شعر عن الحب والشوق للزوج

كتابة زينه الشمري - تاريخ الكتابة: 25 فبراير, 2023 9:01
شعر عن الحب والشوق للزوج

شعر عن الحب والشوق للزوج كما سنذكر كذلك شعر عن الزوج قصير وما هو افضل كلام عن الزوج المخلص ايضا سنذكر كذلك شعر للزوج الحنون كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

شعر عن الحب والشوق للزوج

لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي
وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي
وَما كنتُ ممّنْ يَدْخُلُ العِشْقُ قلبَه
وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ
وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ وَالنَّوَى
مَجَالٌ لِدَمْعِ المُقْلَةِ المُتَرَقرِقِ
وَأحلى الهَوَى ما شكّ في الوَصْلِ رَبُّهُ
وَفي الهجرِ فهوَ الدّهرَ يَرْجو وَيَتّقي
وَغضْبَى من الإدلالِ سكرَى من الصّبى
شَفَعْتُ إلَيها مِنْ شَبَابي برَيِّقِ
وَأشنَبَ مَعْسُولِ الثّنِيّاتِ وَاضِحٍ
سَتَرْتُ فَمي عَنهُ فَقَبّلَ مَفْرِقي
وَأجيادِ غِزْلانٍ كجيدِكِ زُرْنَني
فَلَمْ أتَبَيّنْ عاطِلاً مِنْ مُطَوَّقِ
وَما كلّ مَن يهوَى يَعِفّ إذا خَلا
عَفَافي وَيُرْضي الحِبّ وَالخَيلُ تلتقي
سَقَى الله أيّامَ الصّبَى ما يَسُرّهَا
وَيَفْعَلُ فِعْلَ البَابِليّ المُعَتَّقِ
إذا ما لَبِسْتَ الدّهْرَ مُستَمتِعاً بِهِ
تَخَرّقْتَ وَالمَلْبُوسُ لم يَتَخَرّقِ
وَلم أرَ كالألحَاظِ يَوْمَ رَحِيلِهِمْ
بَعثنَ بكلّ القتل من كلّ مُشفِقِ
أدَرْنَ عُيُوناً حائِراتٍ كأنّهَا
مُرَكَّبَةٌ أحْداقُهَا فَوْقَ زِئْبِقِ
عَشِيّةَ يَعْدُونَا عَنِ النّظَرِ البُكَا
وَعن لذّةِ التّوْديعِ خوْفُ التّفَرّقِ
نُوَدّعُهُمْ وَالبَيْنُ فينَا كأنّهُ
قَنَا ابنِ أبي الهَيْجاءِ في قلبِ فَيلَقِ
قَوَاضٍمَوَاضٍ نَسجُ داوُدَ عندَها
إذا وَقَعَتْ فيهِ كنَسْجِ الخدَرْنَقِ
هَوَادٍ لأمْلاكِ الجُيُوشِ كأنّهَا
تَخَيَّرُ أرْوَاحَ الكُمَاةِ وتَنْتَقي
تَقُدّ عَلَيْهِمْ كلَّ دِرْعٍ وَجَوْشنٍ
وَتَفري إليهِمْ كلَّ سورٍ وَخَندَقِ
يُغِيرُ بهَا بَينَ اللُّقَانِ وَوَاسِطٍ
وَيَرْكُزُهَا بَينَ الفُراتِ وَجِلّقِ
وَيَرْجِعُهَا حُمْراً كأنّ صَحيحَهَا
يُبَكّي دَماً مِنْ رَحمَةِ المُتَدَقِّقِ
