أن تنمية لدى المتعلمين، ولكن من جانب الطرق التي تستخدمها في عملية التنمية أيضاً مكثفة، أي أنها تحتوي على العديد من المواقف التربوية، في مثل الموقف الواحد.
2-معقدة:
أما من هذه الناحية فإنها تقصد التعامل مع النفس الإنسانية،؛ لأنها تحمل العديد من الصعوبات في التعامل معها.
3-الاستمرارية:
من الخصائص المميزه أيضاً امتياز التربية الاستمرارية أي أنها عملية متواصلة ومستمرة سواء كان الحديث عن التربية على مستوى الشخص نفسه او حتى على مستوى المجتمع، فتبدأ منذ تلقيح وتكوين البويضة ولا تنتهي إلا بانتهاء وموت الإنسان.
4-الشمولية:
والذي يميز التربية أيضاً خاصية الشمولية، حيث تحتوي على عدة جوانب، تمكن الجميع من اتباع المنهج الذي تمتلكه.
5-خاصية الإنسانية:
تركز التربية على النوع الإنساني، وهي بالتأكيد من الظواهر الطبيعية الموجودة في الجنس البشري وهذا ما ذكره جون دوي، والإنسان هو الكائن الذي تميَز عن باقي الكائنات والتي تعبر عن حقيقة الانسان،لانه كائنا عاقلا مميزا، ومن هنا يأتي دور التربية في التأثير بشكل مباشر على هذا الكائن الذي يعتبر جوهراً مميزاً، ومن ثم يتم تعديله، وأيضاً صقله، وبالتالي تهذيبه، وكل ذلك بما يتوافق مع الغايات والمبادئ التي تمتلكها.

مميزات التربية الحديثة

1-تعرف التربية الحديثة للأطفال بأنها العملية التربوية التي تنتج أشخاصاً جيدين وفاعلين.
2-تطور الحياة من حوله، كما أنها تبتعد عن التوجيه المباشر والتعنيف والعقاب.
3-وضع الحدود والقواعد التربوية الواضحة، والبعد عن الازدواجية في التعليم والنصح.
4-منح الطفل القدرة على تجاوز عقبات المستقبل بتعويده على تقبل الفشل.
5-التربية اللطيفة فليس من اساليب التربية الحديثة أن تعاملي طفلك بقسوة وكأنك معلمة، بل يرى خبراء أن التربية اللطيفة تبدأ منذ أن يولد الطفل، فكما يعلمك الطفل فأنت تعلمينه.
6-التربية الايجابية: فليست التربية التي تقوم على العقاب هي الوسيلة السليمة، بل يجب التربية على أساس التشجيع والثناء والتعزيز.
7-تعزيز السلوك الجيد بالثناء أو المكافآت، وتثبيط السلوك السيء بتحمل العواقب والتجاهل مثل سحب بعض الامتيازات من الطفل، وهكذا يمكن أن يكون لهذه الطريقة فعالية في تربية الطفل، كما يجب أن تذكر الأم طفلها بما ينتظره من مكافأة وثواب في حال قام ما وكل به من أعمال، ويمكن تجاهل الخطأ لمرة واحدة وليس دائماً.
توجيه الطفل نحو قدراته، وتربيته على أساسها.
8-هي العملية التربوية التي يستغل الآباء والأمهات كل ما يملكون من امكانيات من أجل أطفال أصحاء نفسياً وإجتماعياً وهي العملية التي توفر بيئة تعليمية مناسبة للطفل.

مبادئ التربية المستمرة

-اﻟﺒﻌﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، ﺗﺸﻤﻞ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﳌﺴﺘﻤﺮة اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺬاﰐ، واﻹﺣﺴﺎس ﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ، واﺣﱰام ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ، واﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ واﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﳎﻤﻮﻋﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ ﲢﻘﻴﻖ ﻏﺎ ت أﺧﺮى، وﺗﻌﻠﻢ ﺛﻘﺎﻓﺔ التمتع ﲟﺎ ﲢﻮﻳﻪ ﻣﻦ ﻗﻴﻢ وﻧﻈﻢ وواﺟﺒﺎت، وﻏﲑ ذﻟﻚ ﳑﺎ ﻳﺘﻘﺒﻠﻪ ا ﺘﻤﻊ، وﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﺸﺌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ أو اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﻌﺪ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﳌﺴﺘﻤﺮة اﻟﻔﺮد .
-تُستخدم التربية المستمرة في بعض الحالات لتعني التدريب المهني أثناء الخدمة للقائمين على العمل من العمال أو المعلمين أو غيرهم، أو لتعني مجالاً تربوياً أو سع هو تعليم الكبار على اختلاف فئاتهم أنواعَ التعليم الذي يحتاجونه في التكيّف مع عناصر الحياة المتغيرة ، سواء كانوا من خريجي التعليم النظامي أو كانوا ممن لم تتح لهم فرص ذلك التعليم وبقوا أميين، غير أن هذه المعاني المحدودة أصبحت جزءاً من مفهوم التربية المستمرة.

خصائص التربية الإسلامية

1-التكامل: ويقصد بذلك أن التعاليم التربوية المأخوذة من القرآن متكاملة وتشمل جميع مناهج الحياة، سواء كانت متعلقة بالأخلاق أو بالاقتصاد، أو بالسياسة، أو بالدين فبذلك يتحقق التكامل والتوافق والتوازن بين كل من الإنسان ونفسه، وبين الفرد والمجتمع الذي يعيش فيه، وبين كل مجتمع ومجتمع آخر.
2-اليسر والسهولة: إذ تتميز التربية القرآنية بالسهولة في تعاليمها و مبادئها.
3-الإيجابية العملية (الفاعلية): فمن صفات التربية القرآنية الفاعلية أي أنها لا تقتصر فقط على تعلم العلم سواء كان دينياً أو دنيوياً فقط، ولكنها تتطلب أيضاً العمل بالعلم الذي اكتسبه الفرد وعدم كتمانه إضافة إلى تعليمه للناس،
4-الواقعية: حيث يجب أن تكون التربية واقعية؛ ليستطيع الإنسان تطبيقها، و هي تتمثل في التربية القرآنية، فهي واقعية تماماً وفقاً لأن البشر مختلفون بطبائعهم وصفاتهم.



499 Views