خصائص الثورة المعلوماتية

كتابة somaya nabil - تاريخ الكتابة: 20 يونيو, 2021 11:16
خصائص الثورة المعلوماتية

خصائص الثورة المعلوماتية، وتعريف الثورة المعلوماتية، وأشكال الثورة المعلوماتية، والثورة المعلوماتية سلبياتها وايجابياتها، وأهمية ثورة المعلومات، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

خصائص الثورة المعلوماتية

1. خاصية دورة حياة
والتي تتكون من ٤ مراحل : الانفجار، السعار، التعاون، والنضج، حيث أنه في مرحلة النضج، وهي الأخيرة [والتي نعيشها هذه الأيام مع الثورة المعلوماتية] تكون التقنيات والتطبيقات قد انتقلت من مرحلة التأسيس الى مرحلة الانتشار الواسع والاستيعاب من قبل المستخدمين، وهي في حد ذاتها العصر الذهبي للثورة التقنية.
2. تميز الثورة المعلوماتية بالبنية التحتية
تمثل الطرق السريعة، سكك الحديد، الخ .. البنية التحتية للثورة الصناعية، والتي تتم عليها حركة السيارات، القطارات، الطائرات والسفن والتي يتم عبرها نقل البضائع في شكلها المادي، أما بالنسبة للثورة المعلوماتية فشبكة الانترنت، وليس الشبكة العنكبوتية! هي البنية التحتية والتي تعمل عليها جميع البنى الحاسوبية مثل: حوسبة الشبكات، بنية المضيف /الخادم، الشبكة العنكبوتية، حوسبة المحمول، حوسبة السحاب، إنترنت الأشياء ….الخ، والتي تعتبر ” حامل ” لتطبيقات الشبكة العنكبوتية و” ناقل ” منتجاتها وخدماتها والتي في مجملها محتوى معلوماتي/رقمي.
3. تتمتع الثورة المعلوماتية بخاصية الريادة
والتي تتمثل في الرواد المبتكرون، أصحاب الأفكار والمبادرات الفردية الذين يضيفون الجديد الى مسيرة الثورة التقنية، وفِي حالة الثورة المعلوماتية، ربما القارئ لديه العديد من الأسماء والتي تنتشر الإشارة اليهم في الاعلام، وأخيرًا المغامرون برأس المال، والذين كان لهم دور فاعل في تلبية الحاجة الى التمويل لدعم المشاريع التقنية، التي عادة ما تبدأ بأفكار بسيطة.
4. ثورة يصعب السيطرة عليها
إن الطبيعة التي تكتنف الثورة المعلوماتية من الاعتماد على تحويل أي معلومات وأي نشاط أو تعاملات إلى أرقام يسهل نقلها والتعامل معها، يجعل من الصعب التحكم في هذه الثورة أو في تحديد أو حجب تطورها، وإذا كان الغرب هو الذى أبدع هذه الثورة الحديثة، فإنه يلهث وراءها حتى لا تسبقه كالمارد الذى أطلق من سجنه ولا يمكن التحكم فيه.

تعريف الثورة المعلوماتية

1. ثورة المعلومات information revolution، هي النمو السريع لكمية المعلومات، وهذا ما أدى إلى هذه الحقبة الحالية من تاريخ البشرية التي حلّ فيها امتلاك المعلومات ونشرها محلّ المكننة والتصنيع، باعتبارهما قوة محركة للمجتمع.
2. تختلف ثورة المعلومات عن غيرها من الثورات. فالثورتان الزراعية والصناعية تتصلان بأشياء ملموسة، بالأرض والآلة. وعصور الحديد والبرونز والبترول وسواها هي عصور تتصل بالمواد الجديدة، أمَّا المعلومات فليست ملموسة.
3. أمَّا الثورة الحاسوبية، فهي الظواهر المجتمعية والتقنية التي تواكب التطور السريع في الحواسيب، واتساع خدماتها وقبولها، وخاصَّةً الحواسيب الشخصية. ويُعدُّ أثر هذه الآلات ثورياً لسببين، الأول: أن ظهورها ونجاحها كانا سريعين جداً. والثاني وهو الأهم: أن سرعتها ودقتها أحدثتا تغييراً في طرق معالجة المعلومات وتخزينها ونقلها.

