علاج الأمراض بالأعشاب الطبيعية

كتابة عبدالمجيد التميمي - تاريخ الكتابة: 22 أغسطس, 2020 6:59 - آخر تحديث : 27 ديسمبر, 2022 12:31
علاج الأمراض بالأعشاب الطبيعية

علاج الأمراض بالأعشاب الطبيعية وماهي افضل الاعشاب الطبيعية لعلاج مختلف الامراض كل ذلك في هذه المقالة.

الاعشاب

تستطيع الاعشاب أن تُعالج الكثير من الأمراض فعلًا لا قولًا، حيث أن الأدوية أصلا مصنوعة من الاعشاب وإنما بشكل مركّز بالطبع، فالأعشاب الطبيعية هي الشكل القديم للطب، ولكن غالبا ما يعتبرها الخبراء علاجًا صينيًا أحمق. ولكن يمكن استخدام الأعشاب والنباتات لعلاج مجموعة واسعة من الحالات التي تتراوح بين الحروق والقروح، وانتفاخ البطن، التهاب الحنجرة، والأرق والصدفية. ولكن الخبراء يحذّرون من تناوُل المكملات العشبية إذا كنت تواظب على تناول دواء دون التحقق من طبيبك أولا.

علاج الأمراض بالأعشاب الطبيعية

الكركم
يستخدم بصورة شائعة في الوطن العربي ويستخدم كنكهة إضافية للطعام، كما يمكن استخدامه موضعيًا وله فوائد عديدة حيث أنه يعتبر مضاد للأكسدة ومضاد للالتهاب وهو مفيد لعلاج بعض الأمراض الجلدية وعلاج لآألم العظام ومكافحة مرض السرطان، ولكن له بعض السلبيات أهمها الشعور بألم وتهيج بالمعدة في حالة استخدام كبيرة كبيرة منه.
زيت زهرة الربيع المسائية
ويستخدم عن طريق الفم ومتوفر على هيئة كبسولات وهو مفيد لألم الطمث ومتلازمة ما قبل الطمث، كما انه مفيد لعلاج ألم الثدي وبعض الأمراض الجلدية البسيطة، مثل: الحساسية والأكزيما وهو فعال ايضًا في فترة انقطاع الطمث حيث يعمل على تقليل الهبات الساخنة التي تحدث للعديد من الإناث في سن اليأس.
النعناع
النعناع من الأعشاب التي تستخدم بصورة كبيرة ويستخدم كمشروب  للأطفال والكبار، ويستخدم أيضًا لإعطاء نكهة لبعض الأطعمة وهو مفيد للجهاز الهضمي ومفيد لعلاج عسر الهضم والقيْ ويساعد على الاسترخاء وتقليل التوتر.
الروزماري
يستخدم لإعطاء نكهة جيدة للطعام، وهو مفيد للذاكرة وللطاقة ويعطي شعور بالطاقة مثل الكافيين، ويعمل كمهدئ للتخلص من التوتر وتقليل احتقان الانف الناتج عن الحساسية أو أثناء نزلات البرد والإنفلونزا.
الزنجبيل
يستخدم الزنجبيل كمشروب أو لإعطاء نكهة جيدة للطعام، وهو يعالج القيء ومضاد للالتهاب وله فاعلية في تقليل ألم العظام والمفاصل وتقليل ألم الطمث تقليل مستوي السكر بالدم.
نبات الحلبة
وهو من الأعشاب الواسع استخدامها في الوطن العربي للأطفال والكبار وتستخدم كمشروب وهو فعال في تقليل سكر الدم، كما أنه يستخدم لتحفيز إدرار اللبن أثناء الرضاعة.
الثوم
يستخدم الثوم بصورة واسعة في الوطن العربي ويدخل في مكونات العديد من الأطعمة، وهو فعال لعلاج نزلات البرد كما أن له فاعلية كبيرة في تقليل الكوليستيرول بالدم، ومن ثم يستخدم للوقاية من أمراض القلب الناتجة عن زيادة الكوليستيرول والدهون بالدم وله فاعلية أيضا في تنظيم ضغط الدم وينصح به العديد من الأطباء.
الروزماري
يستخدم لإعطاء نكهة جيدة للطعام، وهو مفيد للذاكرة وللطاقة ويعطي شعور بالطاقة مثل الكافيين، ويعمل كمهدئ للتخلص من التوتر وتقليل احتقان الانف الناتج عن الحساسية أو أثناء نزلات البرد والإنفلونزا.
الزنجبيل
يستخدم الزنجبيل كمشروب أو لإعطاء نكهة جيدة للطعام، وهو يعالج القيء ومضاد للالتهاب وله فاعلية في تقليل ألم العظام والمفاصل وتقليل ألم الطمث تقليل مستوي السكر بالدم.
نبات الحلبة
وهو من الأعشاب الواسع استخدامها في الوطن العربي للأطفال والكبار وتستخدم كمشروب وهو فعال في تقليل سكر الدم، كما أنه يستخدم لتحفيز إدرار اللبن أثناء الرضاعة

