علاج داء الفيل بالأعشاب

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 11 مارس, 2023 4:12
علاج داء الفيل بالأعشاب

علاج داء الفيل بالأعشاب سوف نتحدث كذلك عن هل داء الفيل مرض خطير؟ وهل يمكن الشفاء من مرض الفيل؟ وأسباب داء الفيل كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

علاج داء الفيل بالأعشاب

1-النيم
إحدى الأعشاب التي يتم استخدام بذورها لأغراض عديدة كالمبيدات الحشرية أو منتجات الأسنان والشعر، حيث يتم استخدام زهورها أيضًا للتخفيف من داء الفيل نظرًا لاحتوائها على الكحول والمستخلصات المائية مما يجعل منها تأثير مضاد للديدان، حيث تم إجراء دراسة خاصة بمرضى داء الفيل في عنق الرحم بتراكيز فعّالة.
2-القثاء الهندي
إحدى النباتات التي يتم استخدامها لأغراض طبية واسعة نظرًا لمكوناتها الفعالة مثل العفص، الفلافونويد بالإضافة إلى الكومارين، حيث يتم استخدام جذورها، أوراقها، الأغصان والثمار غير الناضجة منها، وتٌعرف هذه النبتة بقدرتها على التخفيف من داء الفيل وذلك وفقًا لعدّة دراسات تم إجراؤها.
3-التنبول
يتم استخدام جوز النبات بمفرده أو مع مكونات أخرى لصناعة الدواء، ويتم استخدامه في التخفيف من داء الفيل كونه مضاد للطفيليات، وفي دراسة تم إجراؤها على الفئران، وٌجِد أنَّ 100 مليغرام/كيلوغرام من الميثانول المستخلص من التنبول بالإضافة إلى 30 مليغرام/كيلوغرام من الهكسان تُحسن من الاستجابة المناعية في الجسم لمكافحة الطفيليات، حيث يزداد إنتاج الخلايا المنتجة للأجسام المضادة وبالتالي زيادة في عدد الأجسام المضادة.
4-الكركديه
نبات مزهر ينمو في المناطق شبه الاستوائية في جميع أنحاء العالم، ويتم تميزه من خلال أزهاره التي يتم استخدامها نظرًا لاحتوائها على المغذيات النباتية ومضادات الأكسدة مثل فيتامين C، ويعمل على تعزيز التخفيف من داء الفيل كما تبين في الدراسات.
5-الأكاسيا
إحدى الأشجار التي يتم استخدام الصمغ الموجود فيها لتعزيز علاج العديد من الحالات، وهي عبارة عن ألياف قابلة للذوبان في الماء، أمَّا بالنسبة إلى قدرتها على تعزيز علاج داء الفيل فيعود ذلك إلى العديد من المكونات الفعالة في نبتة الأكاسيا مثل الصابونين والإيثانول، حيث يعمل الصابونين على التخفيف من داء الفيل بنسبة 97% عند إعطاؤه للبالغين بتركيز 4 ملليغرام، وبنسبة 100% بعد انقضاء 100 دقيقة من استخدامه.

هل داء الفيل مرض خطير؟

يعرف داء الفيل أو داء الفيلاريات على أنه أحد الأمراض المزمنة التي تسببها لدغة البعوض، وهو من أكثر الأمراض انتشارًا بين الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الاستواء، ويمكن أن يؤدي هذا المرض إلى مشكلات صحية خطيرة من بينها تورم الجسم والأطراف حتى يشمل المناطق التناسلية والثدي.

هل يمكن الشفاء من مرض الفيل؟

لا يوجد إلى الآن علاج لداء الفيل، ولكن الجراحة والعقاقير تساعد في التخفيف من وطأة المرض. كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض الفلاريا المزمن استعمال رباط ضاغط لتليين الساق المصابة.

أسباب داء الفيل

-وعندما يتم لدغة الإنسان تتحول حينها الفلاريا إلى ديدان بالغة داخل الأوعية الدموية، مما يسبب في نهاية الأمر التهابات حادة، وهذا من أسباب داء الفيل.
-ويمكن القول أن أسباب داء الفيل تتلخص في إعاقة تدفق كل من الدم والدورة الدموية، التي تتواجد بالأوعية الدموية، وهذا السبب وراء مرض داء الفيل، والذي يمكن أن يحدث نتيجة عدوى بكتيرية مسببة التهاب بالأوعية الليمفاوية.
-وعندما يكون حجم التضخم كبيرًا فأنه يسبب بضغط خلفي، وذلك بالقنوات الليمفاوية مسبب توسع بالأوعية الليمفاوية.
-وبالتالي يحدث تورم كبير، وإذا لم يحدث أي تدخل جراحي فإن التضخم حينها يكون في حالة ازدياد واستمرار، ويصل حينها إلى حد البشاعة.
-وفي خلال هذا يموت الأنسجة المحيطة والخلايا وذلك لعدم وصول الدم إليها، وهذا يتم بفعل لسعات البعوض لذلك المرض.



184 Views