خصائص قارة أوقيانوسيا

كتابة محمد الخالدي - تاريخ الكتابة: 28 يوليو, 2020 7:35
خصائص قارة أوقيانوسيا

خصائص قارة أوقيانوسيا واهم المعلومات عن قارة اوقيانوسيا سنتعرف على كل ذلك في هذه السطور التالية.

أوقيانوسيا

هي منطقة تتمركز في جزر المحيط الهادئ الاستوائية. تتكون أوقيانوسيا من مجموعة من الجزر المرجانية والبركانية في جنوب المحيط الهادئ (مقسمة عرقياً إلى مناطق فرعية مثل ميلانيزيا، مايكرونيزيا، وبولنيزيا ) ومنطقة معزولة بالكامل بين آسيا والأمريكتين، بما في ذلك أسترالاسيا وأرخبيل الملايو. ويستخدم هذا المصطلح في بعض الأحيان أكثر تحديدا للإشارة إلى القارة التي تضم أستراليا والجزر القريبة، أو من الناحية البيوجغرافية كمرادف سواء للمملكة البيئية الأسترالاسية (والاكيا وأسترالاسيا) أو للمملكة البيئية للمحيط الهادئ (ميلانيزيا، وبولينيزيا، وميكرونيزيا وبمعزل عن سواء نيوزيلندا أو عن البر الرئيسى لغينيا الجديدة ).

تاريخ قارة اوقيانوسيا

أول قدوم للإنسان لأوقيانوسيا كان ما بين 40,000 و 125,000 سنة مضت من جنوب شرق آسيا : انقسموا إلى سكان البابوا الحاليين وإلى الأستراليين الأصليين. وأول دفعة كانت من شعوب الأسترونيزية التي يرجع أصلها لآسيا، وامتدت شرقا إلى جزيرة القيامة.
كان استكشاف أوقيانوسيا من قبل الأوروبيين في بدايات القرن 16، حققت إسبانيا بقيادة الرحالة فرديناندو ماجلان في بعثة الطواف حول العالم لأول مرة، حيث اكتشف في هذه الرحلة جزر ماريانا والجزر الأخرى من أوقيانوسيا. وفي الأربعينات من القرن 16 زار الرحالة آبل تاسمان كل من شمال غرب أستراليا وتسمانيا ونيوزيلندا وتونغا وجزر فيجي. وفي القرن 18 اكتشف جيمس كوك جزر المحيط الهادي والساحل الشرقي لأستراليا.
في عام 1789 حدث تمرد ضد نائب الأدميرال للبحرية الملكية البريطانية ويليام بلاي مما سبب هروب العديد من المتمردين من البحرية الملكية واستوطنو جزر بيتكيرن، والتي أصبحت فيما بعد مستعمرة بريطانية.
وفي 1931 قام جول دومون دورفيل بتقسيم الجزر في المحيط الهادئ إلى ميكرونيزيا وميلانيزيا وبولينيزيا، جنبا مع أستراليا مشكلين التقسيم التقليدي والمتداول.

عدد دول قارة أوقيانوسيا

– جمهورية فيجي، وعاصمتها سوفا، وتبلغ مساحتها 18.332 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها الدولار فيجي .
– فانواتو، وعاصمتها بورت فيلا، وتبلغ مساحتها 14.892 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار أسترالي.
– كاليدونيا الجديدة، وعاصمتها نوميا، وتبلغ مساحتها 19.058 كم²، ولغتها الرسمية هي الفرنسية، والميلانيزية، وعملتها فرنك باسفيكي.
– نورو، وعاصمتها يارين، وتبلغ مساحتها 21 كم²، ولغتها الرسمية هي النوروية، والإنجليزية، وعملتها دولار أسترالي.
– كيريباتي، وعاصمتها تاراوا، وتبلغ مساحتها 726 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار أسترالي.
– جزر سولومون، وعاصمتها هو نيارا، وتبلغ مساحتها 28.440 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار سولوموني.
– ساموا، وعاصمتها أبيا، وتبلغ مساحتها 2.934 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، والساموية، وعملتها تالا.
– تونجا، وعاصمتها نواكو ألوفا، وتبلغ مساحتها 748 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، والتونجية، وعملتها دولار تونجا.
– توفالو، وعاصمتها فونا فوتي، وتبلغ مساحتها 26 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار أسترالي.
– بابوا نيو غينيا، وعاصمتها بورت موريسبي، وتبلغ مساحتها 468.840 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، والبدجنية، والموتوية، وعملتها كينا.
– نيوزلندا، وعاصمتها ويلنجتون، وتبلغ مساحتها 268.704 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، والماورية، وعملتها دولار نيوزيلندي.
– أستراليا، وعاصمتها كانبرا، وتبلغ مساحتها 7.686.850 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار أسترالي.
– بالاو، وعاصمتها كورور، وتبلغ مساحتها 498 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار أمريكي.
– مارشال، وعاصمتها ماجورو، وتبلغ مساحتها 171 كم²، ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، وعملتها دولار أمريكي.