أشكال الثورة المعلوماتية

1. كانت اشكال الثورة المعلوماتية والتي كانت بدايتها في القرن العشرين مرتبطة بشكل كبير في غالبها بالمجال الهندسي والتطور المتعلق به، المتمثل بإنتاج الإلكترونيات عالية التقنية بما في ذلك: مكونات أجهزة الكمبيوتر، ملحقات الكمبيوتر، أشباه الموصلات، الدوائر المتكاملة، لوحات الدوائر المطبوعة، معدات عرض الفيديو والصوت، والمعدات والأجهزة الإلكترونية المنزلية.
2. ساهم النمو المتسارع في إنتاج وتوزيع ومبيعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) وغيرها من الإلكترونيات منذ منتصف القرن العشرين في توسع الاقتصادات في جميع أنحاء العالم، ولقد غيرت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل كبير كيف يتصرف الناس ويتفاعلون ويعملون ويتواصلون ويلعبون ويتعلمون ويعيشون، فإن هذه الأجهزة تعيد تشكيل العديد من جوانب اقتصادات العالم، والمؤسسات الاجتماعية والسياسية والمجتمعات.
3. بدأ الازدهار في الإلكترونيات الشخصية عندما بدأت الأسر في شراء سلع مثل تلفزيونات أنبوب أشعة الكاثود (CRT) من الأسود والأبيض إلى اللون، وأجهزة الكمبيوتر المكتبية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وغيرها من الأجهزة الإلكترونية المحمولة في منتصف القرن ال 20.

الثورة المعلوماتية سلبياتها وايجابياتها

– أولًا: الإيجابيات
1. أتاحت حرية التعبير عن الرأي خصوصا عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.
2. لقد حققت ثورة المعلومات فرص للتميز والإبداع، وظهور مواهب العديد من الأشخاص في جميع المجالات المختلفة.
3. وفرت العديد من المعلومات وذلك باختلاف مصادرها.
4. سهلت علي الطلاب الدراسة وذلك من خلال توفير المواقع التعليمية المليئة بالمعلومات في شتى المجالات.
5. وفرت الكثير من الجهد والوقت للعديد من الباحثين للوصول إلى المعلومات التي يحتاجونها.
6. عملت على سهولة وسرعة انتشار وتبادل المعلومات بسهولة ويسر لجميع الأشخاص حول العالم.
– ثانيًَا: السلبيات
1. استغلال الأطفال ونشر الدعايات والمعلومات الخاطئة.
2. انتشار كبير للثقافة الإباحية والقيم الأخلاقية المنحلة والشذوذ لعدم توفر الرقابة اللازمة.
3. قتل روح وحب المطالعة والبحث العلمي بالابتعاد عن الكتب.
4. انتهاك الخصوصيات والكسل وإضاعة الوقت.
5. التفرق والابتعاد والقضاء على صلة الرحم بين افراد العائلة.
6. العولمة وسيطرة ثقافة الدول المتقدمة على دول العالم الثالث.

أهمية ثورة المعلومات

1. قد كان أثر ظهور الثورة المعلوماتية من أهم الأحداث التاريخية في هذا العصر، حيث أدت الثورة المعلوماتية إلي بناء العديد من النظم المختلفة التي أدت إلى إنتاج ثروة هائلة من المعلومات تقوم بشكل رئيسي على العقل البشري، وليست قائمة على العضلات أو الآلات التي يتم تصنيعها كما كان يحدث في الماضي.
2. تعد المعرفة هي المفتاح الرئيسي لحدوث النمو الاقتصادي وتطوره حتى وصوله إلى الوضع الحالي في هذا القرن (القرن الواحد وعشرين )، كما أدت هذه الثورة وظهور المعرفة والعالم الرقمي وتطور وسائل التواصل والاتصالات المختلفة إلى ظهور ما يسمى بمجتمع المعلومات هذا المجتمع يتضمن إنتاج جميع المعلومات المختلفة في كافة المجالات والقيام بمعالجة البيانات التي أدت إلى وجود النشاط الإنساني المنظم.
3. أيضا ساهمت الثورة المعلوماتية بما تشمله من التكنولوجيا الحديثة للاتصالات من القيام بتخطي المكان والزمان، وذلك عن طريق نقل الصوت والصورة معا، وذلك بطريقة تلقائية عن طريق عمل الأقمار الصناعية وربطها بأجهزة الحاسوب، وسهلت أيضا التواصل مع أي شخص موجود في أي مكان حول العالم وذلك في أي وقت بشكل فوري وسريع.



750 Views