فَلا تُبْلِغَاهُ ما أقُولُ فإنّهُ شُجاعٌ متى يُذكَرْ لهُ الطّعنُ يَشْتَقِ
ضَرُوبٌ بأطرافِ السّيُوفِ بَنانُهُ
لَعُوبٌ بأطْرافِ الكَلامِ المُشَقَّقِ
كسَائِلِهِ مَنْ يَسألُ الغَيثَ قَطرَةً
كعاذِلِهِ مَنْ قالَ للفَلَكِ ارْفُقِ
لقد جُدْتَ حتى جُدْتَ في كلّ مِلّةٍ
وحتى أتاكَ الحَمدُ من كلّ مَنطِقِ
رَأى مَلِكُ الرّومِ ارْتياحَكَ للنّدَى
فَقامَ مَقَامَ المُجْتَدي المُتَمَلِّقِ
وخَلّى الرّماحَ السّمْهَرِيّةَ صاغِراً
لأدْرَبَ منهُ بالطّعانِ وَأحْذَقِ
وكاتَبَ مِن أرْضٍ بَعيدٍ مَرامُهَا
قَريبٍ على خَيْلٍ حَوَالَيكَ سُبّقِ
وَقَد سارَ في مَسراكَ مِنها رَسُولُهُ
فَمَا سارَ إلاّ فَوْقَ هامٍ مُفَلَّقِ
فَلَمّا دَنَا أخْفَى عَلَيْهِ مَكانَه
ُ شُعَاعُ الحَديدِ البارِقِ المُتَألّقِ
وَأقْبَلَ يَمشِي في البِساطِ فَما درَى
إلى البَحرِ يَسعى أمْ إلى البَدْرِ يرْتَقي
ولَمْ يَثْنِكَ الأعْداءُ عَنْ مُهَجاتِهمْ
بمِثْلِ خُضُوعٍ في كَلامٍ مُنَمَّقِ
وَكُنْتَ إذا كاتَبْتَهُ قَبْلَ هذِهِ كَتَبْتَ إليْهِ في قَذالِ الدّمُسْتُقِ
فإنْ تُعْطِهِ مِنْكَ الأمانَ فَسائِلٌ
وَإنْ تُعْطِهِ حَدّ الحُسامِ فأخلِقِ
وَهَلْ تَرَكَ البِيضُ الصّوارِمُ منهُمُ
حَبِيساً لِفَادٍ أوْ رَقيقاً لمُعْتِق
لَقَد وَرَدوا وِرْدَ القَطَا شَفَرَاتِهَا
وَمَرّوا عَلَيْها رَزْدَقاً بعدَ رَزْدَقِ
بَلَغْتُ بسَيْفِ الدّوْلَةِ النّورِ رُتْبَةً
أنَرْتُ بها مَا بَينَ غَرْبٍ وَمَشرِقِ
إذا شاءَ أنْ يَلْهُو بلِحيَةِ أحْمَقٍ
أراهُ غُبَاري ثمّ قالَ لَهُ الحَقِ
وَما كمَدُ الحُسّادِ شيءٌ قَصَدْتُهُ
وَلكِنّهُ مَن يَزْحَمِ البَحرَ يَغرَقِ
وَيَمْتَحِنُ النّاسَ الأميرُ برَأيِهِ
وَيُغضِي على عِلْمٍ بكُلّ مُمَخْرِقِ
وَإطراقُ طَرْفِ العَينِ لَيسَ بنافعٍ
إذا كانَ طَرْفُ القلبِ ليسَ بمطرِقِ
فيا أيّها المَطلوبُ جاوِرْهُ تَمْتَنِعْ
وَيا أيّهَا المَحْرُومُ يَمِّمْهُ تُرْزَقِ
وَيا أجبنَ الفُرْسانِ صاحِبْهُ تجترىءْ
ويا أشجَعَ الشجعانِ فارِقْهُ تَفْرَقِ
إذا سَعَتِ الأعْداءُ في كَيْدِ مجْدِهِ
سعى جَدُّهُ في كيدهم سعيَ مُحْنَقِ
وَما ينصُرُ الفضْلُ المُبينُ على العدَى
إذا لم يكُنْ فضْلَ السّعيدِ المُوَفَّقِ.

