السعرات الحرارية في البرتقال الأخضر

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 14 أبريل, 2021 6:08 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 4:51
السعرات الحرارية في البرتقال الأخضر

السعرات الحرارية في البرتقال الأخضر نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا ثم نتعرف على أهم الفوائد الصحية للبرتقال وكذلك أهميته للحامل تابعوا السطور القادمة.

السعرات الحرارية في البرتقال الأخضر

حبة البرتقال قليلة بالسعرات الحرارية إذ تحتوي فقط على 60 سعرة! ولكن تذكري، أنك إذا عصرت البرتقال، كوب واحد يحتوي على 120 سعرة حرارية.

فوائد البرتقال الصحية

الوقاية من السرطان
تم العثور على مركب موجود في البرتقال والحمضيات الأخرى، وتسمى (D-الليمونين) أنها فعالة في الوقاية من بعض أنواع السرطان مثل، سرطان الجلد، سرطان الثدي، سرطان الرئة، سرطان الفم وسرطان القولون. احتواء البرتقال على كمية عالية من فيتامين C يعمل كمضاد للأكسدة التي تحمي الخلايا من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة.
خفض الكولسترول
واحدة من أهم مركبات الفلافونويد في البرتقال هو الهيسبيريدين وقد ثبت أن الهيسبيريدين والبكتين في البرتقال تخفض الكولسترول LDL وتركيز هيسبيريدين هو أعلى بكثير في قشرة لبرتقال، وليس في الجسد البرتقالي ويعمل البكتين على ابطاء امتصاص الجسم للدهون وخفض مستويات الكولسترول.
خفض ضغط الدم المرتفع
وقد أظهرت الدراسات أن الفلافونويد به مادة تسمى (الهيسبيريدين) والمغنيسيوم الموجوده فى البرتقال يمكنهم ان يخفضوا ضغط الدم المرتفع.
فوائد للقلب والأوعية الدموية
البرتقال يحتوي على الألياف الغذائية، وحامض الفوليك، و(herperidin)، والتي تشجع بصورة مباشرة على سير العمل في نظام القلب والأوعية الدموية وتناول حبة برتقال يوميا يساعد على الحفاظ على نظام القلب والأوعية الدموية صحية.
علاج التهاب المفاصل
نظرا لخصائصه المضادة للالتهابات، والبرتقال يساعد في تخفيف آلام والتهاب المفاصل وتصلب العضلات والمفاصل. في دراسة أجريت في وحدة الأبحاث الوبائية لحملة التهاب المفاصل في المملكة المتحدة، واقترح أن كوب واحد من عصير البرتقال الطازج يوميا ويرتبط مع انخفاض خطر الاصابة بالاضطرابات الالتهابية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
نمو الدماغ السليم
البرتقال هو مصدر جيد لحمض الفوليك حمض الفوليك هو الذى يساعد في التنمية السليمة من الدماغ.
الحفاظ على حيوانات منوية صحية
البرتقال يحتوي على حمض الفوليك، أحد المغذيات الضرورية للحيوانات المنوية أن تبقى سليمة وصحية ويحمي الحيوانات المنوية من التلف الوراثي التي قد تتسبب في حدوث عيب خلقي وتشوهات.
تقوية الجهاز المناعي
محتويات قوية من فيتامين C الموجوده فى البرتقال يحفز إنتاج الخلايا البيضاء في الجسم، وبالتالي تحسين الجهاز المناعي.
منع حصوات الكلى
الاستهلاك المنتظم من عصير البرتقال يمكن أن تقلل بشكل كبير من مخاطر حصى الكلى النامية. في دراسة أولية تتضمن تسعة مشاركين من الاشخاص الذين يهتمون بالاكل الصحى وأربعة يعانون من حصى الكلى، يعتقد أن استهلاك عصير البرتقال قد تكون أكثر فعالية من غيرها من عصائر الحمضيات في الوقاية من حصى الكلى. وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لتقييم هذه النتائج.
يشجع على فقدان الوزن
البرتقال منخفض للغاية في السعرات الحرارية. تحتوي البرتقالة المتوسطة فقط 65 سعرة حرارية، مما يجعلها جيدة بالاضافة الى اتباع نظام غذائي صحي لانقاص الوزن. تحتوى أيضا على نسبة عالية من الألياف، والتي يمكن أن تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول.

أهمية البرتقال للحامل

منشط للطاقة لدى الحامل:
تساعد البرتقال في زيادة مستويات الطاقة لدى الحامل، وتساهم الأحماض النخامية في البرتقال، في تسريع مستوى الطاقة في الجسم وتمكن من تخزين الطاقة في جسم الحامل.
يساعد على إدارة ضغط الدم للحامل:
غني بفيتامين بـ6 فيساعد في إنتاج الهيموغلوبين وبسبب محتوى المغنيسيوم، فإنه يلعب دوراً مهماً في إدارة مستويات ضغط الدم والحفاظ عليه.
يعزز المناعة للحامل:
يساعد فيتامين C الموجود في البرتقال على تعزيز نظام المناعة لديك ووظيفته، حيث يحمي جسمك من السموم والأمراض الخارجية.
يمنع الإمساك للحامل:
يحتوي البرتقال على ألياف قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان، مما سيساعد في الحفاظ على سلاسة الأمعاء ووظيفة المعدة. كما أنه يمنع متلازمة القولون العصبي ويجنبك الإمساك لأنه يساعد في إخراج المخلفات على فترات زمنية صحيحة.
يساعد على خفض الكولسترول للحامل:
المواد الكيميائية النباتية المعروفة باسم limonoids الموجودة في البرتقال مفيدة للغاية في إدارة مستويات الكوليسترول في الدم. إنها تساعد في الحد من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) الكولسترول السيئ. وتلعب الألياف القابلة للذوبان في البذور أيضاً دوراً مهماً في تقلي

أضرار البرتقال

اضطرابات الجهاز الهضمي
تساعد الألياف الموجودة في البرتقال على تحسين صحة الجهاز الهضمي، إلا أن تناول كمية كبيرة من البرتقال تزيد كمية الألياف التي يكتسبها الجسم، ما يؤدي إلى نتائج عكسية، حيث تسبب الانتفاخ والغازات والإسهال وألم البطن والشعور بعدم الراحة.
حموضة المعدة
يعد البرتقال من الأطعمة الحمضية التي تسبب الارتجاع المعدي المريئي، أي خروج حمض المعدة إلى المريء مسببًا الشعور بالحرقان وعدم الراحة، وبالتالي لا يجب تمامًا الإكثار من تناوله، خاصة لأولئك الذين يعانون من هذه المشكلة الصحية.
نقص العناصر الغذائية بالجسم
تؤدي الألياف الموجودة في البرتقال إلى الشعور بالامتلاء والشبع، وبالتالي فإن تناول عدة ثمرات من البرتقال، يجعل الشخص غير قادرًا على تناول أطعمة أخرى، ما يحرم الجسم من الحصول على بعض الفيتامينات والمعادن مثل الحديد والزنك والكالسيوم وغيرها.
خطر على صحة مرضى الضغط
ذكرت الجمعية الأمريكية للقلب، أن مرضى الضغط الذين يتناولون أدوية حاصرات بيتا عليهم الانتباه إلى عدم تناول كمية كبيرة من الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم مثل البرتقال والموز، لأن هذه الأدوية تزيد معدلات البوتاسيوم في الجسم، وبالتالي فإن تناول أطعمة غنية بالبوتاسيوم أيضًا يؤدي إلى مشكلات في الكلى.



693 Views