فوائد لسع النحل للظهر

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 3 فبراير, 2021 8:00
فوائد لسع النحل للظهر

فوائد لسع النحل للظهر نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على فوائد سم النخل المختلفة تابعوا السطور القادمة.

فوائد لسع النحل للظهر

-وجد باحثون أميركيون أن العلاج بسُم النحل يساعد المرضى الذين يعانون من أوجاع الظهر المزمنة وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن تجربة أجراها باحثون في جامعة “كارولينا الشمالية” نظرت في تأثير سم النحل على أوجاع الظهر والرجلين، وتبيّن أنه يخفف من هذه الآلام بنسبة الثلثين
-وتبيّن أن هذا السم يحتوي على مركّبات بإمكانها أن تخفف من أوجاع المفاصل.
ويمكن تحويل سم النحل الجاف إلى جل وحقنه في قرابة 10 مناطق تقليدية لوخز الإبر في أسفل الظهر.
-ويعتقد بأن هذا السم يساعد بالتخفيف من هذه الآلام عن طريق تحفيز الأعصاب والأنسجة العضلية. وقد شملت التجربة الجديدة 100 مريض، نصفهم تلقى علاجاً حقيقياً ونصفهم الآخر تلقّى حقن وهمية في 6 جلسات علاجية على مدى 3 أسابيع.

أهمية سم النحل المختلفة

لمرضى السكر
-لعلاج مرض السكري يتم استخدام العديد من الأدوية المضادة لمرض السكر ومع ذلك ، فإن هذه الأدوية لا تخلو من الآثار الجانبية وتشكل عبئًا اقتصاديًا على المريض.
-ولجأ العلماء إلى العلاجات الطبيعية بما في ذلك العسل ومنتجات النحل مثل سم النحل BV عبارة عن مزيج معقد من البروتينات والببتيدات والمكونات الجزيئية المنخفضة التي يفرزها العامل وملكة النحل المكون النشط الرئيسي للـ BV (أبيتوكسين) هو ميليتين الذي يتميز بسمية منخفضة نسبيًا.
-ويساهم ميليتين على نطاق واسع في علاج التهاب المفاصل  والكتف المتجمدة  وأمراض الجهاز العصبي المركزي والمحيطي (CNS ، PNS) ، وأمراض الجلد وأمراض القلب والجهاز الهضمي  والسرطان والقرحة ، والتهاب القولون و التهاب الأعصاب.
صحة المناعة
-ثبت أن لسم النحل آثار مفيدة على الخلايا المناعية التي تتوسط الاستجابات التحسسية والالتهابية وتشير الدلائل من الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن العلاج بسم النحل قد يساعد في تقليل أعراض أمراض المناعة الذاتية ، مثل الذئبة والتهاب الدماغ -والنخاع والتهاب المفاصل الروماتويدي ، عن طريق تقليل الالتهاب وتعزيز الاستجابة المناعية.
تشير دراسات أخرى على الحيوانات إلى أن العلاج بسم النحل قد يساعد أيضًا في علاج حالات الحساسية مثل الربو يُعتقد أن سم النحل يزيد من إنتاج الخلايا التائية التنظيمية ، والتي تمنع الاستجابة لمسببات الحساسية وتقليل الالتهاب.
يفيد صحة الجلد
-بدأت العديد من شركات العناية بالبشرة بإضافة سم النحل إلى منتجات مثل الأمصال والمرطبات قد يعزز هذا المكون صحة الجلد بعدة طرق  بما في ذلك عن طريق تقليل الالتهاب وتوفير تأثيرات مضادة للبكتيريا وتقليل التجاعيد.
-أظهرت دراسة استمرت 12 أسبوعًا على 22 امرأة أن استخدام مصل للوجه يحتوي على سم النحل مرتين يوميًا قلل بشكل كبير من عمق التجاعيد وعدد التجاعيد الكلي ، مقارنةً بالعلاج الوهمي.
-وجدت دراسة أخرى مدتها 6 أسابيع أن 77٪ من المشاركين الذين يعانون من حب الشباب الخفيف إلى المتوسط ​​والذين استخدموا مصلًا يحتوي على سم النحل المنقى مرتين يوميًا شهدوا تحسنًا في حب الشباب ، مقارنةً بالعلاج الوهمي.
-علاوة على ذلك أظهرت دراسات أنبوب الاختبار أن للسم تأثيرات قوية مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات ضد البكتيريا المسببة لحب الشباب Propionibacterium.
خصائص مضادة للالتهابات
-واحدة من أكثر فوائد سم النحل الموثقة جيدًا هي آثاره القوية المضادة للالتهابات ولقد ثبت أن العديد من مكوناته تقلل الالتهاب ، وخاصة الميلتين المكون الرئيسي له.
-على الرغم من أن الميلتين يمكن أن يسبب الحكة والألم والالتهاب عند تناوله بجرعات عالية إلا أنه له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات عند استخدامه بكميات صغيرة.
قد يقلل من الأعراض المرتبطة بالتهاب المفاصل
ثبت أن التأثيرات المضادة للالتهابات لسم النحل تفيد بشكل خاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي (RA)  وهي حالة التهابية مؤلمة تؤثر على مفاصلك.

حساسية لدغة النحل

يمتلك بعض الأشخاص حساسية من لسعة النحل يمكن أن تؤدي إلى الموت،و بشكل عام هناك ثلاثة أنواع من هذه الحساسية، أولها الحساسية العادية التي تؤدي إلى الحكة و الورم الطبيعي مكان اللسعة ،و لا يعد هذا النوع من الحساسية خطيراً ، أما النوع الثاني هو ذلك الذي يؤدي إلى حدوث ورم كبير مكان الإصابة
و يعد هذا النوع خطيراً لكنه لا يؤدي إلى الموت. أما النوع الثالث و الأخير هو ما يسمى بالحساسية الجهازية أو صدمة الحساسية و تبدأ عوارضها بعد دقائق من اللسعة مثل تورم الشفتين و تحسس في جميع أجزاء الجسم و إنخفاض في ضغط الدم مع دوخة و تقيؤ وغثيان وصعوبة في التنفس، وهذه الأعراض تهدد الحياة و تستدعي الإسعاف و النقل إلى المشفى في أسرع وقت

الأمراض التي يعالجها قرص النحل

– الحمى الناتجة عن مرض الروماتيزم، إلى جانب معالجة التهاب المفاصل، وتصلب الأنسجة.
-الانزلاق الغضروفي.
-ضمور العصب السمعي والروماتويد.
-مرض السل.
-مرض السكر.
– الفيروس الكبدي.
– الحد من تطور مرض السرطان وانتشاره.
-أمراض القولون.
-قرحة المعدة.
-عرق النسا.
-تخشن العظام.
-ضيق الشرايين.
-التهاب الأعصاب.
– حالات العقم عند الرجال والنساء، وعلاج بعض الأمراض التناسلية.
– تصلب الغشاء الهضمي. الملاريا.
– فقر الدم المنجلي.
-التبول اللاإرادي لدى الأطفال.
– فتح الشهية.
-علاج بعض حالات السمنة الزائدة والنحافة المفرطة
-مشاكل النظر، مثل ضعف الإبصار.
– التهاب الجيوب الأنفية.
-الصدفية.
– الصداع المزمن.



751 Views