كيف أعتني بطفلتي

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 7 أغسطس, 2021 10:19
كيف أعتني بطفلتي

كيف أعتني بطفلتي نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم كيف أهتم بطفلي حديث الولادة هذا بالإضافة إلى كيف أعتني بطفلي في الشهر الثالث كل هذا وأكثر تجدونه في ذلك الموضوع وفي الختام كيف نتعامل مع الطفل في عمر السنتين.

كيف أعتني بطفلتي

1-الحفاظ على سلامة أسنان الطفلة
تتحدد صحة أسنان الطفلة بأربعة أشياء، وهي: النظام الغذائي، ونظافة الفم، وتكوين الأسنان، وكمية اللعاب ونوعيته والتي تلعب دوراً في تنظيف بقايا الطعام والبكتيريا، فكمية اللعاب وصحة الأسنان ترتبط بالجينات وبالأكل وبالنظافة، ويجب الاهتمام بتنظيف أسنان الطفلة، ويكون تنظيفها بالفرشاة مرتين على الأقل في اليوم، ويفضل أن يكون تنظيف الأسنان بعد تناول الطعام، وقبل النوم، والوقت الأكثر أهميةً لتنظيف الأسنان هو قبل الذهاب إلى النوم؛ لأنّ إنتاج اللعاب (والمرتبط بمعدل ضربات القلب وبضغط الدم) يقل أثناء النوم، وتكون الفرصة مهيأةً بشكلٍ كبير لتلف الأسنان وإلحاق الضرر بها.
2-الحفاظ على نظافة الطعام للطفلة
يجب الحرص على نظافة الطعام المقدم للأطفال؛ لوجود أمراضٍ ومشاكل صحية خطيرة تنتقل عن طريق الغذاء، فكل عام في الولايات المتحدة الأمريكية يؤثر 800.000 نوع من الأمراض على الأطفال تحت سن العاشرة، والأطفال الأكثر عرضةً للأمراض هم الأطفال الصغار والرضع؛ لأنّ جهازهم المناعي لم يتطور بعد للقضاء على مسببات الأمراض، ولهذا يجب الحرص على نظافة الطعام وعلى غسل اليدين قبل الشروع في تحضير الطعام، حيث أنّ اليدين تلتقط البكتيريا بسرعةٍ فائقة، وتنقلها إلى الأطفال، لهذا يجب تعليم الأطفال كيفية غسل الأيدي ومتى تغسل، ويفضل غسل الأيدي قبل وبعد تناول الطعام، وبعد استخدام الحمام، أو بعد تغيير الحفاضات، أو عندما يتمّ التعامل مع الحيوانات الأليفة.
3-توفير الأمان للطفلة
توفير الأمان في غرفة النوم، من خلال إزالة جميع ما يشكل خطراً على الطفلة، والعمل على وضع سريرها بعيداً عن الأسلاك الكهربائية، والستائر، والهواتف النقالة. توفير الأمان في المطبخ، وذلك بإبعاد الأطعمة الساخنة والمشروبات عن متناول الطفلة، وعدم وضعها بالقرب من حافة الطاولة، ووضع الأدوات الحادة المختلفة في الأدراج المقفلة والخزائن، وإبعاد حبال الأجهزة عن متناول يد الطفلةوتوفير الأمان في ألعاب الطفلة، لذا يفضل شراء الألعاب الآمنة والجيدة والتي تناسب عمر الطفلة.
4-توفير المرح واللعب للطفلة
يمكن العناية بالطفلة من خلال اللعب والمرح معها، فالمرح والاهتمام الذي يُعطى إلى الطفلة هو مفتاح بناء ثقتها في نفسها، كما أنّ اللعب له فوائد عديدة تعود بالنفع على الطفلة، ومن هذه الفوائد: يبني أفكار الطفلة ويقوي ذاكرتها، ويعزز المهارات الاجتماعية، ويعمل على تقوية جسمها، ويثير المشاعر والعواطف، كما يساعد على بناء الخيال.