الأعشاب الأكثر شيوعا وفوائدها الطبية

1- النعناع
هذا العلاج بالأعشاب شعبي جدا. فالشاي والنعناع، ​​مصنوع من الأوراق، إنه يساعد عسر الهضم والمغص والغازات. ويمكنه أيضا تخفيف آلام الطمث. حيث يقطر الزيت العطري من النبات بأكمله. وتبخر الزيت يمكن أن يخفف التنفس، والتهاب الجيوب الأنفية والربو والتهاب الحنجرة. وهو أيضا مدر للبول بشكل معتدل.
2-   إشنسا
هذه الوردة الأرجوانية موطنها هو أميركا. ويتم استخدام الجذور لصنع العلاجات التي يقال أنها تدعم نظام المناعة، ودرء العدوى. وتستخدم صبغة الإشنسا لعلاج القوباء المنطقية، والقرحة، والانفلونزا والتهاب اللوزتين. ويمكن أيضا أن تستخدم كغسول للفم، كما تستخدم لعلاج التسمُّم في الدم والقشعريرة والآلام والغثيان.
3-  الثوم
ينتمي إلى عائلة البصل، ويمكن أن يؤكل يوميا أو يؤخذ على هيئة حبوب. إنه يحتوي على مطهر طبيعي، الأليسين، الذي يساعد على دعم الجهاز المناعي. وإذا ما أخذ بانتظام، فإنه قد يساعد على درء السعال ونزلات البرد. كما أنه فعال ضد التهاب الجيوب الأنفية والديدان المعوية. ويعتبر العصير الطازج علاجًا طبيعيًا للالتهابات الفطرية في الجلد. وقد يكون لديه دورًا يلعبه في الوقاية من بعض أنواع السرطان، منها سرطان المعدة. ويمكن تناوُل البقدونس الطازج للتقليل من رائحته.
4- زيت زهرة الربيع المسائية
هو مشتق من بذور زهرة برية أميركية أصلية، ويحتوي هذا الزيت على حمض غاما لينيلونيك، وهو نوع من أحماض أوميغا 6 من الأحماض الدهنية، مما يقلّل تصلب المفاصل.
ويعتقد أيضا أنه يُحسّن القدرات العقلية ويساعد على التركيز.
5- الألوفيرا
هو نبات عصاري استوائي يحتوي على هلام يتقلّص من الأوراق. وجلّ الألوفيرا يمكنه أن يخفّف من آلام الحروق والجروح. بل هو أيضا مضاد للفطريات ومضاد للبكتيريا وبلسم للأكزيما. بالإضافة إلى أنه غسول فم جيد لالتهاب اللثة، فكله صبغة نباتية يمكن اتخاذها للتخفيف من الإمساك، وعلى الرغم من أن الألوفيرا لا ينبغي أن تؤخذ داخليا خلال فترة الحمل.
6- الينسون
يُشبه زهرة الأقحوان الصغيرة وينمو في جميع أنحاء أوروبا وتستخدم الأزهار والأوراق في الأعشاب الطبية. وتؤكل الأوراق الطازجة للتخفيف من أعراض الصداع النصفي. ويمكن أيضا للينسون أن يُستخدم للحدّ من آلام التهاب المفاصل وآلام الحيض، ولكنه قد يسبّب الغثيان والقيء، ولا ينبغي أن تؤخذ هذه العشبة من قبل النساء الحوامل.
7- زهور ماريجولد
هذه الزهرة الشعبية لديها مجموعة واسعة من الاستخدامات في الأدوية العشبية ولكن هي مفيدة خصوصا لمشاكل الجلد والعين. ويمكنها أيضا تهدئة البؤر الملتهبة وقرحة الدوالي، حيث تؤخذ على أنها شاي، فإنه يساعد على تخفيف آلام الطمث. ويمكن أيضا غرغرتها لتخفيف التهاب الحلق. وتُعرف باسم آذريون عندما يتم استخدامها كمحلول، فإنه يحارب الالتهابات الفطرية. بتلات الزهور يمكن أن تؤكل نيئة على السلطة أو الأرز.