مناطق أوقيانوسيا

تيمور الشرقية
أوسترالاسيا
ميلانيسيا
ماكرونيزيا
بولنيسيا
الحزام الباسيفيكي

تضاريس قارة أوقيانوسيا

تنوعت التضاريس الموجودة بقارة أوقيانوسيا ، وهو ما قام بالتأثير بدوره في مناخها بشكل واضح ؛ حيث تنوعت مواقع المناطق بها ، وهذه التضاريس هي :
جزر قارية
كانت هذه الجزر جزءًا من القارات ، ولكن نتيجة لحركة صفائح الأرض التكتونية والتغير في مستويات سطح البحر ؛ تم إنزياح هذه الأراضي حتى أصبحت بمثابة أراضي جديدة مثل أستراليا ونيوزيلندا ، وهناك براكين موجودة في بعض المناطق بهذه الجزر.
جزر بركانية مرتفعة
وهي المناطق التابعة لميلانيزيا ؛ حيث أنها تُعد جزءًا من حلقة النار التي تحتوي على مجموعة من البراكين التي توجد على حدود المحيط الهادئ ، وارتفعت هذه الجزر لأنها قائمة على الماغما Magma  الحارة ؛ وهي التي جاءت من باطن البراكين ؛ ثم أصابتها البرودة بفعل المحيط.
جزر مرجانية منخفضة
يرجع أصل هذه الجزر إلى وجود أجزاء مرجانية تنتمي إلى جزر بركانية ضخمة تم انقسامها بعد الانفجار ، وقد سُميت بالجزر المنخفضة لأنها ترتفع قليلًا عن سطح الماء ، ومنها جزر مارشال التي تقوم بتشكيل أرخبيل يتكون من سبع وتسعين جزيرة ؛ والتي تبدو في شكلها كرسم لحدود أكبر البحيرات الموجودة على مستوى العالم.
العوامل المؤثرة في مناخ قارة أوقيانوسيا

الموقع الفلكي لقارة اوقيانوسيا

نتيجة لتكون هذه القارة من مجموعة من الجزر المختلفة ؛ فإن مناخها يغلب عليه المناخ المداري في معظم مناطقها ؛ وبذلك فإن أراضيها تتمتع بالمناخ الدافئ في كافة أيام السنة ، وقد تنخفض درجات الحرارة قليلًا جدًا لتصل إلى نحو 20 درجة مئوية بأغلب المناطق بهذه القارة ، وقد تصل درجة الحرارة إلى ارتفاع نحو 27 درجة مئوية في معظم مناطق القارة ، وتختلف درجات الحرارة تبعًا لموقع المناطق الفلكي ؛ حيث أن المناطق الأكثر قربًا من خط الاستواء تكون أكثر دفئًا من تلك التي تبتعد عن خط الاستواء.

الارتفاع عن مستوى سطح البحر

وهناك بعض المناطق في القارة تتميز بمناخها البارد ، وذلك لأن هذه المناطق جبلية مرتفعة ؛ حيث أن درجات الحرارة تختلف بالارتفاع عن مستوى سطح البحر ، وهناك تتساقط الثلوج على مرتفعات هذه المناطق ، ويختلف تساقط الأمطار بين مناطق قارة أوقيانوسيا ؛ حيث أن سقوط الأمطار يكون قليلًا بالمناطق المنخفضة مقارنةً بتساقط الأمطار في الأماكن المرتفعة.



735 Views