كيف أهتم بطفلي حديث الولادة

1- التدفئة
يجب الحرص على تدفئة الطفل بشكل جيد مع الحرص على عدم لفه بأشياء غير مريحة حتى يتمكن من تحريك أطرافه بسلاسة، ويجب أن تكون الملابس مريحة ومصنوعة من القطن لحماية بشرة الطفل.
2- الاستحمام
يجب عدم استحمام الطفل المولود حديثا في أول يومين من الولادة؛ لأن جسم الطفل يكون مغطى بمادة دهنية تساعد على حماية الجلد من الجراثيم، وعند الاستحمام يجب الحرص على استخدام الصابون الطبي المخصص للأطفال والماء فقط، على أن يتم الاستحمام بشكل سريع حتى لا يصاب المولود بنزلات البرد.
3- الرضاعة الطبيعية
تُعَد الرضاعة الطبيعية من مصادر الغذاء المهمة للطفل والتي تساعد على إمداده بجميع الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحته، بالإضافة إلى أنها تُشعر الطفل بالحب والحنان والدفء؛ ما يجعله يشعر بالأمان.
4- النوم
يكون نوم المولود غير منتظم في الأسابيع الأولى من الولادة، حيث ينام فترات طويلة من النهار وفترات أقل خلال الليل وقد يكون العكس، ويظل هذا الأمر لمدة شهر، ويجب الاهتمام بتنظيم نوم الطفل من خلال تهيئة الجو المناسب للنوم وإرضاع الطفل بشكل كافٍ حتى يشبع قبل النوم، مع الحرص على أن يكون الضوء خافتا.
5- الالتزام بالتطعيمات
من المهم الالتزام بالتطعيمات في مواعيدها بانتظام وعدم إهمال أي تطعيم حفاظا على صحة المولود وأخذ اللقاحات في ميعادها المنضبط؛ ما يحميه من التعرض إلى الأمراض المختلفة.
6- النظافة
يجب العناية بالنظافة الشخصية للمولود على أن يتم تغيير الحفاضات على فترات خلال اليوم تجنبا لمنع الإصابة بالالتهابات والتقرحات والاحمرار الذي يصيب بشرة الطفل مع استخدام أحد أنواع الكريمات الطبية التي يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب.

