مقدمة حفل رمضان

كتابة امتنان العلي - تاريخ الكتابة: 17 أكتوبر, 2021 7:09
مقدمة حفل رمضان

مقدمة حفل رمضان كما سنتحدث كذلك عن مقدمة حفل تخرج كذلك سنذكر مقدمة حفل رائعة كذلك سنتحدث عن مقدمة حفل رمضاني وأيضا سنذكر خاتمة عن شهر رمضان كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

مقدمة حفل رمضان

-الشهر التاسع في العام الهجري، وهو من الشهور التي يستعد لها بشكل مبكر الكثير منا لعلمنا بفضل وأجر هذا الشهر ومن هنا نجد الكثير يعيش في حالة شوق وترقب من أجل انتظار قدوم هذا الشهر
– فقد تحدث القرآن الكريم عن فضل هذا الشهر في قوله تعالى ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) [البقرة: 185] حيث فرض الله على كل مسلم بالغ عاقل فريضة الصوم من مطلع الفجر وحتى غروب الشمس في كافة أيام شهر رمضان
– من أجل تهذيب النفس والشعور بالفقراء الذين لا يجدون قوت يومهم حيث يغلق في هذا الشهر أبواب النار وتفتح أبواب الجنة، وأوله رحمة واوسطه مغفرة وآخره عتق من النار فيجب علينا إذا ما أدركنا هذا الشهر أن نغتنمه في ابهى وأجمل صورة لعلنا لا ندرك رمضان القادم.

مقدمة حفل تخرج

-أهلاً ومرحباً بكم أيها السادة الحضور
-يسعدني أن أكون معكم اليوم في هذا الحفل الكريم الذي نحتفل فيه بانتهاء مراحل دراستنا، وبدء رحلة جديدة في حياتنا فالحمد لله على نعمة العلم والتعلم، فاليوم سيحمل معه حصاد مجهوداتنا الدراسية، وهذا ما انتظرناه كثيراً، فاليوم سوف نحصد ثمار جهودنا وعملنا ونودع كل تعب مررنا به، والقلوب تشع بالفرحة والسعادة.
-فاليوم بمثابة خطوتنا الأولى نحو مستقبل مشرق، ولابد أن نشكر كل من ساهم في تعليمنا فقد أدوا رسالتهم بكل تفاني وإخلاص، فكل الشكر والتقدير لهم.
-والآن سوف نبدأ فقرات حفل التخرج لهذا اليوم، ومع فقرة القرآن الكريم وآيات بينات يتلوها علينا القارئ الشيخ/ ……
-وفي النهاية أدعوا الله أن يبارك بأعماركم ويحفظكم من كل سوء، وأن ينفع بكم مجتمعكم ودائماً وأبداً ستظل كليتنا العريقة فخر لنا، وستظل هي بيتنا التعليمي وإضافة كبرى لكل خريجينها، والآن نترككم في أمان الله ورعايته، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقدمة حفل رائعة

-بسم الله الرحمن الرحيم نفتتح حفلة اليوم بتوجيه الاحترام والتحية لكافة الحاضرين والمنظمين والقائمين على هذه الحفلة.. أحب في البداية أن أتوجه بخالص الحب والتقدير إلى كل الاشخاص الذين سهروا الليالي بهدف تنظيم خروج هذا الحفل إليكم. هؤلاء الأشخاص الذين بفضلهم أنتم موجودون هنا الآن في هذه الحفلة التي تم تحضيرها للاحتفال بالجهد المبذول في تحقيق هذا النجاح الباهر في (يتم ذكر مجال التكريم)
– وعلينا دائمًا أن تقوم بتشجيع كافة.. (الأبناء أو أي فئة أخرى) ممن هم مجدون ومتميزون في أداء عملهم. نتمنى من الله دوام التوفيق والنجاح لهم في شتى مجالات الحياة.. وأنا أثق أنهم سيظلون متميزين ويقومون بأعمالهم على أكمل وجه طوال الوقت، وقد جئتم اليوم لمشاركتهم في حفل التكريم الخاص بهم، وإليكم أول فقرة من الحفل.

مقدمة حفل رمضاني

-بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد ما غرد بلبل وصدح، وما اهتدى قلب وانشرح، وما عم فينا سرور وفرح، وصلاة وسلام على نبي مطهر، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، وعلى آله وصحبة خير أهل ومعشر، صلاةً وسلامًا إلى يوم البعث والمحشر، أما بعد:
-ها هو شهر رمضان يقترب إلينا؛ شهر العطايا والمكرمات الربانية، ها هو يحلَّ ويقبل، ها هو شهر الخير والإحسان أتانا؛ فما والله ما أجمل علينا من طلته، ولا أبهى حلته! شهر رمضان الذي فيه يضاعف الله الحسنات.
– ويغفر عنا الخطايا والزلات، ويجيب فيه ما صدق من الدعوات؛ شهر التزكية وتنقية النفوس، شهر الطاعة وإقبال الروح على باريها؛ فلا تجعلوا هذا الشهر يمضي ويفوت فضله عليكم، فهو لا يفوت على عاقل فطن. قال رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: “رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يُغفر له”. والآن دعونا نستقبل معًا أجمل الفقرات وأحلاها عن شهر رمضان الكريم.

خاتمة عن شهر رمضان

-إن شهر رمضان له فضل عظيم حيث ان ليلة القدر الذي اكتمل فيها نزول القرآن الكريم تكون في شهر رمضان وهي من أفضل الليالي حيث أن الله تعالى أوضح إلينا الكثير من الخيرات والمميزات، التي تعود على المسلم إذا تحرى ليلة القدر، حيث يتم بها تحقيق جميع أمنيات المسلم التي تكون خالصة بنية جيدة، ويكون شهر رمضان هو شهر الرحمة والحب والمغفرة.
-فينبغي المسامحة والمغفرة لكل من تعرضها من خلاله إلى أي أذى، كما يغفر الله تعالى إلينا الكثير من الخطايا والذنوب، كما يجب التقرب والتعبد إلى الله محبة منا إليه ورغبة في الفوز بالجنة وليس خوفاً من عذابه.



1435 Views