قهوة سانتوس

كتابة ابتهال العوهلي - تاريخ الكتابة: 21 يناير, 2021 5:52
قهوة سانتوس

قهوة سانتوس سوف نتحدث في هذا المقال عن البن البرازيلي سانتوس وماهي مميزاته وطريقته عمله وماهي اضرار الين البرازيلي.

قهوة سانتوس

البن البرازيلي سانتوس
بالنسبة للجدد في عالم القهوة، فتعد حبوب البن البرازيلية سانتوس بداية جيدة لهم، فتتكون القهوة البرازيلية سانتوس من فاصوليا خفيفة محمصة ولها قوام ناعم، وتكون جيدة لمن يحبون إضافة السكر أو الحليب إلى قهوتهم وسانتوس مدينة برازيلية، أصبحت حاليا مكان رئيسي في البرازيل لتصدير البن، وفقًا لـ”worldoffoodanddrink”.

طريقة عمل البن البرازيلي سانتوس

مقادير طريقة تحضير القهوة البرازيلية
-2 ملعقة سكر
-3 ملاعق بن برازيلي
-2 كوب ماء
طريقة تحضير القهوة البرازيلية
– احضري الكنكة وضعي السكر والبن ثم أضيفي الماء وقلبي جيداً.
– ارفعيها على النار حتى تغلي ثم اسكبي نصفها في الفنجان التقديم ثم ارفعيها مرة اخرى على النار عندما تغلي اسكبي باقي القهوة
في الفنجان وقدميها ساخنة.

مميزات القهوة البرازيلية

يتم تحضير القهوة البرازيلية من حبيبات البن المحمصة تحميصا جيدا وهو ما يعطيها رائحتها المميزة والطعم اللذيذ الرائع، وتتميز هذه القهوة باحتوائها على مجموعة من المميزات ومن أهمها:
-تتميز القهوة التي يتم تصنيعها في البرازيل بالأخص بأنها ذات طعم قوي ومميز وذلك لأنه يتم معالجتها باستخدام بعض الطرق مثل المعالجة الجافة أو المعالجة الرطبة وغيرها وهو ما يكسبها الطعم المميز.
– تحتوي هذه القهوة على مجموعة مختلفة من العناصر الغذائية الهامة مثل فيتامينات ب المتعددة والرايبوفلافين وحمض البانتوثنيك والكثير من العناصر المعدنية التي تفيد الجسم مثل عنصر البوتاسيوم، عنصر الماغنسيوم، وعنصر المنجنيز، كما تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تعتبر هامة لجسم الإنسان.
-تحتوي القهوة على نسبة عالية من الكافيين الذي يساعد في زيادة نشاط الإنسان بنسبة كبيرة جداً، كما يعمل على رفع المستويات الخاصة بالطاقة في الجسم، ويساعد أيضاً في تهدئة النواقل العصبية المثبطة التي توجد في الدماغ، وهو ما يساعد على زيادة تركيز الشخص وجعله يقظا. تساعد في فقدان الوزن وذلك لأنها تعمل على حرق الكثير من السعرات الحرارية في الجسم فهي تساعد في زيادة سرعة عمليات الأيض وتساعد في إعطاء الإنسان الشعور بالشبع.

أضرار القهوة البرازيلية

تعد القهوة البرازيلية كغيرها من أنواع القهوة ذات تأثير إيجابي وسلبي على الصحة، ومن تلك الأضرار المحتملة لتناول القهوة نذكر ما يلي:
زيادة حب الشباب
إذ إن تناول العديد من أكواب القهوة في اليوم يمكن أن يسبب حب الشباب نتيجة زيادة هرمونات التوتر، وهي إحدى الأسباب الرئيسية لظهور البثور.
زيادة نوبات العصبية
إذ يؤدي الإفراط في تناول الكافيين إلى زيادة خطر الإصابة بالقلق والتوتر والعصبية. زيادة اضطرابات المعدة: تؤدي الأحماض الموجودة في القهوة إلى تحفيز المعدة على إنتاج المزيد من الحمض، مما يؤدي إلى زيادة مشاكل الارتجاع المعدي المريئي، وزيادة اضطرابات المعدة مثل؛ الغثيان، والتشنجات، والإسهال، والانتفاخ.
زيادة ضغط الدم
إذ إن الكافيين يزيد من ضغط الدم لفترة قصيرة، وقد يؤدي الإفراط في تناوله إلى تفاقم الحالة لدى الأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب، كما أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الخفيف والذين يستهلكون أكثر من أربعة أكواب من القهوة في اليوم هم الأكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية من الأشخاص الذين يتناولون القهوة بكميات أقل.
الأرق
وهو حدوث اضطرابات في النوم، فيجد الشخص صعوبة في النوم أو يعاني من كثرة الاستيقاظ بعد الدخول في النوم، مما يؤدي إلى الصداع والإرهاق، ومن أحد الأسباب المؤدية للأرق هو الإفراط في تناول القهوة.
الهلوسة
لا تُسبب القهوة الهلوسة إلا لدى الأشخاص الذين يتناولون أكثر من سبعة أكواب من القهوة يوميًا، وفي بعض الحالات قد تؤدي إلى الوفاة بسبب التَّشنُجات.
زيادة فرصة الإصابة بهشاشة العظام
إذ قد يؤدي تناول القهوة بكميات كبيرة إلى زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، وذلك لأنها تتداخل مع امتصاص الكالسيوم، مما يؤدي إلى هشاشة العظام، كما قد يسبب الإفراط في استهلاك الكافيين إلى ألم العضلات وتشنُجها.
التداخل مع إنتاج هرمون الإستروجين
الأمر الذي قد يخفض من مستوياته في الإناث، وبالتالي تقليل فرص الحمل. ضعف أيض السكر: فقد يتسبب الإفراط في تناول القهوة إلى التأثير على التمثيل الغذائي للسكر، مما يزيد من خطر حدوث مضاعفات لدى مرضى السكري.
زيادة خطر الإصابة بسلس البول
وهو اضطراب يفقد فيه الشخص قدرته في السيطرة على المثانة، مما يؤدي إلى تسرب البول المفاجئ في حال الضحك أو السُّعال أو العطس، ويؤدي الإفراط في تناول القهوة إلى تفاقم تلك المشكلة. زيادة الوزن: ففي حال تسببت القهوة بزيادة التوتر، يزداد إفراز هرمون الكورتيزول، مما يؤدي إلى سرعة في تخزين الدهون والتسبب بالسمنة.
منع إنتاج الكولاجين في الجلد
إذ يحد الإفراط في تناول الكافيين من إنتاج الكولاجين في الجلد.
الحساسية
فقد يصاب بعض الأشخاص بفرط الحساسية، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية مثل؛ الطفح الجلدي، والألم.



924 Views