ما هو داء الملوك ولماذا سمي بذلك

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 21 مايو, 2023 3:42
ما هو داء الملوك ولماذا سمي بذلك

ما هو داء الملوك ولماذا سمي بذلك سوف نتحدث كذلك عن ما هو سبب مرض داء الملوك؟ ومراحل تطور النقرس وهل مرض داء الملوك خطير؟ وما هو الطعام الممنوع على مريض النقرس؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

ما هو داء الملوك ولماذا سمي بذلك

مرض يصيب عملية التمثيل الغذائي (الأيض) في الجسم مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات حمض البوليك (اليوريك) في الجسم وتراكمه، ويقود إلى تجمعه في المفاصل وترسبه على شكل بلورات، ويؤدي هذا إلى حدوث آلام شديدة في المفاصل والتهابها.
عرف النقرس قديما بـ”داء الأثرياء” و”داء الملوك”، لأن هذه الفئات تتناول عادة كميات كبيرة من اللحوم قد تقوي احتمال الإصابة بالمرض مقارنة مع الآخرين.
وحمض البوليك هو أحد نواتج التمثيل الغذائي للبروتينات، ويتخلص منه الجسم بإخراجه مع البول بواسطة الكليتين. أما إذا كان الجسم ينتج كمية كبيرة من حمض البوليك تفوق قدرة الكلى على المعالجة، أو كانت الكليتان لا تقومان بدورهما في تنقية الجسم من الحمض وطرحه مع البول، فيؤدي هذا إلى حدوث خلل في توازن حمض البوليك في الجسم، ويبدأ التراكم في المفاصل على شكل بلورات.

ما هو سبب مرض داء الملوك؟

يسبب النقرس تراكم حمض اليوريك (حمض البول) في الدم، وهي حالة تسمى فرط حمض اليوريك في الدم.
وتتكون خلالها حصيات صغيرة، تتراكم في المفاصل مما تسبب الالتهابات.

مراحل تطور النقرس

-النقرس بين مراحل التوهج: وهي الفترة بين حدوث نوبات أعراض النقرس الحادة المتكررة. عادة ما تتكرر نوبة الالتهاب الحادة للنقرس خلال سنتين، ولكن إذا لم يعالج بطريقة صحيحة قد يحدث قبل ذلك.
-توهج النقرس: يتضمن – عادةً – مفصلًا واحدًا، وغالبًا ما يكون إصبع القدم الكبير، أو الركبة. وبمرور الوقت، يمكن أن تبدأ التوهجات في مفاصل متعددة في وقت واحد، وقد تكون مصحوبة بحمى.
-النقرس الحصوي: الأشخاص الذين لديهم نوبات النقرس المتكررة، أو فرط حمض يوريك الدم المستمر لسنوات عديدة، يمكن أن يصابوا بالنقرس الحصوي.
ويصف هذا المصطلح تراكم أعداد كبيرة من بلورات اليورات في هيئة تكتلات، أو حصيات، قد تسبب تآكل العظم، وفي النهاية تلف المفاصل وتشوهها، ويُطلق عليه اعتلال المفاصل النقرسي.

هل مرض داء الملوك خطير؟

في العادة لا يعد مرض النقرس خطير عند اتباع تعليمات الطبيب فيما يخص العلاج والحمية الغذائية، ولكن داء النقرس المتروك دون علاج يمكن أن يؤدي إلى تطور مضاعفات خطيرة، من المضاعفات التي يمكن حدوثها نتيجة الإصابة بداء النقرس: حصى الكلى، وذلك بسبب ارتفاع حمض اليوريك وتشكل بلورات اليوريا التي تتحول إلى حصى بمرور الوقت.

ما هو الطعام الممنوع على مريض النقرس؟

قد يساعد النظام الغذائي الخاص بالنقرس في تقليل مستويات حمض اليوريك في الدم.
النظام الغذائي الخاص بالنقرس ليس علاجًا. ولكنه قد يقلل من خطورة حدوث نوبات النقرس مرة أخرى ويبطئ من تقدم مرض تلف المفاصل.
يحتاج الأشخاص المصابون بالنقرس والذين يتبعون نظامًا غذائيًا خاصًا بالنقرس بصورة عامة إلى الدواء للتحكم في الألم وتقليل مستويات حمض اليوريك.
تجنب لحوم الكبد والكلى والبنكرياس، التي تحتوي على مستويات عالية من البُورين وتسهم في ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم. اللحوم الحمراء.
قلل أحجام حصص الطعام من اللحم البقري، ولحم الضأن، ولحم الخنزير والمأكولات البحرية بما في ذلك الروبيان والبطارخ على نسبة عالية من البيورين.
النقرس هو صورة مؤلمة من التهاب المفاصل يحدث عندما تتسبب المستويات المرتفعة من حمض اليوريك في الدم في تكون البلورات وترسبها داخل المفصل وحوله.
ينتج حمض اليوريك عند تكسير الجسم لمادة كيميائية تدعى بيورين. يتكون البيورين بصورة طبيعية في جسمك، لكنه يوجد أيضًا في أطعمة محددة. يتم عزل حمض اليوريك من الجسم في البول.



109 Views