قصة النملة وحبة القمح

كتابة هالة فهمي - تاريخ الكتابة: 6 أغسطس, 2021 10:06
قصة النملة وحبة القمح

قصة النملة وحبة القمح قصة النملة النشيطة وسوف نتحدث عن قصة حبة القمح قصة النملة التي غيرت مسار جيش تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

قصة النملة وحبة القمح

انتهى حصاد القمح , وظلت حبة من حباته في الحقل رأت نملة حبة فأسرعت إليها , وحملتها على ظهرها .
قالت حبة القمح : إلى أين أيتها النملة ؟؟
أجابت النملة : إلى بيتي .
قالت حبة القمح : وأين بيتك ؟
أجابت النملة : بعيد! بعيد !
سكتت حبة القمح , ثم قالت : عندي فكرة .
سألت النملة : ماهذه الفكرة ؟
ردت حبة القمح : اتركيني , وأنا أعطيكِ سبع سنابل .
فتحت النملة عينيها في دهشة . وقالت : سبع سنابل !
ردت الحبة : نعم. وفي كل سنبلة مئة حبة , ببركة الله .
قالت النملة : قولي . أسرعي . هاتي فكرتك .
أجابت الحبة : احفري حفرة , وضعيني فيها , وغطيني بالتراب , ثم عودي في الموسم القادم . سوف تجدين السنابل .
قالت النملة : وافقت , ولكن لا تخدعيني أيتها الحبة .
ردت الحبة : أنا لا أخدع .
وعادت النملة , فوجدت الحبة قد وفت بوعدها

قصة النملة النشيطة

في مكان ما في هذا العالم وفي زمن لم يتم تحديده، كانت نملة نشيطة تتوجه يوميا الى عملها بكل جد واجتهاد ونشاط وتبدأ عملها باكراً قبل الجميع وكانت تنتج وتعمل بكل سعادة وعطاء.
استغرب الأسد المسؤول من كفاءة النملة التي كانت تعمل دون إشراف ، وفكر فقال: أن هذه النملة تعمل بهذه الطاقة دون إشراف،فكيف سيكون عملها في حالة وجود إشراف.
وقام الأسد بتوظيف صرصار لديه خبرة في الإشراف وكتابة التقارير، فكان أول قرار له وضع نظام للحضور والانصراف، ووجد نفسه في حاجة لتوظيف سكرتارية لكتابة التقارير وغيرها.
ابتهج الأسد بتقارير الصرصار وطلب منه تطوير التقارير بوضع رسوم بيانية أكثر توضيحا وتحليل المعطيات بعمق أكثر لعرضها على اجتماع مجلس الإدارة.
قام الصرصار بشراء جهاز كمبيوتر وطابعة ليزر ملونة و الخ…….
وقام أيضاً بتوظيف ذبابة مسئولة عن قسم أنظمة المعلومات.
أصبحت النملة التي كانت تنتج وتتطور في أدائها لعملها تكره العمل لكثرة الأوراق في النظام الجديد وكثرة الاجتماعات التي كانت تضيع وقتها.
هنا استنتج الأسد وجود مشكلة في الأداء وعليه تغيير آلية العمل في القسم،قام الأسد بإعطاء هذا المنصب إلى جرادة خبيرة في التطوير الإداري، فكان أول قراراتها شراء أثاث جديد وسجاد لتحسين راحة الموظفين والإتيان بمساعدها الشخصي لمساعدتها في وضع الخطط والاستراتيجيات التطويرية.
بعدها أصبح القسم الذي تعمل به النملة حزيناً لا مكان فيه للضحك، جاء الصرصور إلى الأسد واقترح أن تدرس بيئة العمل العامة.
قام الأسد بمراجعة تكلفة تشغيل القسم فوجد أن التكلفة السابقة أقل بكثير من التكلفة الحالية ومن الضروري تقليص النفقات.
قام الأسد بتوظيف بومة كمستشار إداري ومدقق داخلي لإيجاد الحل المناسب لهذه المشكلة.
قامت البومة وبعد دراسة دامت شهرين برفع تقرير مهم أن القسم متضخم من ناحية عدد الموظفين، توقع من قام الأسد بفصله أولاً ؟
هل النملة ؟
أم الصرصور ؟
أم العنكبوت ؟
أم الذبابة ؟
أم الجرادة ؟
أم البومة ؟
طبعاً النملة لقصور أدائها

قصة حبة القمح

كانت في الحقل حبة قمح متفائلة وجميلة صفراء تحب الحياة، تتجول في الحقل وتنعم بالنسيم العليل وأشعة الشمس الدافئة والأرض الندية، فمر عصفور بها يبحث عن شيء يأكله وحين همّ بأخذها قالت: انتظر أيها العصفور الجميل، أرجوك لا تأكلني هكذا فأنا حبة قمح طموحة ولديّ أحلام كثيرة لأحققها وأحب الحياة. العصفور: ولكني جائع وأريد شيئا لآكله، حبة القمح: أتركني وسيمنحك الله وليمةً أحسن مني وأشهى. العصفور: حسن وافقت أن أتركك وسأبحث في مكان آخر عن قوتي . حبة القمح: إذن أطلب منك أن تحفر لي حفرةً بمنقارك وتضعني داخل التربة وتسوي عليّ التراب. العصفور: حسن سأفعل ذلك . عاد العصفور الى مكان حبة القمح بعد مدة زمنية فوجدها أصبحت سنبلة تحوي مئة حبة .. ففرح وأكل منها وأخذ لصغاره العصافير وتساقط حب القمح في الحقل فتكاثرت السنابل في كل مكان فقال العصفور: حقاً صدقت حبة القمح، فقد تحقق حلمها.

قصة النملة التي غيرت مسار جيش

عندما يتحرك جيش كامل بأفرادة وعدتة وعتادة فلن يستطيع أحد أن يقف أمامة أو يغير مسارة فما رأيك أن التاريخ يحكي أن هناك نملة غيرت مسار جيش بأكملة ، وهذا ما أخبرة لنا القرآن الكريم .
يقول المولي عز وجل { حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ } [ النمل : 18 ] .
أعطي الله سيدنا سليمان معجزات كثيرة منها تسخير الجن والرياح ومعرفة لغة الطيور والحيوانات ، فقد أعطي الله لسيدنا سليمان ملك عظيم .
وذكر لنا القرآن قصة جميلة لنملة غيرت مسار جيش سيدنا سليمان ، فقد كان سليمان علية السلام يسير في جيشة ، ومر علي وادي النمل وهنا سمع رسول الله سليمان علية السلام حديث النملة التي تلخص في 4 أشياء وهم [ نادت – أمرت – عللت – عذرت ] ، وإليكم ما فعلتة النملة التي غيرت مسار جيش سليمان .
نادت علي النمل الذي كان منتشر وغير موجود في مخبأة بينما جيش سليمان يمر .
أمرتهم بالدخول إلي مساكنهن والإختباء من جيوش سليمان الجرارة .
عللت سبب الإختباء ، وهو أن لا يقوم سليمان وجنودة بتحطيم النمل وهم يمرون .
عذرت سليمان علية السلام بأن قالت وهم لا يشعرون .
ولكن سليمان علية السلام سمع ندائها لأصحابها وغير مسار الجيش حتي لا يهدم بيوت النمل ولا يدهس عليهم هو وجيشة ، فسبحان من علم سليمان علية السلام لغة النمل وجميع الحيوانات.



1643 Views