النباتات الطبية

إليكم هنا بعض النماذج من النباتات الطبية:
-إشنسا: هو واحد من أكثر النباتات الطبية مبيعا في الولايات المتحدة اليوم. أصل إشنسا هو ثقافة الهنود الحمر. إشنسا يساعد على منع النزلات وعلاج الجروح. أيضا، يعتقد أن لديه تأثيرا مفيدا على التهاب الجزء العلوي من الجهاز التنفسي والسرطان وأكثر من ذلك.
-الهندباء: نشأ في آسيا، ويستخدم ضمن طب الأعشاب في تطهير الكبد والجهاز الهضمي. في قدرة النبات على زيادة إفراز الصفراء. وهو يساعد في خفض نسبة السكر في الدم بسبب تحفيز خلايا البنكرياس. التطهير يعطي إحساسا من الطاقة والراحة في الجسم، كون الكبد هو الجهاز الذي تُستنزف إليه معظم السموم في الجسم. في أعقاب استخدامه تزداد قدرة التركيز والسلام الداخلي.
-القراص: عشب يساعد على تنظيف الجسم، وعلاج التهابات وآلام الأمعاء، القولون العصبي وأمراض الكبد، التهابات المسالك البولية ومشاكل في الكلى والجلد.
-الشاي الأخضر: يحتوي على مواد تسمى كتاخينات، وهي إحدى أفضل مصادر مضادات الأكسدة الطبيعية. الشاي الأخضر يساعد في تحليل الدهون ومنع الطفرات في الخلايا التي يمكن ان تصبح سرطانية. وكما هو معروف فإن الشاي بمثابة منبه ومنشط.
-مسحوق جذور الكركم: مستخدم منذ القديم في جنوب شرق آسيا ضمن طب الأعشاب وأيضا كغذاء. يحتوي الكركم على Korcomin الذي يعتبر مضادا للالتهابات وتنقية الكبد من السموم. وهو مضاد – للأكسدة يساعد في التعامل مع الجذور الحرة، ويعزز تدفق الصفراء، وبالتالي يساعد على خفض مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم ويساعد على منع السرطان.
-الأعشاب الصينية: عند مناقشة طب الأعشاب يجب التذكير بالأعشاب الصينية. مجال الأعشاب هو الأكثر أهمية في المعالجة الطبية الصينية التقليدية. على سبيل المثال، فإن معظم الوصفات تعطى للمرضى من قبل الأطباء الصينيين تشمل عادةة مزيج من الأعشاب يتم ملائمته بشكل شخصي. أعظم حكمة من الأطباء الصينيين هي معرفة كيفية الدمج بين مختلف الأعشاب وأيضا معرفة أي مكونات ضرورية للقضاء على الآثار الجانبية لعشب معين أو العكس – زيادةة نشاط النبات.



409 Views