فوائد الكيوي للبواسير

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 17 يونيو, 2021 5:34
فوائد الكيوي للبواسير

فوائد الكيوي للبواسير نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم فوائد الكيوي للرجال ونشير لأضرار الكيوي وختام الموضوع نصائح مختلفة لعلاج البواسير.

فوائد الكيوي للبواسير


– تحتوي ثمار الكيوي على البوتاسيوم، وتعد هذا العنصر مهما في الكيوي في المساعد علي علاج البواسير نظراً لتوتر العضلات الشرجية المصاحب للبواسير وعدم قدرة الأوردة على إعادة ضخ الدم إلي القلب وبالتالي يحتبس في أنسجة البواسير مسبباً الألم الشديد.
-تساعد ثمرة الكيوي على التخفيف من حدة أعراض البواسير بفضل احتوائه على نسبة عالية من الألياف التي تعمل كملين معوي، وتساعد على تحسين كفاءة عملية الهضم والحد من مشكلة الإمساك التي غالبا ما تتسبب في تفاقم مشكلة البواسير.
-الكيوي غني أيضا بفيتامين C الذي يساعد على الحفاظ على صحة الأوردة والتقليل من انتفاخها بما في ذلك الأوردة حول منطقة الشرج.
-لعلاج البواسير في الحالات البسيطة أو المتوسطة الخطورة يجب على المريض تناول ثمرة كيوي واحدة على معدة فارغة كل يوم.
– لعلاج الحالات المتقدمة من البواسير والتي تتضمن أعراضها نزيف البواسير، يجب على المريض تناول ثلاث ثمار كيوي يوميا على معدة فارغة.

فوائد الكيوي للرجال

-يعتبر من منشطات الجنس الطبيعية والفعالية.
-الكيوي من الفواكه التي تعالج القذف المبكر مما ينعكس على العلاقة الجنسية بشكل ايجابي
-يزيد من معدل هرمون الذكورة أو التستوستيرون الذي يزيد القدرة الجنسية.
الكيوي من محفزات الرغبة الجنسية للرجال. كما أن لها تأثير إيجابي على الحيوانات المنوية أيضا.
-يحتوي الكيوي على نسبة عالية من الزنك والحديد الذي يساعد على منح الرجال الطاقة الجنسية اللازمة.
-يساعد على علاج ضعف الإنتصاب.
-يحتوي على فيتامين ج الذي يساعد على حياة جنسية صحية سليمة.
-يساعد على تحسين تدفق السائل المنوي، وبالتالي زيادة إحتماليات الإنجاب.

أضرار الكيوي

– الإفراط في تناول الكيوي قد يسبب الإصابة بالقيء والغثيان، وقد يصل الأمر إلى صعوبة البلع والإغماء.
– الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من البندق أو اللاتكس أو الأفوكادو أو القمح أو التين أو بذور الخشخاش، عليهم استشارة الطبيب أولًا قبل تناولهم الكيوي، لأنها قد تزيد من خطر إصابتهم بالحساسية.
– ينصح بالابتعاد عن تناول الكيوي، للأشخاص الذين يعانون من الحساسية، حتى لا يسبب الإصابة بالطفح الجلدي والتورم.
– الإفراط في تناول الكيوي بشكل عام على الرجال والنساء، يسبب الإصابة بالإسهال، لأنها تعد ملينًا طبيعيًا.
– كثرة تناول الكيوي قد يؤدي إلى التهاب البنكرياس الحاد، وذلك بسبب احتوائها على نسبة عالية من السيروتونين، والبوتاسيوم، وفيتامين C و E، وتناول جرعة عالية من هذه العناصر التي تغير مستوى الدهون الثلاثية في الدم، يمكن أن تضر بالبنكرياس على المدى البعيد.
– من أضرار الكيوي، أنها يمكن أن تبطئ من تخثر الدم وتزيد من النزيف، وهو ما يمكن أن يزيد من شدة اضطرابات النزيف، فإذا كان الرجل يعاني من اضطراب النزيف أو كان على وشك إجراء عملية جراحية، فينصح بتجنب تناول الكيوي.
– الأشخاص الذين يتناولون جرعات كبيرة من الأدوية والعلاجات المضادة للفطريات، فيجب عليهم استشارة الطبيب المختص أولًا، حتى لا يتعارض تناول الكيوي مع الأدوية ويسبب الكثير من الآثار الجانبية.
– ينصح بتجنب تناول الكيوي من قبل الرجال الذين يعانون من الحساسية، فتناول الكيوي حيث يمكن أن يسبب لهم بعض الأضرار، كرد فعل تحسسي، وتشمل علامات حساسية الكيوي حكة الحلق وتورم اللسان وصعوبة البلع والقيء.
– إن الإفراط في تناول فاكهة الكيوي، يسبب تكون الحصوات بالكلى، لذا يجب تناولها بكميات معقولة.

