هل فطريات الأظافر خطيرة

كتابة زينه الشمري - تاريخ الكتابة: 16 يونيو, 2023 6:31
هل فطريات الأظافر خطيرة

هل فطريات الأظافر خطيرة كما سنذكر كذلك نصائح للوقاية لمرضى السكري من فطريات الأظافر وما هي تجربتي مع فطريات الاظافر وعلاجها نهائيا كما سنجيب عن فطريات الأظافر معدية؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

هل فطريات الأظافر خطيرة

1- نعم فهي عدوى فطرية تظهر بلون أبيض في معظم أظافر اليدين والقدمين ثم تتحول إلى اللون الأصفر. تنتشر عدوى فطريات الأظافر في الفراغ بين الظفر والجلد. بمعنى آخر، تتطور العدوى داخل الظفر. تظهر أولاً كنقطة بيضاء. يحدث اصفرار غير معالج، زيادة في المنطقة البيضاء من الظفر، تصلب لحوم حافة الظفر. إذا تركت الفطريات دون علاج.
2- فإنها تبدأ في التعمق داخل الظفر. عندما يبدأ التعميق يفقد الظفر صحته. سيكون لون الظفر مصفرًا وصعبًا جدًا ويبدو سيئًا. بالإضافة إلى ذلك، يبدأ الجلد المحيط بالظفر في التحلل والتلف.مع تاخر علاج فطر الاظافر، تظهر صورة سيئة في المظهر العام للظفر.
3-إذا لم يتم علاج فطر الاظافر، تنتشر الفطور في الظفر. يمكن أن تنتشر العدوى الفطرية، وخاصة في أصابع القدم. تسمى هذه الحالات المتقدمة سعفة الاظافر أو “الفطار الظفري” العلاج مهم لأن العدوى يمكن أن تحدث من الشق بين أصابع القدم.

نصائح للوقاية لمرضى السكري من فطريات الأظافر

1-غسل القدمين يومياً بالماء الدافئ مع تجفيف القدمين وبين الأصابع جيداً.
2-الحرص على ترطيب القدمين بمرطب مناسب مع فحص القدمين من وجود بثور أو احمرار أو أية مشاكل يومياً.
3-المحافظة على مستوى السكر في الدم بانتظام.
4-القيام بالتمارين الرياضية والتغذية بطريقة سليمة.
5-ارتداء جوارب ممتصة للعرق.
6-الحرص على استعمال أحذية مغلقة ومريحة ومناسبة مع التهوية بصورة مستمرة.
7-تقليم الأظافر أسبوعياً مع إزالة مسامير اللحم بعناية وحرص.
8-تجنب وضع القدمين فوق بعضهم مع الحرص على رفعهم عند الجلوس لضمان تدفق الدم إلى الساقين مع استمرار تحريك الأصابع والقدمين جيداً.
الامتناع عن التدخين.
10-استمرار المتابعة مع أخصائي أمراض السكري كل شهرين.

تجربتي مع فطريات الاظافر وعلاجها نهائيا

1-تعتبر فطريات الأظافر من الحالات الشائعة، ويمكن ملاحظة الإصابة بفطريات الأظافر عندما تظهر بقعة بيضاء أو صفراء أسفل طرف ظفر اليد أو القدم، وكلما بدأت تلك النقطة في التعمق والانتشار في الظفر، فقد تتسبب تلك الفطريات في تلون الظفر، ويصبح سميكاً ولكن تتفتت أطرافه، ويمكن للفطريات الانتقال لإصابة أصابع أخرى، ولكن إذا لم تكن مزعجة بالنسبة للشخص المصاب وكانت حالته بسيطة فقد لا تحتاج إلى علاج، ويروي بعض الأشخاص تجاربهم مع فطريات الأظافر على النحو التالي:
2-يروي أحد الأشخاص أنه كان مصاباً بفطريات الأظافر؛ مما كان يسبب له الألم عند ارتداء الأحذية والحرج عند ارتداء الصنادل وهو ما جعله يلجأ للعلاج، وقام الطبيب بوصف بعض الأدوية الفموية له وعند استمراره على العلاج المحدد من الطبيب لمدة شهر، لم يعد يعاني من تلك المشكلة.
تروي إحدى السيدات أنها كانت تعاني من فطريات الأظافر خلال فترة الحمل، وهو ما جعل الطبيب يصف لها علاجات موضعية للفطريات، وتقول صاحبة التجربة أنها بعد الالتزام بالعلاج بدأت تشعر بتحسن في شكل الأظافر المصابة بعد أسبوعين من العلاج ثم عادت إلى طبيعتها في خلال شهر واحد من العلاج.

هل فطريات الأظافر معدية؟

تعد فطريات الأظافر والقدم من الحالات الطبية المعدية بشكل كبير والذي يمكن القول أنها تنتشر بسهولة من شخص إلى آخر إما من طريق الاتصال المباشر بالأظافر المصابة بالفطريات أو ملامسة الأسطح الملوثة بأنواع مختلفة من الكائنات الحية المعروفة باسم الفطريات الجلدية (Dermatophytes) أو الخمائر (Yeasts) أو العفن (Molds).
وعند إجابة سؤال “هل فطريات الأظافر معدية؟” لا بد من التنويه إلى أنه قد يكون لدى الشخص مجموعة من عوامل الخطر التي قد ترفع من نسبة الإصابة بعدوى فطريات القدم، ومنها نذكر الآتي:
1-الإصابة المسبقة بالقدم الرياضي.
2-وجود جروح خفيفة بالجلد أو بالأظافر.
3-الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، مثل: الصدفية.
4-الإصابة بعض الحالات الصحية، مثل: داء السكري، أو مشكلات بالدورة الدموية.
5-تعرق القدمان المفرط.
6-التقدم بالسن الذي ينتج عنه قلة تدفق الدم والمرتبط مع التعرض للفطريات على مدى سنوات متعددة وبطء في نمو الأظافر.
7-ضعف في الجهاز المناعي.



99 Views