ما هو دسك الرقبة

كتابة اصالة خالد - تاريخ الكتابة: 15 أبريل, 2023 4:13
ما هو دسك الرقبة

ما هو دسك الرقبة وأفضل دواء لعلاج ديسك الرقبة وأعراض الديسك في الرقبة وأسباب ديسك الرقبة، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

ما هو دسك الرقبة

ديسك الرقبة (بالإنجليزية: Cervical Disc Herniation)، ويسمى أيضاً الانزلاق الغضروفي في الرقبة، وهو اضطراب شائع في العمود الفقري ينتج عنه بروز الأقراص بين الفقرات أو تمزقها واهترائها مما يؤدي إلى الضغط على العصب الخارج من بين الفقرات أو على النخاع الشوكي نفسه أو كليهما.
عندما يكون الضغط على العصب الخارج من بين الفقرات يطلق عليه اعتلال الجذور الرقبية (بالإنجليزية: Cervical Radiculopathy) وإذا كان الضغط على الحبل الشوكي ينتج عنه مجموعة من الأعراض يطلق عليها اعتلال النخاع (بالانجليزية: Myelopathy). وقد يكون ديسك الرقبة حاداً (بالإنجليزية: Acute) أو مزمناً (بالإنجليزية: Chronic).
يتحدد موقع الديسك حسب موقع القرص الغضروفي المنضغط أو المتضرر، حيث يكون ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة في حال كان الغضروب في ذلك المكان متضرراً. ويعد هذا الموقع شائعاً للإصابة، لأنه يعد الأكثر تحميلاً للضغط الواقع على الرقبة أثناء أداء المهام اليومية المعتادة.

أفضل دواء لعلاج ديسك الرقبة

الأدوية
-قد تشمل مسكنات الألم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأيبوبروفين (Advil و Motrin IB وغيرهما) أو نابروكسين الصوديوم (Aleve) أو الأسيتامينوفين (Tylenol وغيره). لا تتناول هذه الأدوية إلا حسب توجيهات الطبيب. فقد يؤدي الإفراط في استخدامها إلى آثار جانبية خطيرة.
-إذا لم تُجدِ مسكنات الألم التي يمكنك شراؤها من دون وصفة طبية نفعًا، فقد يقترح الطبيب استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية أو مرخيات العضلات التي تُصرف بوصفة طبية.
العلاج
-العلاج الطبيعي

يستطيع اختصاصي العلاج الطبيعي تعليمك وضعية الجسم الصحيحة واستقامة العظام لممارسة تمارين تقوية الرقبة. قد يشمل العلاج الطبيعي أيضًا استخدام الحرارة والثلج وغير ذلك من الإجراءات للمساعدة على تخفيف الألم.
-التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد

توضع مسارٍ كهربية على الجلد بالقرب من المناطق المؤلمة لتوصيل نبضات كهربائية صغيرة يمكنها تخفيف الألم. ومع ذلك، يوجد القليل من الأدلة على أن التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد يعمل على علاج آلام الرقبة.
-طوق رقبة طري

قد يساعد الطوق الطري الذي يدعم الرقبة على تخفيف الألم بتخفيف الضغط عن الرقبة. ومع ذلك، في حال استخدامه لأكثر من ثلاث ساعات في المرة الواحدة أو لأكثر من أسبوع إلى أسبوعين، قد يكون ضرر الطوق أكثر من نفعه.
العمليات الجراحية والإجراءات الأخرى
-حُقَن الستيرويد

قد يحقن الطبيب أدوية الستيرويد بالقرب من جذور الأعصاب في مفاصل العمود الفقري أو في عضلات الرقبة. ويمكن أيضًا حقن الأدوية المخدرة، مثل الليدوكايين، لتخفيف آلام الرقبة.
-الجراحة

في حالات نادرة تكون الجراحة خيارًا ضرورية لعلاج آلام الرقبة لتخفيف الضغط على الحبل النخاعي أو الجذور العصبية

أعراض الديسك في الرقبة

يصاحب ديسك الرقبة أعراضًا عديدة قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى، ومن أعراض الديسك في الرقبة نذكر ما يأتي:
1. آلام في الرقبة
من أهم أعراض الديسك في الرقبة الشعور بألم خلف الرقبة أو على جانبيها بسبب الالتهاب والتورم الناتج عن الأقراص، وقد يتراوح الألم ما بين ألم خفيف إلى ألم شديد وحاد.
2. آلام جذرية
قد يتسبب وجود عصب ملتوٍ في الرقبة بآلام تمتد إلى الكتفين والذراعين لتصل إلى اليدين والأصابع، ومن الممكن أن تتسبب الآلام الجذرية بشعور يشبه الصدمة الكهربائية أو بسخونة في الذراعين.
3. اعتلال الجذور العصبية في الرقبة
من أعراض الديسك في الرقبة اعتلال الجذور العصبية، الذي ينتج بسبب وجود التهابات في جذر العصب، أو وجود أعصاب ملتوية تؤدي إلى خلل في الوظائف العصبية.
مما يسبب ضعف في عضلات الذراع وقبضة اليد، وخدران أو تنميل في الكتفين والذراعين وصولًا إلى الأصابع.
4. الشعور بتشنجات عضلية
إن الالتهاب والألم الناتج عن ديسك الرقبة قد يمنع القدرة على أداء بعض الحركات، مما يسبب تشنجات عضلية في الرقبة، وتصلّب ومحدودية الحركة في الرقبة والرأس.
5. ازدياد شدة الأعراض عند الحركة
من أعراض الديسك في الرقبة ازدياد الألم الموجود في الرقبة والكتفين عند أداء بعض الحركات، مثل: دوران الرأس، أو انحناء الرقبة، أو حمل بعض الأوزان الثقيلة.
6. انضغاط النخاع
قد يسبب الديسك في الرقبة عند بعض المرضى انضغاط النخاع وهي حالة جدية تتطلب الرعاية الشديدة، حيث تقوم المادة الموجودة في الأقراص على الضغط على الحبل الشوكي

أسباب ديسك الرقبة

تحدث هذه الانفتاقات التي تحدثنا عنها نتيجة الضغط على الأقراص الموجودة بين فقرات الرقبة، وقد يحدث هذا الضغط لأسباب مختلفة منها حمل الأوزان الثقيلة.
وقد يكون من الصعب معرفة أسباب ديسك الرقبة تحديداً، ولكن قد يلعب أحد العوامل التالية دوراً في حدوث المرض:
-العمر: يمكن أن تكون الأقراص أكثر عرضة للفتق بسبب التقدم بالعمر؛ إذ تصبح الأقراص مع مرور الزمن أقل مرونة، وبالتالي تزداد فرص فتقها.
-الوراثة: يمكن أن تلعب الوراثة دوراً في الإصابة بديسك الرقبة.
-الحركات المفاجئة: يمكن أن تسبب الحركات المفاجئة فتقاً في الأقراص.
-الإجهاد المفاجئ: إذا قمت برفع جسم ثقيل أو قمت بتدوير الجزء العلوي من جسمك أو لفه بسرعة كبيرة، فمن الممكن أن يتعرض أحد الأقراص للفتق أيضاً.



114 Views