نصائح مختلفة لعلاج البواسير

ممارسة التمارين الرياضية
يساعد ممارسة التمارين الرياضية، وتجنب الجلوس لفترات طويلة في الوقاية من البواسير.
تناول ملينات البراز
أشار المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى أن تناول ملينات البراز تسهل حركة الأمعاء، وتجعل البراز أكثر ليونة.
ارتداء الملابس القطنية
ينصح بارتداء الملابس القطنية الفضفاضة عوضًا عن الملابس الضيقة المصنوعه من البوليستر للحفاظ على منطقة الشرج نظيفة وجافة.
الذهاب للحمام عند الشعور بالحاجة لذلك
تناول مسكنات الألم عن طريق الفم
يخفف تناول بعض مسكنات الألم، مثل: الباراسيتامول (Paracetamol)، أو الأيبوبروفين (Ibuprofen) من الانزعاج والألم الذي يسببه البواسير.
إجراء حمام دافئ
يساعد حمام الماء الدافئ في التقليل من الألم بشكل مؤقت ويكون ذلك بنقع منطقة الشرج في ماء دافئ لمدة 10 دقائق إلى 15 دقيقة من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.
استخدام جل الصبار
يساعد استخدام جل الصبار في التخفيف من التهيج، وذلك بسبب خصائصه المضادة للالتهاب.
تجنب استخدام المناديل الورقية
يؤدي استخدام المناديل الورقية الى تفاقم أعراض البواسير، لذا ينصح باستخدام المناديل المبللة والتي تحتوي على مكونات مهدئة للبواسير، مثل: جل الصبار كما ينصح بتجنب المناديل المحتوية على الكحول، أو العطور، أو أي مهيجات أخرى.
استخدام كمادات الثلج
يؤدي تطبيق كمادات الثلج لمدة 15 دقيقة في المرة الواحدة إلى تخفيف التورم.
زيادة شرب الماء
ينصح بشرب كميات كبيرة من الماء لمنع الإمساك، ولتحسين حركة الأمعاء وذلك لأن تأخير التبرز يسمح بإعادة امتصاص الماء من البراز، وهذا يجعل خروج البراز أصعب.
تناول الأطعمة الغنية بالألياف
يعد النظام الغذائي المليء بالألياف هو الخيار الأول لعلاج البواسير، حيث يقلل تناول 25 إلى 35 غرام من الألياف يوميًا، أو تناول مكملات الألياف من نزيف البواسير بنسبة 50%، ويخفف من أعراض البواسير وذلك لأن الألياف تساعد في تليين البراز، وزيادة حجمه، والتقليل من الغازات، مما يساعد على التخفيف من الجهد الذي يبذله المصاب، والذي يفاقم من أعراض البواسير.
استخدام العلاجات الموضعية
يوجد العديد من العلاجات الموضعية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي توفر راحة مؤقتة للشخص المصاب حيث يساعد استخدام كريمات البواسير أو التحاميل في التخفيف من أعراض البواسير، تحتوي هذه الأدوية الموضعبة على الكورتيكوستيرويدات والأدوية القابضة والمواد الواقية، مثل: أكسيد الزنك، والمسكنات الموضعية كما تستخدم المكملات المحتوية على البيوفلوفونويد (Bioflavonoids) كمسكن للألم بشكل شائع في العديد من أنحاء العالم.



852 Views