شعر عن الزوج قصير

يا مسافر لا يطول بك البعاد .. لا تزيد نار شوقي و الوقيت انت ياللي ما سكن وسط الفواد .. غير حبك دوم يالغالي يزيد شوف غيابك كيف يتركني رماد .. شوف وصالك كيف يجعلني سعيد شوفها الاشواق في بعدك بلاد .. ما تهنى شعبها في يوم عيد في بعادك كانها تعلن حداد .. تحتضن ذكراك في غيبه فقيد انت حبي وانت لي كل المراد .. كيف بصبر وانت لي نبض الوريد ما يعوض غيبتك كل العباد .. ما اجامل بس ذا شي اكيد درس بعدك منهجه اربع مواد .. دمع و احزان وتناهيد ونكيد لا غدى ذكراك لي شرب و زاد .. لو خذااني الموت تبقالي الوحيد لي غزا حبه وسط قلبي و ساد .. ولا لغيرك بالغياب اصبح وعيد ليت للاشواق يا خلي مضاد .. كان ما بيحت شوقي بالقصيد العشق جبار و متوني شداد .. والصبر له حد والضيقه تزيد لو ذبحني الشوق من طول البعاد .. قلي بربك وش اللي مستفيد !!!

كلام عن الزوج المخلص

زوجي هو هدية الخالق لي.. هو السند والأمان.. هو الراحة والاطمئنان. عسى ربي يخليك لي ويبارك لي فيك.
لا أريدُ شيئاً مِن الدنيا .. فأنا أعترف أنّي أخذت نصيبي مِن الفرح حين (أحببتك).
أفرح إذا شفت الفرح في محياك وتضيق بي الدنيا إذا شان بالك أعطيك عمري يا عسى من فداياك وش هي حياتي ما تساوي رضالك جعل الولي يا صاحبي دوم يرعاك وجعل الفرح في كل الأيام فالك.. ستشهد علينا نجوم السماء الصافية وطيور العشق التي تلتف حولنا بأنني لا ولن أحب سواك.
إلى من احتارت الكلمات ماذا تقول له .. وبأيّ طريقة تهنّئه وبأيّ اسم تناديه .. إلى من سكن قلبي وملأ حياتي فرحة وسرورًا .. إلى حبّي ورفيق دربي .. أبعث لك أشواقي وقبلاتي الحارّة عبر باقة من الورد الأحمر والياسمين .. متمنية لك أيامًا ملؤها الحبّ والحبّ بقربي وبوسط أبنائك .. حبيبة عمرك.
لقد أصبحَ حُبك مثل الدماء الحمراء يسير في جسدي بكل هدوء .. ويعانق ويلامس كل ما هو في طريقه ويجعله ينبض بالحياة كل ما أغمّض عيني أراك.. فأنت في بالي دائمًا بيقظتي وأحلامي.

شعر للزوج الحنون

لا تعـذلــــــوهُ فكـــلـــنـــا عـــشـــاقُ
هــاجَ الفـــؤادُ وهـاجـــتِ الأشــواقُ
لا تعـــذلـــوهُ فـرُبَّمـــا سَئِمَ الهـــوى
ولرُبَّمـــــا ضـــاقـــــتْ بـــهِ الآفـــاقُ
هو لم ينـلْ في الحـــبِ غير شقاوةٍ
وأنيـــن حـــلم صـــابه الإخـــفاقُ
أن قلـــتُ أكـتبُ فــي فضـائلِ حبهِا
نفـــدَ المــــدادُ وجـــفــــتِ الأوراقُ
من حســـنها غـــارَ الجمالُ حبيبتي
وبخـــلقـــهــا أزدانــــــتِ الأخـــلاقُ
قلـــبي الـــذي روضـتهُ من أجلــهِا
يشكـــو الجـــوى كــم نالهُ الإرهــاقُُ
“أرَقُ عَلى أرقٍ” يصـاحـبُ مقــلتي
دمع النــوى ضــاقـــتْ بهِ الأحـداقُ
في روضـةِ العشـــاقِ ننشـدُ عشقنا
لا وصــــلُ_لا لقــيـاء_ولا أشفـــاقُ
وحـــدي أنا والليل والشعــــر الذي
لـــولاه مـــا لانــــتْ لنـــا الأعـــذاقُ
وحـــدي انا والشـــوق والعلم الذي
لـــولاه مـــا كـــان الفـــراقُ يطـــاقُ
وعلى صراط القلب ينتحب الأسى
وشمــــوسنا يلهــــو بها الأشــــراقُ
لا الصبحُ يزهـو دون وجــهِ حبيبتي
لــــون الصــبـاح بعــــينـــهــــا بَرَّاقُ
هل ضــاعَ فـي دنيا الغــرام غرامنا
غـــابَ الحـبيبُ وغــادرنا الرفــاقُ
ياويح نفســي كــم تريـد وصــالها
ياويـــح قــلــبــي كـــم لهــا تــَوَّاقُ
ضمأ هـــي الدنيا بصحــبـةِ عــاشق
أَوْشَــى بـــه الحســـادُ والأبـــواقُ
هـــذا الربيـــعُ أتى يغـــازل حــلمنا
الـــوردُ يزهــــو بلـــونـــهِ الرَّقْـــرَاقُ
أين الحبيب؟..الزهرُ يذبل داخـــلي
فلمن عسى أهـــدي الحــياة عناقُ؟
صلصــالة أرض الفــراق حبـــيبتي
جـــودي بوصــلك أننـــي مشـــتاقُ
فـــأنا إليـــك حـــياة عمـــر ثانيـــا
وإلــــى وصــالك حَــنَّتِ الأعــنــاقُ



155 Views