كيف أعتني بطفلي في الشهر الثالث

1-التنبه لحركاته
سيظهر طفلك اهتماماً ورد فعل تجاه الأصوات والحركات، يحول رأسه إلى مصدر الصوت، يميل إلى حمله ويبكي كلما أعدته إلى المهد. تفاعلي معه باللغة والإشارات اللازمة، ستساعدينه على أن يتطور بسرعة على المستوى العقلي والنفسي معاً.
2-النوم
طفلك يحتاج للنوم من 15 – 16 ساعة يومياً، بشكل متقطع ويستيقظ كل 3 ساعات ليرضع خصوصاً في الليل، ودورك أن تجعليه ينام على ظهره لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئة. وأزيلي كل الأشياء والأفرشة الزائدة في مهد الطفل.
3-الخروج برفقته
اخرجي معه ولا تجلسي بالبيت دوماً، التعامل مع العالم الخارجي يساعده على النمو بشكل أفضل، تحدثي معه كأنه كبير، وأنت تقومين بأي حاجة أمامه، سيتمكن من فهم ما تفعلينه وستساعدينه على الكلام في وقت مبكر.
4-التمارين
امنحي طفلك وقتاً جيداً للنوم على بطنه لتقوية عضلات رقبته، ودربيه على رفعها لمدة 30 ثانية كحد أقصى في المرة الواحدة. لتقوية عضلات البطن أيضاً، ضعي اللعب بعيداً عن متناول يده حتى يصل إليها. تصرفي بمرح وهدوء.
5-الملامسة
طفلك يفهمك من نظراتك وانفعالاتك…احضنيه وامسحي على رأسه، وتمسكي بأقوى رابط بينك وبينه، وهو الرضاعة الطبيعية.
6-الحواس
تتطور لدى طفلك في هذا الشهر حاسة السمع والشم واللمس. يعرف صوتك بين الجميع، تزداد حساسيته تجاه روائح معينة. أكثر الأوضاع المريحة لطفلك عندما يلمس وجهك بيديه الصغيرتين، ولمس الأشياء من حوله، مما يساعده على التفريق بين الأشياء عن طريق يده.نمي حواس طفلك بالألعاب الصوتية والمصنوعة من القماش.
7-الاقتراب منه
يمكن للطفل في هذا الشهر رؤية الأشياء والأشخاص من مسافة 46 سم، لذلك قربي وجهك منه أكثر لتظهري تعابير وجهك وابتسامتك حين تحادثينه، فالتقاء العيون يساعد الطفل على فهم تعابيرك وتكوين شخصيته، ويشعره بتبلور علاقة المحبة والتعاطف بينكما.
8-المراقبة الحثيثة
تذكري دوماً أن كل طفل يختلف عن الآخر في مظاهر نموه وتطور مهاراته، ولا تنسيْ مراقبة وزن طفلك الطبيعي، ومراقبة استجابته للضوضاء والأصوات، وإذا لاحظت ضعفاً حركياً أو جسدياً عند طفلك فيمكن أن يشير ذلك إلى مرض هستيري، عليك استشارة الطبيب.

كيف نتعامل مع الطفل في عمر السنتين

1-التعاطف مع تحدياته
من الأسُس المُهمّة التي يجب مُراعاتها في تربية الطفل في عمر السنتين، القدرة على التعاطُف مع تحدّياته ومواجهتها، فالأطفال في هذا العمر يختلفون في عدّة أمور، فهناك أطفال شقيّون وأطفال هادئون وأطفال عصبيّون أيضًا، ولعلَّ أكثر ما يجب الانتباه له التعامل مع عصبية الطفل، فنوبات الغضب هي جزء طبيعي من نمو الطفل، ولكن يجب التّعامل مع هذه الموجات بكل حذر، وعندما يغضب الطفل يجب التذكُّر بأنَّ هذا الطفل ليس سيّئًا ولا يقصد الإزعاج.
2-تكليفه بمهمات جديدة للمساعدة
إنّ الطفل في هذه المرحلة يميل إلى الاستقلال، ويُحاول اكتشاف ما هو جديد، من المُمكن على الأمّ أن تكلّف طفلها ببعض المهمات المُناسبة لسنّه، خاصّة تلك المُهمات التي تدخل ضمن اختصاصها، هذا الأمر يخلق روح التعاون وحُب المساعدة للطفل، ولكن يجب أن تكون هذه المُهمّات مُحددة حسب سنّ الطفل وبُنية جسده، ومن الأأمثلة عليها: “تكليف الطفل بتزيين طبق الحلوى، طلب المساعدة من الطفل بحمل الأطباق الخفيفة إلى مائدة الطعام”.
3-تحديده بروتين ثابت
الطفل في هذه المرحلة يكون في أوج نموه وتطوره، ومن أجل الحفاظ على صحّته، لا بُدَّ من تحديد روتين مُعين يتقيّد به خلال يومه؛ كتحديد الوقت الذي يجب أن يخلد به إلى النوم، وتحديد ساعات اللّعب سواء مع نفسه أم مع الآخرين، التفرّغ له ساعة أو أكثر خلال اليوم لإكسابه مهارة جديدة، والاستماع إليه والعقبات التي تعرض لها خلال اليوم، هذا الأمر يُصبغ على الطفل فوائد عظيمة، حيث يُصبح قادرًا على تعلُّم الانضباط من صغره، والتقيّد بالأوقات المُحددة له.



332 Views