قشر الرمان للهرمونات

كتابة هديل العتيبي - تاريخ الكتابة: 27 مايو, 2021 10:00
قشر الرمان للهرمونات

قشر الرمان للهرمونات سوف نتحدث في هذا المقال عن أهم فوائد قشر الرمان للهرمونات وما الأطعمة التي تزيد هرمونات الأنوثة وما أعراض نقص هرمون الاستروجين وما هي أهمية الاستروجين في الجسم.

قشر الرمان للهرمونات

إن قشر الرمان غني بمكونات مضادات الأكسدة ، يساعد الرمان في السيطرة على الإنتاج المفرط لهرمون الاستروجين في الجسم بالإضافة إلى ذلك ، يمنع أيضًا أشكال سرطان الثدي المرتبطة بالإستروجين.

أطعمة تزيد هرمونات الأنوثة

-بذور الكتان بذور صغيرة أو ذهبية أو بنية اللون لها عديد من الفوائد الصحية، ويوجد ارتباط بين تناولها وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.
– الثوم عنصر شائع يضيف نكهة نفاذة ورائحة للطعام، وله عديد من الفوائد الصحية.
– الخبز البني.
-البقوليات مثل العدس والحمص.
– الزيتون وزيت الزيتون.
– أعشاب الطهي مثل الكركم والزعتر.
-الفواكه مثل المشمش والبرتقال والفراولة والخوخ والتوت والفواكه المجففة. والفواكه غنية بالمواد الغذائية والألياف المفيدة للجسم، وقليلة السعرات الحرارية. الخضراوات مثل القرنبيط والبروكلي والكرنب والبازلاء.
-فول الصويا، غني بالبروتين وعديد من الفيتامينات والمعادن، ووفقًا لبعض الباحثين، فإنه يساعد على الحماية ضد أنواع معينة من سرطان الثدي.
-بذور السمسم بذور صغيرة معبأة بالألياف، ووجدت إحدى الدراسات أن استهلاك مسحوق بذور السمسم قد يؤثر في مستويات هرمون الأنوثة لدى النساء بعد انقطاع الطمث.
– أطعمة بها فيتامين “ب” الموجود في اللحوم ومنتجات الألبان، والفواكه مثل الأفوكادو والموز والفواكه الحمضية، والمكسرات، والحبوب الكاملة مثل الأرز البني والشعير.
-وتوضح إحدى الدراسات أن فيتامين “د” وهرمون الأنوثة (الإستروجين) يعملان معًا لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
أطعمة غنية بمعدن البورون، مثل التفاح، والبطاطس، والحليب، والقهوة، والفاصوليا المجففة.
-وانخفاض مستويات هذه الفيتامينات يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون الإستروجين. أطعمة بها فيتامين “د” مثل حليب الصويا، ومنتجات الألبان ، والأسماك مثل السردين والسلمون والتونة.
-ويعتقد أن البورون يسمح للجسم باستخدام الإستروجين المتاح بسهولة أكبر.

ما هي أعراض نقص مستوى هرمون الاستروجين؟

تعدت أعراض نقص هرمون الاستروجين من سيدة لأخرى وتعتمد على مدى نقص هذا الهرمون في الجسم وتشمل هذه الأعراض:
– اضطرابات النوم التي يمكن أن تؤدي إلى التعب الشديد والإرهاق أثناء فترة النهار وعدم القدرة على التركيز على المهام أو في العمل، والشعور أنك لست بخير، هذه الاضطرابات قد تؤدى إلى مزيج من خفقان القلب، الهبات الساخنة، التعرق الليلي، وقشعريرة البرد قد تلاحظين أنك تكتسبين وزناً زائداً.
– قد تشعرين بألم المفاصل والصداع.
– وقد تصبح عظامك أكثر عرضة للكسر والهشاشة، حيث يتم سحب الكالسيوم من العظام لتصبح أكثر عرضه للهشاشة.
– تقل الرغبة الجنسية كثيراً أو تنعدم مع انخفاض هرمون الأستروجين، حيث يصبح المهبل أكثر جفافاً مما يسبب الألم أثناء الجماع.
– من الأعراض أيضاً جفاف العينين وجفاف الجلد والمهبل.
– قد تعانين من المزيد من التهابات المهبل والمثانة.
– يمكن أن تؤدي أعراض انخفاض هرمون الاستروجين إلى اضطرابات نفسيه كالاكتئاب الشديد.

هل نقص هرمون الإستروجين يسبب تساقط الشعر؟

– الإجابة نعم بكل أسف، وهذا ما تلاحظه كل امرأة خلال فترات مختلفة من حياتها، خاصة بعد الولادة وفي أثناء الرضاعة، إذ تنخفض مستويات هرمون الإستروجين بالدم بشكل ملحوظ، مما يؤدي إلى تساقط الشعر أو قلة كثافته وظهور بقع صلعية.
-وبعد الولادة بشهور، ومع التغذية السليمة، وبعد التوقف عن الرضاعة وعودة هرمون الإستروجين للنسب الطبيعية، يبدأ الشعر نموه طبيعيًا.
-ويلاحظ كثير من السيدات أيضًا، قلة كثافة شعرها وتساقطه بشكل أكبر عن الطبيعي، قبل انقطاع الطمث، والسبب أن هرمون الإستروجين يلعب دورًا فيسيولوجيًا في نمو الشعر، كما أن التوتر والتقلبات المزاجية المصاحبة لنقصه تؤدي إلى اضطراب دورة نمو الشعر.

اهمية هرمون الاستروجين للنساء

يوجد هذا الهرمون في كلا من الرجال والنساء ولكن في الرجال يكون بنسبة قليلة مقارنة بالنساء ولذلك نقدم لكم أهميته للنساء:
-يلعب دوراً مهماً في بدء حدوث الدورة الشهرية في بداية سن البلوغ وذلك لأنه يتحكم في إنماء بطانة الرحم.
-يعمل على ضبط مستوى الكوليسترول في الدم في المستويات الطبيعية.
-يقي الجسم من إصابته بأمراض القلب والأوعية الدموية.
-مسئول عن حدوث التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ على الفتيات في سن البلوغ مثل نمو الثديين، ظهور شعر العانة والابط ونعومة الصوت
-تنظيم تناول الطعام وعملية أيض الكربوهيدرات كما يلعب دوراً مهماً في زيادة حساسية الخلايا للأنسولين.
-المحافظة على صحة العظام بشكل عام وتقويتها.
-يعمل على تنظيم الدورة الشهرية وحدوث الحمل وذلك لأنه يعمل على زيادة سمك بطانة الرحم.
-تجهيز الجسم للحمل وذلك من خلال ضبط مستوى هرمون البروجسترون.
-يحفز إدرار الحليب في حالة الرضاعة الطبيعية.
-تحفيز الغدة النخامية وحدوث الإباضة.
-تطوير ونمو الأعضاء التناسلية عند النساء ويعمل على تجهيز الجسم لعملية الحمل.
-يلعب دوراً مهماً في ضبط الحالة المزاجية، كما يؤثر على الحالة العاطفية والذاكرة.



1008 Views